• أنا المهندسة ماريان 25 سنة ودي حكاية جسمي المثير اللي كان السبب في كل مشاكلي وخلى بابا ركب على طيزي في يوم بدون أن يشعر، والدتي توفيت منذ 7 سنوات بمرض غريب غير معروف… يوم حفلة التخرج حضر والدي وأخي معي الحفل وكان زميلي المهندس شريف منذ أن حضرت الحفلة وهو ملازمني وأخي ووالدي وكان يتحين الفرصة بعد الفرصة ليتمسك بي ويقوم باحتضاني ويقبلني فرحًا بالتخرج وأنا كذلك بدون أن أدري أن والدي وأخي لم يبعدو نظرهم عني ويشاهدون كل ما يتم عمله بيني وبين زميلي وانتهى الاحتفال والذي حضره عدد كبير من قيادات الجامعة ونحن عائدون صمم والدي أننأخذ غذاءنا خارج المنزل بمناسبة هذا الاحتفال وفرحًا بي المهندسة الكبيرة والتي رفعت رأسهما للعالي وفعلا ذهبنا إلى مطعم فخم وسط المدينة وعدنا إلى المنزل وطلب من أخي أن يذهب إلى صديقه كي يذاكر معه وعدت أنا وأبي فقط إلى المنزل وأنا في غاية الفرح والانسجام وعند دخولنا إلى المنزل فإذا بوالدي يسألني عن زميلي شريف وما علاقتي به توترت قليلا ولكني تماسكت بعض الشيء وقلت له إنه زميل لي فقط ثم قال امال إيه حكاية الأحضان والبوس اللي كنتم فيه وقدامي رديت بكل براءة هو زميلي وكانت احضاننا وبوسنا ببراءة فرحًا بالتخرج

    صور سكس مشاهير

    سكس فنانات العرب

    تحميل سكس ساخن

    نيك متحرك

    اب ينيك بنته

    صور نيك طيز

    صور سكس سارة جاي

    سكس محارم عربي

    كلب ينيك بنت

    تحميل سكس عربي

    فيديو سكس

    سكس عائلي عربي

    صور سكس اجنبي

    صور نيك جديدة

    صور سكس ساخنة

    سكس كويتي

    افلام نيج عربي

    سكس حصان ينيك بنت

    سكس قوي

    نيك حيوانات

    صور محارم عربي

    فرد قائلا أوكي حبيبتي روحي غيري ملابسك وتعالي نتكلم شوية قولت له بابا من فضلك أنا هاخد دش سريع واغير بس عاوزة اريح شوية وممكن نتكلم بالليل قال ما فيش مانع ودخلت الحمام اخد دش وإذا به يقتحم عليا الحمام وهو عاري تماما وأمسك بي ووضع يده على فمي ورفعني بين يديه وأخذني إلى غرفته وظللت ارجوه وأحاول أن أصرخ وأقول له إنت بابا وده صعب يحصل بين الوالد وابنته قاللي أنت مثيرة جدا وأثرتيني أكتر لما قعدت تحضني وتبوسي زميلك ايه مش أنا أولى من أي حد اقوله بابا حرام يقول لا لا لا طاوعيني عشان نقضي يوم ظريف وخصوصا ان اخوكي مش جاي دلوقت حبيبتي من فضلك طاوعيني ارجوووك وصدقيني انا مش راح اسبب لك أي أذى بس مجرد مداعبات أريح فيها نفسي شوية خصوصا أنت عارفة اني قاعد ليا سنين طويلة مش مارست أي جنس ارجوك وراح سابني وقعد يبكي وينتحب ويقولي اسف يا حبيبتي مش عارف عملت كده ازاي وقعد يبكي بكاء بجنون صعب عليا جدا قمت واخداه في حضني وهو قاعد وأنا واقفه ووضعت راسه في صدري ونسيت إني عارية تماما وأحس بصدري العاري على وجهه وظل يهز في راسه ذهابا وإيابا لفوق وتحت إلى أن أمسك حلمة صدري بفمه وظل يمتص فيها ثم انتقل إلى الأخرى وتركته يفعل ذلك حتى يسكت من البكاء وبعدين قولت له خلاص بابا عملت اللي أنت عاوزه ارتحت قال لا يا حبيبتي لسه ارجوك سامحيني أنا عاوز أكتر من كدة وصدقيني مش راح اسبب لك أي أذى قولت طيب بابا انا مش راح أعارضك في أي شيء حتى لو سببت لي الأذى وصدقوني يا جماعة أنا مش كان عندي أي إثارة أو إحساس جنسي كل ما كان عندي لا يتعدى أن يكون عطف على والدي لأني أحسست بحرمانه الذي طال وجعلته يمتص حلمتي صدري وينزل إلى أسفل ثم إلى أسفل حتى وصل إلى فرجي (كسي) وظل يلحس فيه حتى شعرت باللذة الجنسية ووضع أصبعه داخل شرجي طيزي وطلب مني أن أمسك له عضوه (زبه) وأن أقوم بمصه وكنت وقتها بدأت أشعر باللذة والهياج فأمسكت زبه ووضعته في فمي وظللت أمص وألحس وهو كذلك ظل يلحس في كسي ويضع صباعة في خرم طيزي ويدخله ويخرجه ويلفه دائريا حتى أنني وصلت إلى قمة الشهوة وأنزلت مائي على لسانه والذي جعلني أصرخ وأصرخ وأصرخ بآاااهاااات وأفأفااااات

