• انا شاب عمري24سنه و جسمي رياضي و لون بشرتي ابيض و زوبري طويل وتخين عمري ما مارست الجنس مع البنات وكت
    بشوف صور لستات عريانة وبتتناك في جميع الاوضاع علي النت كانت حياتي كلها نت وسكي ولدي عنده 57سنه وماما ربه منزل 49سنه بيضه و جميله جدا وزنها 80كليو و بزازها كبار ودراعاها مليانه وفخادها مليانه وطيزها طريه ورجلها ملفوفه وشعرها اسود وعيون عليه ولون الجسم ابيض لكن عمري ما فكرت فيها جنسيا لانها امي وعلى الرغم من أنها بتلبس قمصان نوم في البيت عادي قدامي لكن

    سكس - نيك - سكس حيوانات
    جه اليوم اللي غير حياتي ساعه اما رن الفون بتاعها شوفت الفون كان الرقم مش متسجل قامت قفلت الفون لاحظت بعد كده ان الرقم برن عليها كتير شاكت في الموضوع قامت منزل ليها برنامج مسجل مكالمات ليها على الفون وقامت عامل حساب ليها على موقع شركه فودافون عشان اعرف هي بتكلم الرقم دخلت على حساب الشركه لاقيت انها بتكلم الرقم في أوقات انا مش اكون في البيت وساعات بليل متأخر وانا نايم قامت مسكت الفون بتاعها وسمعت المكالمات لاقيت في المكالمات انه بيقول ليها واحشني ونفسي فيكي من آخر مره واحشني اوي واحشني كسك وبزازك نفسي انيك بزازك كتي آخر مره حاجه جامده فوق الخيال كتي بتمصى زبي بفن كده وكان كسك نار وأنا بنيك فيكي بعد اما سمعت المكالمه زعلت اوي وسمعت ليها المكالمه وزعقت معاها اوي اوي وسبت ليها البيت يومين هي كلمتني تاني ورجعت البيت وقالت مش هعمل تاني كده عشان خاطري سامحني عدت سنتين على الموقف بالصدفه تاني كانت نايمه لاقيت الفون بتاعها برن لاقيت رقم مش متسجل قامت رحلت الرقم على البرنامج عشان اعرف مين لاقيت نفس الشخص قامت قايل اما اشوف اخرتها ايه بقى قاعدت وراء الموضوع لحد اما صاحبت واحد جار الشخص

    قصص سكس اخوات - صور سكس بورنو - صور سكس سكس - صور كس وبزاز - صور سكس شيميل - صور سكس برازرز - صور سكس مجاني - قصص سكس محارم - صور سكس امريكي - صور نيك بنات - صور سكس متحركة - صور مص زب - صور سيكس - صور سكس مثيرة .

    جابت ليه صابع حشيش عشان يكلم واتكلم وقالي انها على علاقه به من زمن وبتجي ليه البيت كل أسبوع وأنه عارف الموضوع من زمن وفي كلام انها متجوزه عرفي على ابوك وخرجت من عنده وانا مخنوق وزعلان موت عدت الايام وانا مش عارف امسك عليها حاجه لحد ما في يوم لقيت اكونت على الفيس بعت ليا رسالة فيها مقطع فديو بفتح الفديو لقيت امي مع الرجل وكان الفديو ربع ساعه لقيت في الفديو الرجل مسك شعرها وهي قاعده على الأرض قدام زبه قاعده تمص ليه زبه فضلت تمص ليه زبه وبعد كده اما قايل ليها انا لازم اخليكي تقولي انا متناكه وشرومطه قام واخده على السرير قعد يبوس فيها ويبوس بزازها ويبوس كل حته في جسمها وقام نزال على كسها قعد يلبس فيه وهي كانت قاعده تقولي نيكني بقى هموت دخله بقى وهو قام اما رافع رجلها على كتفه وقام مدخل زبه هي قامت مصوته كان صوتها في الفديو عالي أوي من كتر الشرمطه اللي كانت فيها قعد ينيك فيها بكل الأوضاع وكانت أول مره اعرف ان امي بتتناك من طيزها عشان زب الرجل اما داخل مره واحده من غير مقاومة انا نسيت اوصف ليكم امي هي 170سم وزنها 80كليو بزازها كبيرة بس مش اوي طيزها مربربه وجسمها مش فيه شعر انا كت بقول في نفسي يا بخت الرجل اللي بيناكها كده اول جزء لسه في أجزاء تانية

    صور سكس اخوات - صور  سكس امهات - صور نيك قوي - صور سكس عربي - صور سكس جديدة - صور سكس سمينات - صور سكس كبار - صور سسكس - صور سكس شذوذ .