    سكس هيفاء وهبي

    سكس امهات مصري

    سكس محارم عربي

    سكس نسوانجي

    مقاطع نيك

    سكس اخوات عربي

    سكس امريكي محارم

    تحميل سكس مصري

    صور كس جميل

    صور سكس محجبات

    ابن ينيك امه

    سكس ام و صبي

    ام تغتصب بنتها

    صور نيك جديدة

    تنزيل سكس اخوات

    سكس كلاب

    سكس اب وبنته

    سكس عائلي

    وأنا مازلت ممسكة بزبه وأمتص بشدة إلى أن صرخ صرخة عالية ثم أنزل حليبه لن أقول دافئ إنما كان حار جدًا حتى أنني أحسست أن لسان التسع من حرارته ولزوجته وأنا ما زلت عارية تماما وأبي يخرج زبه فقط من تحت ملابسه وبعدها ارتخى زبه وأنا قمت من جواره إلى الحمام كي اغتسل ولكن المفاجأة الغير متوقعة أبدا وجد أخي جالس بالصالة ورآني وأنا خارجة من عند أبي وأنا عارية تماما وقالي يا بختك يا باشا قضيت وقت حلو وعقبالي يا ترى راح تمانعي أعمل اللي كان بابا بيعمله ولأنه أخي الأصغر نهرته وشتمته ورفعت إيدي عشان أضربه ولكنه قال من غير ضرب ولا شتيمة مش عاوزة بلاش بس خلي بالك إني راح أفضحك إنت وأبوكي للدنيا كلها اخوالك واعمامك وعماتك وكل الناس وأقولهم على اللي شوفته واللي بينك وبين أبوكي سكت ساعتها وقولت له اطلب من ابوك ده وشوف هيقولك ايه قالي مش مهم ابوكي المهم أنت موافقة واللا لا قولت مش راح اوافق إلا إذا طلبت ده من أبوك قال خلاص قدامك لغاية بكرة وإذا مردتيش عليا أنا رايح بعد بكره عند خالي وراح اقوله على كل حاجة… وتركني وذهب إلى غرفته وأخدت أنا الحمام بتاعي ورجعت لأخي وحكيت له الحكاية اللي فاتت دي فضحك بصوت عالي وقالي يا سلاااااااااام بقى صعب عليكي وأنا مش صعبان عليكي مفيش مشكلة وقبل أن ينهي كلامه معي لقيت بابا داخل علينا الغرفة وقال إيه يا ولاد مالكم في إيه بتتكلمو في إيه وبعدين أنت رجعت بدري واللا إيه قاله رجعت بعدكم بشوية صغيرة لأني مش لقيت زميلي اللي بذاكر معاه فتجهم بابا وقاله يعني إيه أنت هنا من بدري رد أخي قائلا من ساعة ما كنت بتبكي في غرفتك بصوت عالي وأختي تقولك خلاص يا بابا؟ فتجهم والدي مرة أخرى وقاله يا ابني أنت عارف إني قال من فضلك يا بابا أنا مش ماريان أنا شوقي ومش راح أضعف قدامك واخليك تنام معي أنا راجل وشوفت كل اللي عملتوه مع بعض وأنا عاوز أعمل زيك يا ترى توافق واللا لا ومن غير تهديد وبجد بجد أنا رايح بعد بكرة عند خالي وراح اقوله على كل حاجة إذا أنت رفضت طلبي وعلى فكرة أنا طلبت الطلب ده من المهندسة فردت إنه يجب أن يكون بموافقتك وانتم دلوقت في المواجهة إن قولت آه يبفى مش فيه أي مشكلة وإن قلت لا راح تبدأ المشاكل بينا وبين بعض وأنا واقفة مش عارفة أعمل إيه وقمت صارخة في الاتنين انتم بتتعازمو على حيوان ملهوش راي في اللي بتتكلمو فيه اسمعوني كويس انتم الاتنين أنا بكر ولسة بكر ومش راح اكون إلا بكر لغاية ما اتجوز وأنا بنتك يا بابا وأختك يا شوقى وإن كنتم شايفين إني مثيرة لكم ومش قادرين تشوفوني إلا وعاوزين تعملو معايا جنس يبقى أفضل إني امشي واسيب لكم البيت ورحت رامية نفسي على السرير على وجهي وقعدت أبكي وأجهش في البكاء إلا ولقيت أبي يجلس بجواري ويربت على ظهري ويطلب مني السكوت شوية عشان نتفاهم ولقيته بيرفع قميصي من خلفي لفوق كي يعريني رحت رافعة راسي لفوق لقيت أخي خالع كل ملابسة وزبه واقف ومنتظر أبي يرفع لي باقي القميص من ورايا وكنت عاوزة اقوم ولكن بابا ضغط على ضهري ضغطة جامدة ورفع عني قميصي إلى وسطي وخلع لي كيلوتي وأنا نايمة على وجهي ومازلت أبكي ونزل أخي عليا بزبه داخل طيزي مباشرة ولم أستطيع أن أقوم بأي مقاومة حتى أفضى أخي ما بداخله من حليب وقام من عليا ووقف على قدميه أمام أبي وأمامي وقال بكل افتخار يا بابا دورك دلوقت اتفضل وأنا راح امسكها لك قولت لهم خلاص اتفقتو عليا اوكي بس خلي بالكم ان انتم اللي بداتو والبادي أظلم راح اريحكم على طول وبمزاج بس اللي راح يعترض على أي حاجة راح اعملها راح امسح بيه الدنيا مش الأرض وطلبت من بابا أن يفتحني من كسي ولكنه رفض وطلبت نفس الطلب من أخي ولكنه رفض ولكني صممت أن أجعل واحد منهم أن يفتحني وفي ليلة عاد بابا من الخارج وكان أخي في غرفته يذاكر دروسه ودخل أبي الحمام وقمت أنا وخلعت جميع ملابسي وجلست في الصالة وانتظرت حتى أحس بخروج أبي من الحمام وناديت على أخي وخرجا الاثنين تقريبا مع بعضهم ورأوني كذلك فضحكو وقالو إيه الحكاية إنت اللي عاوزة دلوقت قولت لهم ايه انه انسانة ولي طلباتي زيكم فقام بابا وقال شوقي روح الحمام خد لك دش سريع وتعالى على غرفتي قولت لهم لا في الصالة هنا قالو لا الصوت ممكن الجيران يسمعوه قولت بس أنا مصممة على أنه يكون هنا فرد أخي يقول وإيه يعني مفيش مشكلة بابا زي ما هي عاوزة يكون واحنا تحت أمرها بينا وبدأ بابا وأمسك بزازي وظل يفرك