  • اسمي احمد عمري ٢٢ سنة من عائلة محافظة بدأت قصتي مع سكس المحارم عندما كنت في ١٩ من عمري مع اختي التي تكبرني ب ٩ سنوات وذلك عندما كانت عائلتي في حفلة وكنت بالبيت لوحدي وعادت اختي باكرا من الحفلة ودخلت غرفتها لكي تبدل ملابسها وكانت ترتدي فستان اسود له سحاب من الخلف وعندما لم تستطع ان تنزل السحاب لوحدها نادتني لكي اساعدها وجئت لكي اساعدها فكان السحاب قاسي ولم ينزل بسرعة فحاولت حتى نزل السحاب فرأيت الستيان الاسود التي ترتديها اختي فحاولت ان افكه لكن احست علي فقالت لي ان اذهب لانها سوف تبدل ملابسها فخرجت ولكن بقيت اراقبها فعندما خلعت الفستان رايت اجمل صدر في حياتي فبزازها كانت كبيرة الحجم ومدورة مثل البرتقال ورايت اجمل طيز حجهما متوسط ومدورة وكانت تلبس كيلوت اسود فلبست ملابسها وخرجت الى الصالون لكي تسهر معي فعندما اتت قالت لي شكرا على المساعدة فقلت لها لا شكر على واجب يا حبيبتي فهذه الكلمة كانت اول مرة اقولها لها فاستغربت وتحدثنا فقلت لها سوف اقول لكي كلمة لكن لا تفهميني غلط فقالت اوكي قلت لها انت لديكي اجمل جسد فالماذا لم تتزوجي فقالت ولماذا تسال قلت لها لانني احبك فلم ترد على السؤال وذهبت الى غرفتها لتنام وفي الليل ذهبت الى غرفتها لكي ايقظها على الفجر فكانت ترتدي بيجامة ضب على جسمها وشفافة نوعا ما فرايت اجمل جسم بالدنيا متشطح امامي ولكن لا استطيع لمسه فقتربت منها لكي ايقظها فامسكتها من يدها وادخلت يدي الثانية الى ستيانتها وامسكتها منها وشديتها فاستيقظت فقالت ماذا تريد قلت لها قومي الي الص......

     صور سكس سعودي  سكس متحركقصص سكس امهاتصور سكس hd   - نيك متحرك - صور بزاز - صور سكس مشاهير - صور كساس - مشاهدة صور سكس جامدة - صورسكس رومانسية  - صور سكس منقبات - صور سكس ساره جاي  صور سكس مايا خليفة  صور سكس 2021صور سكس محجبات - تحميل صور سكس .

    فقامت ولكن انا لازلت امسكها من ستيانتها فقلت اتركني انا سوف الحق بك وبعد عدة ايام كانت عائلتي تجلس على الشرفة وهي دخلت لكي تحضر الفاكهة فلحقت بها وامسكتها من خصرها وفقالت ماذا تريد قلت لها ان تتشطح على الارض فقالت لماذا فقلت افعلي ما اقول لكي وسوف اقول لكي لماذا ففعلت وكانت اختي غشيمة قليلا لا تعرف شيا عن الجنس فتمددت فوقها ووضعت فمي على فمها وصدري فوق صدرها وزبي بين فخديها فبستها من فمها بوسة طويلة جدا ونزلت يدي على بزازها وحركتهم ونزلت فمي على رقبتها وانزلت يدي على كسها فشهقت وقامت بسرعة وبعد يومين دخلت لكت تتغسل وعندما انتهت دخلت الى غرفتا لكي تبدل ملابسها وانا كنت مختبئ داخل الغرفة فخلعت جميع ملابسها وكانت ترتدي ستيان احمر وكيلوت احمر شفافان وعندما خلعت ملابسها اتيت من خلفها وامسكت فمها لكي لا تصرخ ومسكت خصرها فهدأتها فقالت ماذا تريد قلت اريدك انت فقالت كيف قلت لها سوف انيكك فقالت ماذا تعني قلت لها اعني ان ادخل زبي فيكي فقالت لا انت اخي قلت لها انت اسكتي فقط فحاولت ان تصرخ فامسكت بها واشطحتها على التخت ونمت فوقها وحركت لها بزازها تارة وكسها تارة اخرى فتفاعلت معي وهدأت واخرجت زبي المنتصب والذي كان يبلغ طول تقريبا ٢٠ سنتي فخافت قلت لها ان تحركه فرفضت ولكن بعد اقتاع طويل اقتنعت وحركته وقلت لها ادخليه في فمك فوافقت بسرعة لانها كانت مستمتعة جدا وبدات بلحسه وعضه حتى قذفت داخل فمها وبلعت كل شي فنمت بجانبها وفترة من الزمن بدات تلعب فيه فانتصب من جديد وقمت وقلت لها تشطحي على بطنك فسوف انيكك مز طيزك فقالت لا اريد ان اصبح حامل فضحكت وقلت لها يا غشيمة لن تصبحي حامل اذا نكتك من طيزك فقالت ومن اين اصبح حامل فقلت لها من كسك فضحكت وقالت اذا هاي بنا نبدأ فوضعت فازلين على زبي وادخلته قليلا لكي لا تصرخ وادخله واخرجه حتى دخل كله داخل طيزها وجائت رعشتها مرتين وبعد ذلك اخذت الكميرى واريد ان اخرج فقالت ماهذا قلت لها كميرى لقد صورت كل شئ حدث فبدات بالبكاء وتترجاني ان لا اقول لأحد شي قلت اذا تسمعي كلامي لا اقول لأحد شي فقالت خلص اسمع كلامك ولا اقول لك لا ابدا قلت لها شاطرة وقرصتها من كسها وبزازها وخرجت وبعد سنة وكنت بهذه السنة انيكها من طيزها متى ما سنحت لي الفرصة وجائها عريس فقالت اريد ان افكر وهي تريد الزواج ابدا فدخلت الى غرفتها وقلت لها ان تقبل لأني اريد ان انيكها من كسها فوافقت وتزوجت وبعد ٣ اشهر قال زوجها انه سوف يسافر اسبوعين للعمل وقال لأهلي ان احدا من اخواتي ان يعيش عندها فقلت لهم انا فوافقو فذهبت اليها ودخلت مع زوجها وقال لها اني سوف اعيش عندها لحتى يرجع من السفر وافقت وسافر ثاني يوم الصبح وهي كانت نائمه وانا استيقظت عندما خرج وذهبت الى غرفت النوم وكانت ترتدي قميص نوم اسود شفاف وتحته ستيان زهري مثير وكيلوت زهري ايضا مثير وتشطحت بجانبها وبدات العب ببزازها وكسها وطيزها فاستيقظت وقالت ماذا تريد قلت له اريد كسك يا اجمل شرموطة بالدنيا فخافت وارجعتني للخلف وحاول ان تهرب لغير غرفة ولكن امسكتها وضربتها حتى بدات بالبكاء واستسلمت لي فقمت وقفلت الباب وخلعت ملابسي وامرتها ان تلحس زبي حتى يقف ففعلت وعندما انتصب اخرجت الفازلين من الدرج ودهنت زبي وادخته دفعة واحدة فشهقت وبدات بالبكاء وبدات ادخله واخرجه بسرعة فجابت ضهرها وبدات تتفاعل معي وتقول لي اي نيكني يا احلى اخ وضحكت وقلت لها له ياشرموطة له فقالت انا شرموطتك وقحبتك ومنيوكتك وكلشي بدك وانتي جوزي الجديد مو هداك ابو زب صغير وقلت جوزك زبو صغير قالتلي اي فضحكت وبدات انيكها بسرعة وامص بزازها واقرصها منهم وبوسها من فمها ورقبتها وكل محل بجسما لحتى قريت اقذف قلتلها بدي اقذف فعرصت زبي داخلها لحتى افرغت كامل شهوتي داخلها وهيك قضينا الاسبوعين نياكه بكافة الوضعيات وتابعنا افلام سكس كتير وهاي قصتي مع الشرموطة اختي ام جسم سكسي وصرت انيكها هي واختي التانية يلي اصغر مني كل ما صرلي وقت واذا عجبتجم القصة ارجو الرد لكي اكتب قصتي مع اختي الثانيه

    صور محارم   - صور سكس اجنبي - صور سكسي - صور سكس مصري - قصص سكس مصورة - صور نيك قوي - صور سكس امهات - صور سكس اخوات .