فيهم فرك شديد لغاية ما هاج وقمت فاسخة له البيجامة اللي كان لابسها وخلعته كل هدومه ومسكت له زبه وهو فضل حاضن فيا ويمصمص في بزازي وخرج أخي عريان من الحمام ومبلول ونزل بين رجليا وبدا يلحس في كسي ونمت على الأرض وخليت بابا على صدري حاطط زبه بين بزازي ويطلع لغاية ما ألمسه بلساني ويرجع تاني وأخي من تحتي وبين رجليا يلحس في كسي وقمت واقفة وبعدت عنهم شوية وقلت على فكرة أنا ليا شرط عشان نكمل مع بعض قالو اؤمرينا واحنا ننفذ على طول قولت شوقي امسك زب بابا ومصه في نفس واحد الاتنين قالو ايه اللي أنت بتقوليه ده قولت لهم ده طلبي الأول قالو كمان في طلب تاني قولت ايوه فيه طلب تاني بس أشد قوة قالو بس الأول مش راح يتنفذ قولت خلاص ورحت داخلة غرفتي وقفلت على نفسي الباب ومنتظرة ردهم وكنت بانظر عليهم من فتحة مفتاح الباب وهما بيتفاوضو مع بعض وعلى فكرة بابا ده مكار كبير وعرفت من كلامه لأخي أنه فهم أنا عاوزة إيه ولقيتهم بينادو عليا تعالي شوفي طلبك وهو بيتنفذ ولقيت أخي ماسك زب بابا وعمال يمص فيه وطلبت من بابا ينام على ظهره وعمل ده وطلبت من شوقي انه يقعد على زب بابا بطيزه وأنا راح اقعد على راسه يلحس لي كسي فصرخ شوقي وقالي عاوزاني اتناك قولت ايوه قالي يعني هو ده طلبك التاني قولت ايوه قال اوكي ماشي يا ترى ليكي طلب ثالث قولت بس نفذ الأول وقعد على زب بابا وفضل يقوم ويقعد على لغاية ما بابا جابهم في طيزه وحس باللبن داخل طيزه وسالته إيه رايك راح نكس راسه في الارض وقال خلاص بقى قولي طلبك الثالث قولت له أنت مش عاوز تخلص تارك قالي يعني ايه قولت اللي عملته مع بابا خليه يعملو معاك رد بابا قال بس كده أنت جيتي في جمل اتفضل شوقي نام على ظهرك وراح ماسك زبه وقعد يدلك فيه لغاية ما انتصب وراح قاعد عليه وفضل يقوم ويقعد لغاية ما نزل شوقي لبنه في طيز بابا وقام بابا يقولي هو ده اللي يريحك مش تقولي الكلام ده من زمان انا مستعد أعملك أي حاجة تطلبيها وراح ماسكني فجاة وهو واقف وحاطط زبه في طيزي من غير أي دهان أو أي شيء يسهل العملية دي وانفجر في نيك وهري وأنا أصرخ وأتأوه من الألم من غير أي شهوة أو إحساس جنسي بس ألم وشديد وصاروخ نار داخل طيزي يدخل ويخرج وماسكني من رقبتي وحسيت إني راح اتخنق ومش رضي ينزل لبنه جوه طيزي وراح منيمني ولسة ماسك في رقبتي وراح منزل لبنه في فمي بعد ما دخل زبه فيه وقافل منخاري وقالي ابلعيهم كلهم يا كلبة يا شرموطة شوفتي ابوكي واخوكي بيتناكو صح هو ده اللي كنت عاوزاه راح انيكه وينيكني كل يوم وهنسيبك تولعي لوحدك ونريح احنا بعض ياواد يا شوقي خلص تارك من الكلبة الشرموطة دي ونيكها زي ما أنت عاوز لان النيكة دي راح تكون اخر نيكة ليها مننا وقام شوقي يضرب ويشتم ويمشي زبه على جسمي كله ولقيتها فرصة إنهم في هذا الغضب مني وساعة ما جه يدخل زبه في طيزي رحت محركة نفسي لقدام شوية وراح داخل كبس في كسي وفتحني وده اللي انا كنت عاوزاه وشاف بابا وأخويا الدم خارج من كسي وقعد بابا يصرخ ويشتم في شوقي فتحتها يا ابن الشرموطة خلاص اتفضحنا يا ابن الكلبة وراح ماسك اخويا وكتفه تكتيفة شديدة ونزل عليه ضرب لما عدمه العافية وأنا مش حاولت حتى أني احوش عنه وحاول يعمل ده معايا بس أنا معطتلوش فرصة لكدة وعملت نفسي أني بابكي وخايفة من الفضيحة لغاية ما صعبت عليه وقالي مش تخافي حبيبتي من الفضيحة ابدا ابدا قولت له وشوقي قالي خلاص مش راح ييجي عندك تاني ابدا وان حاول راح اقتله الكلام ده كان قدامه رديت ببجاحة ليه اشمعنى أنت انتم الاتنين شاهدين على اللي حصل معي ومفيش مشكلة انكم ترتاحو معيا وارتاح معاكم خلاص بقى طالما اني اتفتحت خلاص وعلى فكرة أنت فاكر اول ما جه اخويا وشافنا وطلب ينام معايا وقمت أنت سهلت له العملية واغتصبتوني انتم الاتين قولت لكم إيه يا ترى فاكرين والا لا راح افكركم قولتلكم ساعتها (خلي بالكم ان انتم اللي بداتو والبادي أظلم راح اريحكم على طول وبمزاج بس اللي راح يعترض على أي حاجة راح اعملها راح امسح بيه الدنيا) قالو فاكرين واعملي اللي أنت عاوزاه بس خلي بالك من الفضايح يعني انتم فاهمين وموافقين على اللي راح اعمله راحو منكسين راسهم للارض وقالو ماشي ومفيش اعتراض من حد فينا ومن ساعتها وأنا مش مهندسة الاتصالات انما مهندسة الجنس وتقدمت أطلب العمل في شركة كبيرة والبيه رئيس مجلس الإدارة طلب مني واسطة قولت له مش عندي واسطة قالي لا انتي واسطتك وسطك إن رضيتي راح تكوني السكرتير التنفيذي للشركة وطلب مني اروح له بيته ووافقت ورحت له بيته ونام معي ومر حوالي سنتين وأنا أشتغل معاه ومازال يطلبني اما في مكتبه أو في بيته وبابا وأخي مش قادرين يقولو لي حاجة وأنا مكسوفة منهم مع إني مش مقصرة معاهم برضو لما بحس انهم عاوزيني باعطيهم نفسي بس دلوقتي كل واحد لوحده مش الاتنين مع بعض.