  • في احد الايام وحوالي الساعة الثانية ظهرا جائني اتصال هاتفي من مدام تطلب مني الحضور لشقتها حالا
    لانها اشترت من عندي غرفة نوم والسرير يهتز وغير مثبت على الوجه الصحيح
    ذهب لشقتها وحملت معاي العدة ووصلت هناك
    شفتان عريضتان وجه دائري رقبه عريضه جسم مليان ورائحة العطر اشمها من بعد مترين
    المهم دخلث منزلها وقلت : ما المشكله ؟

    سكس حب - جديد سكس حيوانات - نيج خليجي - تحميل سكس حيوانات - سكس امهات - سكس محارم عربي - افلام سكس محارم .
    اجابت وهي تضع اللبان في فمها ( العلكه ) بصوت غنوج : هادا التخت بخاف يوقع ويتكسر وخصوصا انا مليانه وسمينه
    نظرت الى التخت (السرير) وتظاهرت باني طبيعي مع العلم انها تلبس قميص نوم خفيف لونه ازرق سماوي وذراعيها المملوئتين تخرجان منه والكلوت التي ترتديه لونه ابيض مثل الثلج
    خفق قلبي وارتبكت ولاحظت ارتباكي وابتسمت وحاولت اغرائي بادعائها تجربة السرير ثم استلقت على السري على ظهرها وانا اقف مقابل رجليها ووجهها وهي تقول : شوف التخت كيف عم يتحرك بخاف يوئع على الارض واصبحت تحرك قدميها واثنت ركبتيها للاعلى قليلا تتظاهر بالهبل والبراءة وانا انظر تحت فخاذها وكلسونها الابيض واطراف طيزها مثل الورده المتفتحه
    تم انحنيت على الارض واصبحت افحص التخت وانا انظر لكلوتها وطيزها ثم فجاة قدمت ساقيها قليلا حتى وضعت ساقها الايمن على كتفي اليسار وساقها الايسر على كتفي اليمين وانا هنا دخلت نفق الملبن والمهلبية البيضاء ادخلت راسي بين فخذيها وكل شيئ في يرتجف وقلبي يخفق وشعرت بانني في حلم وفي خيال بدات بتقبيل اصابع رجليها ولحسهما بلساني ثم رجليها من تحت الركبه وتقدمت للامام لحين ان وصلت فخذاها بدا لساني يتحرك على فخذيها وخدودي تنام بين فخذيها والحس بهم ثم رفعت رجليها وفخذاها للاعلي والصقت انفي وشفتاي وفمي على باب كسها واصبحت اشم في كسها مثل الكلب المسعور والحس في كسها من فوق الكلوت الكلسون ولساني يتحرك للامام والاسفل وكانه افعى تريد بلع الفريسه وهي تغنج وتتاوه وزبي منتصب مثل عامود الكهرباء مثل قضيب الفولاذ الذي لاينحني

    سكس النهارده - عاوز سكس كلاب - سكس اجانب - نيج بنت - سكس اتش دي - مقاطع ءىءء نيك - سكس اصدقاء - سكس اغراء - سكساوي جديد - نيك ميلفات - سكس كبار - نيج حريم - سكس .
    خلعت جميع ملابسي كالمحروم الذي لم يشاهد كس في حياته واقتربت منها وشلحتها قميص النوم الازرق ووجدت جسما ابيضا ناعما رقيقا مثل الملبن والمهلبيه ولففت يداي حول ظهرها لاخلع عنها صدريتها حماله الصدر البيضاء الكبيرة التي تخفي تحتها قنابل مثيرة للانتصاب
    اصبحت عارية تماما وبزازها اثدائها توزاي في حجمها الشمام ( البطيخ الاصفر) اصبحت افرك في بزازها واقربهم لبعضهم البعض واقرصهم وافرك حلمات بزازها البنية اللامعة والحسهما بلساني والف وجهي سريعا على بزها (ثديها) اليمين تاره وتارة اخرى بسرعة فائقة على بزها الشمال … يمين شمال شمال يمين لحس ومص في بزازها ويداي خلف ظهرها وزبي على كسها من الخارج ثم نزلت لتحت لبطنها الحسه وصرتها ادخل لساني فيها ثم لكسها الحسه من الخارج عريض الشفتان والشفراوان الحسه من الخارج بشكل لولبي وامامي وسفلي حتى اغرقته بالبصاق واللعاب ثم وضعت اصبعي الاوسط في داخل كسها واصبع يدي الاخري على خرم طيزها وادخل الاصبعان في ان واحد . اصبع في خزق خرم طيزها والاخر في داخل كسها ولساني لايزال على بظرها يلحس به
    فقالت بصوت غنوج انت سكسي كثير ومثير وممحون ياريت زوجي يعرف يعمل مثلك انت بتبعبص طيزي وكسي في نفس اللحظه
    وبعدين اخرجت اصبعي من خزق طيزها ووضعت يدي اليسرى على ثديها مره على ثديها اليمين ومره اخرى على ثديها الشمال ويدي اليمنى اصبعي الثالث ادخلته في خزق طيزها وابهامي في كسها ولساني على كسها لعق ولحس ومص مع انه يحتوي على بض الشعر الخفيف الناعم شعرت يومها كانني اشاهد الكس لاول مره في حياتي الى ان رفعت رجليها الاثنتان للاعلى وطيزها الثقيله على حافة فخذاي واصبحت امرر زبي الفولاذي المنتصب على شفايف كسها من الخارج وعلى خرم طيزها حتى حميت وقالت (( نيكني نيكني دخله في كسي اه امممم اهههه اوووو خه))) ثم ادخلت زبي الحميان مثل ***** في داخل كسها و احنيت رجلاها للخلف لغاية ما وصلت ركبتيها عند فمها وانا ادخله واخرجه ان اوت ان اوت in – out وبسرعه فائقة وبشده والسرير يهتز بشده وادخلت زبي للبيض لنهايته في كسها وانا افرك حلمات بزازها ثم اخرجت زبي ووضعت عليه شيئا من ريقي واصبح يحوم حول خرم طيزها ثم ادخلت راس زبي داخل فتحت طيزها على الخفيف ثم انزلق وكانه وجد طريقه الى داخل احشائها من الداخل والمشكله انه قذف في داخل طيزها كل ما بظهري وحليبي نام في خزق طيزها من الداخل
    كنت اتمنى ان اجعلها تلحس زبي وتمصه لكنه بعد القذف في داخل طيزها لم يعد لي شهوة
    وارتديت ملابسي وخرجت بل هربت كالحرامي
    وانا من يومها تعلمت ان لا اثبت اي سرير بشكله الصحيح حتى لعل وعسى يتم الاتصال بي من قبل فتاه او امراه غيرها عشان انيكها
    وبعدها اصبحنا كالازواج انا وهي
    لكني بصراحة شبعت منها وابحث عن غيرها ولن اتركها الا بعد ان تتصل بي احداهن تقول لي
    الخزانه او التخت غير مثبت بشكله الصحيح

    سكسي 2022 - سكس زوجين - تحميل نيك اجنبي - سكس حيوانات - سكس كلاب - تحميل سكس - صور سكس .


  • أهلا و سهلا اخواني و اخواتي
    سوف احكي لكم و كل مرة عن علاقاتي الجنسية مع احد من المحارم و التي هي مستوحاة من حياتي الشخصية او قصة من اصدقاء الى آخره.
    بدايتي،
    كنت شابا شهواني اي أحب الجنس منذ المراهقة و كانت لي اخت صغيرة و عمرها انذاك 14 سنة و انا 17 سنة و كنت اشتهيها و هذا لصغرها و جمالها و جسمها الابيض الجميل وبزازها اللي يبين الا حلماتها المنتفخة، فكانت الانثى الوحيدة التي اكون قريبا منها و الامسها و انظر إلى اردافها و سيقانها عن قرب و اشم رائحتها و كنت اراقبها و استمني عليها و اتخيلها تجامعني و كنت اغازلها واقوم بملاصقتها لارى بزازها و في تلك الاثناء كان هناك صديقا لي كنا دائما مع بعض، فكنا نتفرج على الافلام الاباحية، و وصل بنا الحال حتى كنا نتكلم على محارمنا خاصة اخواتنا و نتخيل اننا نضاجعهم و كانت لديه اخت كبيرة متزوجة و كان يحكي لي أنه عندما تاني لمنزل العائلة و تلبس ملابس ضيقة فيزداد هيجانه و يتبعها خاصة في الحمام و أنه قد رأها اكثر من مرة عارية بدون علمها و كان يستمني و يتخيلها.
    فتطور بنا الحال و خاصة انا ، فاصبحنا نتكلم باباحية على اختي كنت اتجسس عليها في المنزل و ازداد اشتهائي لها، و كذلك مع صديقي الى إن سهرنا مرة و قلنا!!! من لديه قضيب كبير يجامع الاخر و هنا قمنا قياس طول القضيب و كان قضيبي طويل ب5سم زيادة، و مند ذلك الوقت اصبحت اجامع صديقي واحيانا يمص لي قضيبي مثل الافلام و اصبحت و هو كذلك مدمن على ذلك .
    و بعدها كبرنا و توالت الايام و اصبح في عمري 27 سنة و كانت اختي جميلة و اصبحت مفاتنها أكثر إثارة و جاذبية خاصة حلماتها، و انا كنت متعاقد في الجيش، و كنت اغيب كثيرا عن البيت لالتزاماتي المهنية.