    سكس مصري

    سكس محارم

    سكسي

    صور نيك

    صور سكس

    نيك امهات

    سكس ام وبنتها

    سكس ام وابنها

    سكس اخ واختة

    تحميل سكس

    صور نيك

    سكس مصري

    سكس امهات

    صور سكس


  • انا متزوجة و احب زوجي و زبه يؤلمني لكنه لذيذ جدا و انا احب النيك و الزب في كسي و السبب الذي جعلني احب زب زوجي هو انه يملك زب كبير جدا و ضخم اكثر من عشرين سنتيم و غليظ كانه قارورة و انا احبه حتى حين يكون مرتخي لانه لذيذ في المص . من اول يوم عشقت زب زوجي فانا لما فتح امام بنطلونه و اخرجه شعرت بانني امام وحش و كانت اول مرة ارى الزب ولم اكن اعلم ان هناك رجل يملك زب بذلك الحجم و اعتقدت ان كل الرجال يملكون قضبان كبيرة و لما لمسني به في فخذي شعرت بحرارة جعلت قشعريرة كبيرة تسري في جسدي

    و كان زوجي يقبلني بحب كبير و علمت ان زبه يؤلمني حين يدخله لكني كنت متشوقة جدا و لما وضعه بين فخذاي ازداد شوقي للزب و فتحت له رجلاي طواعية لكن لما دفعه في المرة الاولى احسست بالكهرباء في جسمي و بدات اصرخ اه اه اه .. كان الزب مؤلما جدا بقدر حلاوته و كان زوجي يدخل ببطئ فهو يعلم اني اذوق الزب لاول مرة و كسي ضيق لكن اللذة و الشهوة اجبرته ان يدفع بقوة و يحاول اختراق كسي و فعلا لم يطل الامر كثيرا حتى كان الزب و راسه على ابواب غشاء بكارتي و كسي موسع لاقصى درجة و زوجي يحاول ادخاله بقوة و زبه يؤلمني لكنه لذيذ

     

    ثم قطع الزب غشائي و انزلق في رحمي و كان زبه يؤلمني لكن كسي تبلل حتى يساعد الزب على الانزلاق و زوجي شعر ايضا بحرارة كبيرة و بما انه كان يحس بما كنت احس به كان يدفع به ببطئ شديد ولم يكن يحركه الا بطريقة خفيفة .. و سخنت انا رغم الم الزب و زوجي يواصل النيك و تحريك الزب بلا توقف و يقبلني و لم اكن اعلم ان زبه يريد الانفجار في كسي لان زوجي ربما ايضا ينيك لاول مرة فهو خجول و يحبني جدا و كان زبه يؤلمني لكن لما بدا الزب يكب في كسي اصبح ينزلق اكثر كانه كان يقذف المرهم و انا شعرت براحة كبيرة و حرارة جميلة .

    و كانت قطراته كانها مرهم تسيل في كسي و هو يقبلني و انا ارتعش و احسست بمتعة كبيرة فمع اول نيكة جاءتني الرعشة و كنت سعيدة جدا لان زوجي زبه كبيرو ضخم و اعتقد ان اغلب الفتيات سيحسدنني على امتلاك زوج بمثل ذلك الزب . و حين سحب زوجي زبه ترك في كسي فراغ كبير جدا و صرت احس ان الهواء يدخل في كسي و من ذلك اليوم و انا احب زوجي و اعشق زبه الكبير على الرغم انه احيانا يجف كسي و يصبح زبه يؤلمني في النيك لكن حلاوة النيك لا تكتمل الا مع الالم الزب الكبير و ذته القصوى في الكس


  • كنت غايب فى اليوم ده عن الشغل وصحيت بدرى لأن مراتى موظفة . صِحِيت بعد ما نزلت شغلها وأول ما صحيت لاقيت زبى مولع ناااااااااار قلت أفتح الكمبيوتر أشوف حد كاميرا ومايك أو أدخل موقع قصص ولا أفلام أضبط نفسي.
    المهم خدنى الوقت لاقيت الساعة أصبحت 11 الصبح بسرعة وطبعا كنت قافل الموبايل عشان ما حدش يزعجنى وأعرف أتمتع مع نفسي.
    وهوبا لاقيت حتة بت أمريكية بتلاغينى وفتحت لها الكاميرا وقلعت لها وهات يا سكس وفجأة الساعة 11 ونص لاقيت الباب هيتفتح قمت جرى شديت فيشة الجهاز وخدت هدومى وقولت أقفل الأوضة على أما ألبس.
    وبعدين سمعت صوت مراتى بتقول:”تعالى يلا بسرعة قبل ما حد من الجيران يصحى.”.
    سحبت هدومى ونزلت استخبيت تحت السرير وفوجئت بيها وواحد شاب أصغر منها معاها وهيا هات يا ضحك وشرمطة قصص سكس نسوانجى زوجتي تنتاك وأنا تحت السرير قصص سكس نسوانجى زوجتي تنتاك وأنا تحت السرير