    صور طيز - صور كس - صور سكس - صور سكس محجبات - سكس حيوانات - سكس كلاب - حصان ينيك بنت - سكس فنانات - سكس مني فاروق - سكس خالد يوسف - نيك حيوانات - تحميل نيك عربي - سكس شيماء الحاج .
    و بعد مدة دعيت من طرف أمي لحضور خطوبة اختي، و عندما اتيت لم أصدق ما اسمع و ارى أن الذي خطب اختي هو صديقي عمر الذي كنت انيكه.
    فلم أقل شيئا ذلك الوقت و بعدها تكلمت مع صديقي و باركت له و توالت الايام و تزوجها و بعد مدة من الزمن اخذت اجازة و كان عمري 30 سنة و رجعت الى البيت و هناك ألتقيت اختي المتزوجة و اشتقت لذلك الجسد و كان لها ولد ذو ستة اشهر ، فاعجبتني بزازها الكبيرة المملوءة بالحليب و طيزها الجميل فاشتهيتها اكثر و أردت ان اجامعها ، ووضعت خطة ، فقمت باستدعاء صديقي القديم و لتقينا وحدنا في الليل في منزله بما إن اختي في بيت العائلة و ذكرنا الايام الجميلة و ذكرته اني كنت اجامعه و اني مازلت اريد ذلك فقال لي أنه لم يقم بذلك منذ ان ذهبت للجيش و أنه متزوج الآن ولكن بعد الاصرار مني جلبته و ادخلت قضيبي فيه و جامعته و ذكرته بايام الخوالي و أثناء النيك ذكرت له اني مازلت اشتهي نيك اختي و اني رأيتها في المنزل و اشتهيتها اكثر وذكرته اننا كنا نستمني على اخواتنا.
    و هكذا بعد يومين تقريبا استدرجته و قلت له اني اريد مجامعتها، ووضعت خطة فما كان عليه الا إن وافق طلبي.
    فقام بعدها باستدعائي الى منزله بيوم خميس لتناول عشاء، و كان كذلك نحن الثلاثة و الولد الصغير ذو 6 اشهر و ذهبنا كل واحد في غرفته و في منتصف اليل على الساعة 2 ليلا نعض من سريري و ناداني فدخلت في الظلمة الى سريري مع اختي في الظلمة، و امرته ليؤخد الطفل معه بدون علمها ووضعت عطر زوجها لتحسبني هو!!!، ودخلت السرير و هنا كانت تدير لي ظهرها فاصبحت اتحسس جسمها و لاول مرة المس فخدها و اردافها واصبحت تتأوه فقمت بامساك بزازها المملوءة بالحليب وبدات بتقبيل ظهرها و رقبتها و بدات انزع لباسي و كلسوني فكان قضيبي كالمطرقة لم اراه هكذا من قبل، فوضعته بين الارداف و انا امسك البزاز و ابوس رقبتها، و احك زبي على الطيز الجميل حتى اني خفت اقذف سريعا من الشهوة ، و بعدها وضعت اصبعي و ادخلته الى سوتها اي كسها و هنا ازدادت الآهات و احسست أنه اصبح ساخن و اصبح تغمره مياه النشووة فلم الصبر و تدخلت قضيبي فصرخت من شدته و قالت لي راهوا كبير و صلب على العادي و لكي لا تعلم ما يجري اصبحت ادخله و اخرج و هي تتاوه، و احسست انها مشتاقة بوب كبير.
    فبعد مرور وقت و خفت انها تعلم مايجري و انا مارانيش مأمن واش راهوا صاري و ازداد هيجاني فقمت بادارتها و دخلت تحت البطانية لكي لا تعلم من انا، قمنا أقبل بطنها و نزلت الى سوتها و كنت الحسها و احس انها ساخنة كثيرا بدات الحسها بشغف و هي تتاوه و تمسك راسي و تدخله ، و اعدت تقبيل بطنها الى إن وصلت الى بزازها فبدات بالتقبيل أولا و الحس فيهم و امصههم ، حتى اني شربت الحليب و ازداد هيجاني فما كان عليا الا إن ادخل قضيبي ، و لكي لا تعلم من اكون ادخلت قضيبي بشدة و قوة و هي تصرخ و تتاوه و راسي يمص حلماتها، و من شدة ادخال و اخراج قضيبي في كسها الى إن قمت بافراغ كل المني فيها ، فلم اقذف مثل هاته الكمية من قبل ، فاصبح نبضها ينقص و لكن آهاتها مازالت، و لكي لا تعلم من انا استلقيت وراءها قليلا و ضمتها الي و يدي على بزازها و أقول في نفسي ياليت تعلم اني انا اخوها الذي كنت انيك فيها و احتجت إن اعيد ما قمت به مرة اخرى، و بعد وقت قصير تظاهرت اني ذاهب الى الحمام و خرجت من الغرفة و ذهبت الى صديقي و شكرته و اني حتى سلمت على رائسه لاني لولاه لم اقم بهذا الشيء و نمت نوما عميقا الى إن قام بايقاضي على الساعة 10 صباحا، فنزلت الى المطبخ لشرب القهوة و رأيت اختي جميلة و احسست انها سعيدة فاشتهيتها مرة أخرى و لكن قلت في نفسي مرة أخرى اعيد الكرة ، فسلمت عليها و خرجت مع صديقي و قلت له شكرا على كل شيء و انه لا يخاف و أنه سر بيننا و اني تمتعت كثيرا، فقال لي حتى هي شكرته (زوجها) و انها تمتعت ليلة البارحة و لحقت الى النشوة ضنا منها أنه زوجها ، و لكن المفاجئة أنه بعد ثلاثة أشعر يهاتفني صديقي و يقول لي اختك حامل

    صور كس - سكس حيوانات - سكس كلاب - سكس حصان - صور محارم - صور نيك محارم - صور كس - صور سكسي محارم - ءىءء - سكسس .


  • تبدأ قصه حوالي 10 سنوات أنا الآن متزوج وزوجتي نيرمين جميلة جدا عمرها 19 سنة وجميلة جدا ولدي أختين الأولى عمرها 29 والثانية عمرها 20 سنه وتبدأ مغامراتي الجنسية عندما كانت أختي الصغيرة نور عمرها 18 سنه كانت هوايتي مص ولحس كسها الصغير ولكن وهي نائمة واللعب به وتدليكه بذبي لكن بعد أن أقنعتها بذلك ووعدتني أن لا تخبر أحد من أهلي لأنها كانت تحب ذلك فكانت تنام معي دائما بحجة أنها تحبني وتخاف من النوم لوحدها لان أختها الكبيرة رهام متزوجة وكنا في الليل أخلع لها ملابسها فورا وأبدأ معها مشوار ليلي طويل من النياكة وهي تتأوه وتنمحن من شدة الفرح بمداعباتي وكسها منتفخ وكانت تحب مص ذبي كثيرا وعندما يكونون أهلي خارج المنزل أو في سفر تكون أجمل أيامنا فلا نخرج من المنزل ونبقى عرات طوال اليوم ومداعبات جنسية صحيح أنها صغيرة في السن ولكنها أمهر من الشراميط والعاهرات في الإثارة وبقينا على هذا الحال حتى تزوجت أنا من فتاة صغيرة أيضا عمرها كان وقتها 18 سنة ولكن جسمها يجنن وعلمتها على الممارسات الجنسية مع أختي نور وصرت أنيكها أمام أختي كي تتعلم لأنها الأن مخطوبة وعلى وشك الزواج ايضا كنت أحب هاتين الطفلتين جدا أختي وزوجتي وفي الليل أنام والإثنتين بجنبي أنيكهما وأمصمصهما ......