    موقع سكس محارم
    سكس محارم
    صور سكس
    سكس حيوانات
    نيك متحرك
    سكس متحرك
    صور نيك
    صور زب
    صور كس
    صور سكس
    تحميل صور سكس
    صور سكس حيوانات
    نيك محارم مترجم
    صور طياز
    سكس حيوانات
    سكس اب وبنته
    قصص سكس مصورة
    مشاهدة سكس حيوانات
    فلم سكس حيوانات
    تحميل افلام سكس
    سكس محارم مصري
    وبيسألها: هو جوزك هييجى إمتى ؟ . قالت له : كمان ساعتين . قال لها : يادوب أقدر أمتعك بزوبرين بسرعة . وهيا تقول له : لا لا لا لا لا لا لا بالراحة عليا عاوزة أتمتع كويس. وبعدين لاقيتها جابته وطلعوا على السرير وهات يا بوس ودعك . وقالت له: وريني حبيبي اللى واحشنى . قال لها : وانتى كمان واحشاه . وكل ده شوفته من مراية التواليت لأنها مسلطة على السرير وقامت تمص له زبه وهو يمص بزازها ويلحس كسها ويقول لها : أيوه كده يا علقة مصى أوى يا شرموطة . وهيا تقول له : باموت فى زوبرك الطعم ده اللى بيكيفنى . قال لها : وجوزك مبيكيفكيش ؟ . قالت له: لا أصله ما بيحبش المص واللحس . وبعدين قلبها وقال لها : وريني طيزك اللى بتولعنى يا متناكة . وهيا تقول له : أيوه طيزى هتتهبل على زبك . وقام قعد يمص طيزها وهيا تمص زبه وخرم طيزه 69 وكان منظر رهيب وكل ده مش عارف أعمل إيه أطلع أقتلهم ولا أستنى أشوف آخرتها إيه صدمة عمرى مراتى المحترمة شرموطة وبتتناك على فراش الزوجية على سريري قصص سكس نسوانجى زوجتي تنتاك وأنا تحت السرير
    المهم سخنت معاهم بس خفت يطلع منى صوت وقام قال لها : افشخى يا كس أمك هاقطع لك كسك. قالت له: أنا شرموطتك ومنيوكتك نيك أوى نيك جامد . وقام مدخل زبه فى كسها وهات يا نيك وبعدين الظاهر تعب نام على ظهره وهيا قامت قعدت على زبه وهات يا تنطيط على زبه أوضاع وحاجات أول مرة أشوف مراتى تعملها.

    نيك امهات محارم
    سكس امهات عربي
    صور سكس عائلي
    صور سكس امهات
    سكس كلاب
    سكسي كلاب
    حصان ينيك بنت
    تنزيل سكس عائلي
    سكس نساء مع حيوانات
    صور سكس مراهقات
    جنس محارم
    صور سكس مايا خليفة
    نيك سكس مايا خليفة
    صور سكس اجنبي
    مقاطع نيك محارم
    ولد ينيك بنت
    ولد ينيك امه
    سكس محارم مصري
    صور سكس مصري
    صور سكس متحركة
    صور كس
    سكس عائلي
    سكس محارم
    نيك امهات
    وكانت بترفض كل ده معايا . وشوية وراح منيمها على ضهرها وهوه فوقيها ورجع ينيك وقال لها : هانزل أنزل فين ؟ . قالت له : زي كل مرة يا واد فى كسيييييييييي جوه دايما تسألنى السؤال ده كل مرة ودايما تسمع نفس الإجابة .. أنا عاملة حسابى باخد موانع قال لها : معلش بس بحب أسمعها منك . وطبعا كل ده معلومات جديدة عليا وبعدين ناموا وسكت الكلام شوية وخمس دقائق لاقيتها قامت تلحس فى صدره وتلعب فى زبه قام قال لها : لأ مصك النهارده مش عاجبنى . قالت له : طيب هاولعك.
    قامت فشخت طيزه وقعدت تدخل لسانها وصباعها فى طيزه وهوه يقول لها : تصدقى إنى هاخليك تتجننى من كسك . وهيا تقول له : ده أنا اللى هانيكك يا متناك. وهو يتهبل أكتر ويلحس خرم طيزها وكسها وقام هايج عليها وهيا فنست وفشخت الفلقتين وقالت له: كسى تحت أمرك . قال لها : عايز أنيكك من طيزك .. قالت له : لا باحبه ولا باحب اللى يطلبه منى و لا باحب اللى بيكتبوا عنه قصص ولا اللى بيعملوا الأفلام عنه .. كل الأفلام دلوقتى طيز طيز إيه القرف ده أمال الإكساس معمولة ليه يا بهايم إيه كسي مش مكفيك ولا مش مشبعك .. دايما تسألنى السؤال ده ودايما تسمع منى نفس الإجابة .. قال لها : معلش بس باحب أسمعك تكرري الإجابة لأنها بتهيجنى موت .. وما كانتش مفاجأة لأنها عمرها ما سمحت لى إنى أنيكها من طيزها. وقال لها هو العرص ما بينيكش مرتين ورا بعض كمان ؟ . وهيا تقول له : بلاش السيرة دى أنا جاية أتمتع نيك أوى . وقعد ينيك فى كسها تانى وبعدين نزل فى كسها وهيا نامت جنبه قصص سكس نسوانجى زوجتي تنتاك وأنا تحت السرير قصص سكس نسوانجى زوجتي تنتاك وأنا تحت السرير

    سكس امهات
    نيك محارم
    xnxn
    xnxxx
    افلام سكس جديدة
    سكس مترجم محارم
    سكس محارم عربي
    صور سكس محارم
    مشاهدة افلام سكس
    وهوه نام وفجأة رن موبايلها قالت له : قوم يللا البس الساعة بقت واحدة يللا لو حد قابلك فى الشارع أو البيت انتا الكهربائى أوكيه . قال لها : ماشى . وبعد شوية بوس قام نزل وهيا ريحت 5 دقائق وبعدين لاقيتها دخلت الحمام تغسل شرمطتها لاقيت نفسي زى المجنون قمت وبدون أى مقدمات لبست هدوم الخروج وفتحت الباب وقفلته زى ما أكون جاى من بره لاقيتها فتحت باب الحمام وقالت : مين ؟. قلت لها : أنا يا عمرى . قالت لى: أهلا تعالى ادعك لى ضهرى . استغربت أدعك إيه ؟ جسمك اللى اتقطع نيك ؟!
    المهم قلعت ودخلت لاقيت نفسي هايج موووووووووووت وهيا زى ما يكون بتكفر عن ذنبها قعدت تلعب وتهيجنى قمت نايكها نيكة عمرها ما حصلت ونزلت 3 مرات جوه كسها فى الحمام وكنت حاسس إنى بانتقم منها وهيا كانت متمتعة أوى بالرغم من إنها لسه متناكة من زوبر تانى بس مش عارف ليه كانت هايجة كده وبعدها خرجنا ونكتها تانى فى الليلة دى مرتين قصص سكس زوجتي تنتاك وأنا تحت السرير
    وبعد كده أصبحت بانيكها بشكل رهيب أكتر من مرتين فى الأسبوع وكنت متردد مش عارف أصارحها ولا أراقبها ولا أطلقها ولا أكمل متعة معها وأنا عارف إنها شرموطة . لكن مزاجى وحبى لها ومعرفتى إنى كمان باخونها مع طوب الأرض خلانى أستقر على تكملة المتعة معاها .. بقى جوازنا مفتوح وعملنا كمان تبادل زوجات مع أصحابى وصاحباتها ومعارفنا إنما إيه كان روعة .. وجربنا متع ما حدش يتصورها قصص سكس نسوانجى زوجتي تنتاك وأنا تحت السرير


  • هتفت به زوجته ريهام صارخة: كفاية بقا يا منير…كفاية بقا يا أخي أنت ديوث…!! منير لا يكاد يصدق: ريهام انت بتقولي أيه؟! ريهام بدمعة عين تنظره العين في العين دانية منه:كفاية بقا يا أخي…. قرفتني برغباتك الشاذة…اعمل اللي تعمله بعيد عني…منير بعصبية: ريهام انتي واعية للي بتقوليه ده؟!! ريهام تبكي توليه ظهرها: ايوة واعية..انت راجل ديوث…لما تبقى عاوزني أعاشر ست زيي..تبقى منحل أخلاقيا!…لم يحتمل منير ولم يضبط أعصابه فهتف بها وهي حامل: … ريهام …أنت طالق…طلقها وترك لها المنزل لتسقط الأخيرة فوق سريرها تبكي وهي تحتضن وجهها بين يديها! ريهام الجميلة في دبي مع زوجها المهندس المدني وقد مر على زواجهما عام واحد فقط!خرج منير من بيته لا يدري أهو مخطئ أم زوجته أهو منحل أخلاقيا أم زوجته التي تعقد المسائل ولا تنفذ له رغبته الأثيرة! ما الخطأ في أن الزوج يريد زوجته تمارس السحاق, ما العيب في ذلك, هو يتلذذ بفكرة أن زوجته الشابة الخجولة المثيرة الجسد الخلوقة تحتضن عارية جسد شابة أخرى وهو يخال نفسه بلبوص عاري وسطهما! هو لا يريدها أن تزني او تمارس الفاحشة مع رجل سواه, فقط امرأة مثلها تضاجعها ويستمتعا ثلاثتهما رجل وامرأتان! أمسك منير برأسه التي تكاد تنفجر وهو في سيارته لا يعرف إلى أين ينطلق وراح يغوص في ماضيه الجنسي إبان الجامعة في كلية الهندسة فتذكر كم كان متفوقاً شاب حنطي اللون جذاب الملامح مشرع الطول نحيل عضلي البنية له مبادئ مثيرة في الحياة منها: اللي تغلبه ألعبه, أنت حر ما لم تضر و يفوز باللذات كل مغامر وإن لم تستحي فافعل ما شئت ولا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس.. وغيرها من الأمثلة التي تدل على التشبث بالرغبات لآخر لحظة و تحقيقها بأي صوة! منير رومانسي الطبع إلا انه عصبي انفعالي مفرط الحساسية.

    تحميل سكس
    صور سكس
    مقاطع سكس
    صور كس
    صور زب
    صور طيز
    تنزيل افلام سكس
    صور سكس متحرك
    قصص سكس
    صور سكس عربي
    صور نيك
    تنزيل سكس
    افلامسكس
    سكس حيوان
    سكس كلاب
    سكس حصان
    مقاطع سكس ساخنة

    راح يتذكر علاقاته العاطفية خارج نطاق الجامعة إذ كانت له مغامرات نسائية مع فتيات وصلت حد التلامس أو القبلات و التفريش ! كان دائماً شديد الثقة بالنفس لا يهاب أن يتقدم لأي فتاة يحب أن يتعرف عليها وتذكر ذلك الموقف مع صاحبيه وهو ينظر لفتاة صاروخ مارة: واو…صاروخ معدي…شايف يلا يا حمدي…حمدي ضاحكاً: يا عم أنت مش قدها فكك…وليد أيضاً: لا دي جامدة عليك يا منير…حمرة هههه…منير بكل ثقة: طيب…استنوا شوية…مشي وراء الفتاة ثم ناداها: يا آنسة…القلم وقع مالشنطة…نظرت خلفها: ميرسي…التقطته فاظهر اندهاش: مش انتي سلوى…الفتاة: سلوى مين…؟! منير: صاحبة منال…. الفتاة متعجبة: منال مين ههه…منير: لا أكيد أنتي…منال أختي…مشيا جنباً إلى جنب لينعيا صاحباه حظهما يغمز لهما منير منتصراً وقد فاز بها وبالفعل راح يقبلها بعد يومين!! تذكر ذلك وتذكر تلك الفتاة التي لم يقدر أن يظفر بها. تلك الفتاة شديدة البراءة والحياء والتدين التي لم يلمسها لا في ساعات ولا أيام ولا شهور. لم تنخدع به فاحبها بقوة وخطبها ثم تزوجها وهو يشتهي أن يراها عارية ملط بين أحضان فتاة مثير مثلها! رغبات كتمها عنها حتى تزوجها لنرى الزوج يريد زوجته تمارس السحاق وهو ما يراه ليس عيباً! بعد أن تيقظ ذات مرة من نومه أخبرته ريهام أنها سمعته وهو نائم يقول ما معناه انه يريدها أن تمارس علاقة مع إحدى صديقاتها والتي يراها هوا مثيرة للجنس!! اعترف منير لريهام برغبته الأثيرة وطلب منها أن تمارس الجنس مع إحدى الفتيات فقط للإثارة الجنسية لكليهما وذلك عن طريق التليفون فرفضت وقالت أنه لا يغير عليها ولا يحبها كما يجب و انه مش محترم! بدأت المشاكل واخذ منير يتصيد لها الأخطاء حتى اعترفت له على مر الأيام ان ذلك الأمر, تحت إلحاحه, مثير لها جنسيا ولكنها لا تستطيع فعله لكونه حرام وغير أخلاقي.

    سكس متحرك
    نيك متحرك
    قصص سكس محارم
    افلام سكس حيوانات
    تحميل افلام سكس
    افلام نيك سكس مصري
    صور سكس محارم
    صور سكس hd
    سكس نسوانجي
    صور سكس حيوانات
    سكس صيني
    صور محارم
    سكس محارم عربي
    سكس محارم مصري
    سكس اب وبنته
    نيك الاخت
    نيك اخوات
    اخ ينيك اخته
    تحميل سكس عربي

    ثم تحت ضغط منير استجابت له بان تجري أول مكالمة تليفونية من خلال الإنترنت وكانت مستمتعة للغاية وهو كذلك ثم قالت له بانها نادمة ولا تفعلها مجدداً وهو على العكس منها. مرت شهور و الزوج يريد المزيد الزوج يريد زوجته تمارس السحاق وبدأت صفو العلاقة تعتكر ومنير لا يكف عن الضغط عليها فلا يكتفي بموافقتها بالتحدث تليفونيا مع الفتيات الذين يحببن هذا وهي تعتبر ذلك انحلال أخلاقي قد يوصلها لانحلال أخر أكبر!!كان منير يناقشها بأنه يكتفي بهذا في حين أنه يعدها للمزيد بالتدريج وتلك خطته! حارت ريهام في منير حتى ذات مرة قالت له: منير…انت حر اعمل اللي انت عايزه برة بس متدخلنيش أنا…قبل يديها بحنو: حبيبتي صدقيني مش غلط…دي فرفشة و تجديد للعلاقة…ريهام راجية: منير ارجوك …شوف أي بنتين و أعمل اللي عاوزه معاهم..خلاص يا روحي..سيبني أنا… تذكر منير كل ذلك ورق لها بقوة ففتح باب سيارته ثم صعد لها ودخل شقته وناداها: ريهام..ريهام…ما زالت تبكي…أقبل عليها يحتضنها يعتذر: أنا آسف يا روحي…بجد آسف…أنا مش قصدي أزعلك…ريهام: بردو..كدا…تطلقني….انتا…منير: معلش…كل شئ هيتصلح..ايام مرت و رد منير ريهام ثم عاودته رغبته من جديد ففي جلسة صفا لمعت عيناه وحدق فيهما فابتسمت ريهام: خير…البصة دي ليها معنى…منير يقبلها ثم يهمس راجياً: طيب أيه رايك…لو أجيب بنت مثيرة و انت نايمة تخليها تمارس معاكي….بس بشرط متعمليش شوشرة و تبقي بكدا معصتيش ربنا..لأنك مجبرة…ريهام تضحك ضحكة من يتمثل” هم يبكي وهم يضحك”: ماشي يا حبيبي اللي يرضيك


  • انا بقيت ديوث علي ماما بعد حجات واسباب كتيرة اوي انا ماما كانت بتلعب جومباز ودلوقتي مدربة يعني جسمها حلو جدا ومحدود عندها 37 سنه فهي جسمها جميل جدا ماما كانت ست محترمه جدا وكده والدي متوفي من وانا عندي 4 سنين وانا عندي دلوقتي 16 يعني من 12 سنه ماما متعودة في البيت بتقعد قدامي براحتها جدا بس عمري ما هجت عليها ولا فكرت في جسمها الجامد الي مشدود وبزازها روعه و طيزها تحس انها موديل ماما وهي بتدرب في النادي بتدرب اطفال وبنات بس مفيش شباب خالص فبتلبس استرتش من تحت ومن فوق تشيرت كات قافش علي جسمها جامد تحس ان برازها هتفرقع وفي فتحه عند صدرها مبينه برازها شويه المهم ماما كانت بتمرن في النادي وطبعا قالعه الطرحه مهي صالة مغطاة وعشان في بنات وكده المهم يوم من الايام روحت معاها زي العاده بس بقعد بره الصاله المعطاه عشان البنات الي جوه فجه معاد المدرب الي بعد ماما وده بيبقي معاه ولاد بالبنات طلعوا وماما كانت تقريبا بتشيل حجتها

    مواضيع سكس ذات جودة عالية : سكس امهات - سكس محارم - سكس حيوانات - نيك حيوانات - نيك محارم - قصص سكس محارم - قصص نيك عربي - تحميل سكس - سكس اخوات - نيك امهات - ءىءء - عرب نار - سكس نسوانجي - سكس سعودي - سكس عراقي - سكس صيني - سكس امريكي - سكس ايطالي محارم - افلام نيك - صور سكس - مشاهدة سكس

    فدخل عليها المدرب وفاكر انها مش جوه انا بصيت لاقيت المدرب واقف وراها وهي بتحط الحجات في شنطتها وماسك بتاعه وهي موطيه وهي لابسه السترتش هو اول مرة يشوفه بس خرج جري قبل ما ماما تشوفه انا حسيت اني هجت علي المنظر ده اوي اوي واتخيلته بينيك ماما لا وكمان دخلت الحمام جبتهم الموضوع زاد بقا لما جه عمي يزورنا وكانت ماما في الحمام دايما ماما بتطلع من الخمام ملط بس بتقولي انها طالعه عشان مبصش عليها ف اول ما عمي جه قولتله اتفضل دخل اعد في الريسبشن وانا قولت لماما عمي جه بس تقريبا مسمعتش علشان ماما طلعت وقالت بصوت عالي متبصش استغربت وعرفت انها مسمعتنيش عمي قالي في ايه قولتله مافيش وقومت جري علشان اقولها بس ملحقتش طلعت وهي ملط قدام عمي اتخضت فجرت علي اوضة للنوم بصيت ورايا لاقيت عمي بتاعه باين فشخ من تحت البنطلون واقف راح حط المخده علي حجره عشان يداري انا سخنت اوي واتخيلت ماما بتتناك منه هو كمان بس انا كنت بعامل عمي كانت صحاب وكده وهو بيحبني زي ابنه المهم بنتكلم انا وهو راح قالي هي ماما ليه متجوزتش لحد دلوقتي قولتله معرفش قالت قولتله

    صور سكس - سكس حيوانات - سكس مصري - نيك مصري - سكس - نيك - xnxxx - xnxn
    عمرها ما هتتجوز قالي بجد ماشاء **** عليها مستحمله كل ده وخصوصا ان جسمها جبار قولتله مش فاهم هستحمل ايه وانا اساسا فاهم قالي هفهمك الست بتبقي محتاجه راجل في حياتها يريجها قولتله يعني ايه قالي يعني ينيكها قولتله اها فهمت قالي ماما بقا نفسها في كده قولتله مين قالك قالي يعني بجسمها الفاجر ده مش عايزه متجبش خالص وخصوصا انها اكيد بتسمع كلام جنسي في المعكسات بسبب جسمها الفاجر

    يعني انا مثلا راجل انا بكلمك بصراحه امك هيجتني عملت نفسي من بنها مش فاهم قالي يعني نفسي اتجوزها قولتله ما حضرتك متجوز قالي يابني عايز انيكها يعني بس متفهمنيش غلط انا مش قصدي اضايقك انا بقولك كده عشان احنا صحاب بس امك زي اختي قولتله عارف يا عمو اطمن المهم في يوم جه تلاته بتوع غاز عشان يركبوه تقريبا واحد منهم اتحرش لماما وشوفت ده قدام عيني لي كانت واقفه بتبص علي شغلهم راح حك ايده في طيزها كأن مش قصده ماما اتهزت فجأه كأنها اتكهربت وبصتله بس هو قالها لامو اخذه ماما قالتلي اقف انا معاهم لحد ما يخلصوا ودخلت هي اوضتها بعد ما مشوا سمعتها بتتأوه في الاوضه قربت وبقيت اسمع بوداني لاقيتها بتقول لا يا اشرف انا محترمه اااه حرام عليك انا انسانه مع العلم اشرف ده نفس اسم الراجل الي اتحرش بيها بتاع الغاز فكرته معاها جوه والاتنين التانيين مشيوا وهو ممشيش فتحت الباب براحه وبص لاقيت ماما بتلعب في كسها قفلت الباب ودخلت ضربت احلي ضربة عشرة ماما من ساعة اليوم ده وهي بتتكلم بدلع كده و مختلفه كده وعندها طاقه ايجابية المهم عمي حه في يوم بقا رحب بيا وسلم عليها بس هي عندها طاقه جامده اوي لدرجة انها هزرت معاه ضحكنا واعدنا قالي هي مامتك مالها قولتله مش عارف دخلت قالتله تاكل اي قالها اي حاجه قالتله يواد قول انجز بدلع اويييي راح قالها هاكلك راحت ضحكه ضحكة بدلع كده و قالتله يا بكاش راح قالي مامتك لو طلبت منك طلب لمصلحتها هتوافق قولتله اه طبعا قالي اي حاجه هتفرحها هتوافق قولتله اكيد بس مش فاهم قالي هتفهم ماما كانت لابسه جلبية تحتها كلوت وسنتيانه بس ودي اول مرة تحصل بس ماما بتلف الطرحه بطريقه مختلفه بتلفها علي شعرها بس ورقبتها بتبقي باينه هي بتلبس بادي عشان رقبتها بس في البيت لا فباينه ف وهي بتحط الاكل جزئ من برازها بانت هي كل ده مش قصدها حاجه بس هي بقيت واخده راحتها اوي عن زمان المهم عمي مشالش عينه من علي برازها وقالي بص مامتك لو نامت مع راجل غريب هترضي قولتله لا طبعا اي الهبل ده قالي اهو مامتك لو فضلت ع كده من غير جواز هتعمل كده قولتله طب اي الحل قالي بص انا هنيك مامتك عشان هي متروحش للغريب وده عشانك قولتله نعم عمر ما ده يحصل قالي انا حر بس هتلاقيها في حضن راجل غريب وهتندم فكرت في كلامه وانا هيجان اصلا وقولت طب ما حلو انا نفسي ماما تتناك واهي جاتلي الفرصه وقدامي روحت قولت لما يقولي هعمل نفسي اني موافق بس وانا مضايق راح ماما كانت موطية بتمسح السفرة قدامنا طيزها كانت باينه راح قالي ها قولت اي قولتله ماما مستحيل توافق اصلا قالي طب لو وافقت قولتله ده مستحيل قالي طب انت اعمل نقسك داخل الاوضه وبص علينا قولتله ها ها مستحيل يحصل اساسا بس ماشي هعمل كده قولت لماما انا داخل انام شويه قالتلي تصبح علي خير استخبيت ورا الكنبه وببص هو قرب منها راح مبعبصها بإحترافية خلاها تتخض في تلف وتيجي في حضنه راح رفع الجلبيه ودعك كسها وهو بيبوسها في بوقها جامد وهي مندهشة بس بتحاول تزقه علشان يبعد عنها بس هو متبت فيها وهي مش عارفه تصوت من البوسه انا قولت غصب عنها لا هروح اضربه راح لقيتها استسلمت وبقيت مستمتعه ايده جمدت علي كسها وبيدعك جامد وهي بتصوت و بتتأوه وهو بيدعك لحد ما بقيت شبه الجيلي من التعب فشلها وخدها علي الاوضه وهي شبه مغمي عليها راح قلعها الجلبية وبقيت بالكلوت والسنتيانه قلعها السنتيانه بقيت ملط من فوق نزل تفعيص فيهم ولحس وعض وهي بتتأوه بصوت خفيف اوي من التعب وبتقوله ارجوك لا راح نزل وقلعها الكلوت وحدفهولي لاقيته مبلول اوي ورحع تاني يلحس بزازها وهي بتقوله ارجوك لا اوعي تعملها كنت هتدخل بس انا نستمتع بصراحه بماما وهي بيحصلها كده غصب راح وهي بتقوله لا ارجوك وهو بيلحس بزازها وهو فوقيها لاقيته مسك بتاعه وبيعدله نحية كس ماما فهي بتقوله ارجوك لا متعملش فيا كده راح دخله وعينه في عنيها وبقي ينيكها براحه براحه وهي بتصوت وتقوله لاااااا راح بدأ يعمل جامد لحد ما ماما دامت راح وخدها علي طرف السرير وفتح رجليها فشخها علي الاخر راح مدخل جامد. اوي وطلعه وبدأ ينيكهاعنيف وهو بيضرب طيزها وهي بتعيط وهو عمال يديها بالقلم علي وشها وهي بتعيط راح قالها هجبهم يا لبووووه راح مطلعه ورميها علي السرير وضربها جامد علي بزازها فكملت عياط راح قالها انا بحب كده.انيك غصب ويجيب لبني عليكي يالبوه وانتي بتعيطي راح لابس وماشي وسابها بتعيط بس هي فكراني معرفش... النهاية





    Suivre le flux RSS des articles de cette rubrique