    تحميل سكس - تحميل سكسي - تنزيل سكس - سكس تحميل - سكس كلاب - سكس حيوانات - سكس حصان - نيك حيوانات - xbxx- xmxx- xnxxx- صور نيك - سكس فنانات
    وبعد فترت من الزمن تزوجت أختي نور وخرجت من المنزل لزوجها وكانت تزورنا بين الحين والأخر لأنيكها هي وزوجتي التي كانت حامل .......
    وبعد مدة أتت أختي رهام من بيتها تبكي بسبب مشكله مع زوجها وكانت معها بنتها الصغيرة وبقيت عندنا أسبوعين تقريبا خلال هذين الإسبوعين وفي أحد الليالي كنت نائما أنا وزوجتي الصغيرة عاريين على السرير فأحسست بيد تمتد إلى ذبي ثم بفم يمصه كنت متأكد أنها مش زوجتي فنظرت بأسفل عيني لأرى أختى الكبيرة رهام عاريه وتمص ذبي الذي إنتصب من المتعة ويدها تداعب كسها ثم تذهب إلى طفلتي وتمص كسها وتلحسه حتى أحست عليها وخافت زوجتي لأنها لم تكن تعلم من هذه ولكن أختي قالت لها بلاش صراخ وأخبرتها بالقصة وأنا أدعي النوم واسمع كانت رهام لم تمارس الجنس منذ أن حبلت بطفلتها وأنجبتها وإلى الأن لأن زوجها يمارس مع غيرها .زفقالت لها زوجتي لاتقلقي سوف أدعك تمارسين وتتمتعين كثيرا معي ومع أخيك فقالت أختي ولكن كيف قد لايوافق ..فقالت زوجتي لا أنا متأكدت أنه يوافق لكن اليوم تمارسين معه وهو نائم لأنه لا يصحو من النوم ولكن إذهبي وتأكدي أن طفلتك نائمة وهنا قالت لي زوجتي أنت أكيد مش نايم دعها تنتاك معك اليوم فقلت لها دا حلمي يا حبيبتي وفعلا تصنعت النوم وأتت أختي وأخذت تمص ذبي وتدخله في كسها وأنا أتمتع وزوجتي تمص كسها وأختي تتأوه من المحن وتقول لها أنا متأكدة أنه مش نايم فقمت أنا وقلت لها لا أنا مش نايم يا حياتي وضممتها وذبي لايزال داخل كسها وأنا أقبلها وأقول لها دا حلمي أني أنيكك لكن أنتي ما تعطيني الفرصة المناسبة وبقيت أنيكها حتى الصباح وأنا اقذف في فمها وعلى صدرها وفي طيزها كنا نتمتع كثيرا بوقتنا وكنت أنيك أخواتي وزوجتي وفي بعض الأحيان أنيكهم جميعاً معا .........

    سكس - نيك نيك - سكس سكس - سكس حيوانات - نيك حيوانات - سكسي - سكس كلاب - سكس حصان - سكس محارم - سكس مصري - سكس ام وصبي - ولد ينيك امه - نيج محارم .
    ومن أحد الأيام زهبت أنا وزوجتي الأمورة إلى السوق لنشتري الملابس الداخلية لها والتي يجب أن تكون مغرية جدا وشفافة المهم وصلنا إلى احد المحلات الكبيرة والمعتمة من شدت الملابس وأخذنا نشاهد أثواب النوم وأعجبني أحد الأثواب القصيرة جدا جدا وشفاف جداجدا ولونه زهري فطلبت من البائع أن يعطيني إياه فخجلت زوجتي من هذا الثوب وقالت لي لو أنك أتيت لوحدك فقلت لها لماذا الخجل أنت زوجتي وأنا أريد أن ألبسك على زوقي فقال البائع أنت أحسنت الإختيار فزوجتي لا تلبس إلى هذا الثوب في المنزل فقلت له يجنن لكن ممكن أن تجربه هنا زوجتي فقال طبعا وذهبت إلى غرفت الملابس ولبسته وصرخت لي لأراه فكان يجنن عليها كسها يظهر أسفل كلسونها ونصف بزازها وشفاف جدا جدا فقبلتها قبلة وقلت لها جميل جدا جدا ولكن يجب أن تخلعي الكلسون أجمل وفعلا خلعته هنا أنا طار عقلي من جمال منظرها فأنزلت البنطلون وزبي منتصب وقلت لها مصي ذبي فقالت هنا فقلت نعم لايوجد أحد غير البائع مصي وفعلا أخذت تمص ذبي ثم أخذت ذبي ووضعته في كسها وهي واقفت وترتدي الثوب وأخذت أنيكها وهي تتأوه كنت أتمتع بأن أنيك زوجتي في الأماكن العامة خفية عن الناس وأتمنى أن يحصل ذلك معي حتى حصل الأن فنده لنا البائع وقال ماذا حدث معكم فقلت له تعال قليلا فقامت زوجتي الصغيرة (نيرمين) بإرتداء المانطو والحجاب ولما قدم البائع قال ماذا عندكم فقلت له الثوب جميل ولكن أريدك أن تراه على زوجتي وقلت لنيرمين أن تخلع المانطو والحجاب فإحمر وجهها قليلا ولكنها بدون تردد خلعت المانطو والحجاب وبقيت بالثوب الجميل وكان كسها المنتفخ يظهر من أسفله وبزازها يظهرون من أعلى فقال البائع واووووو رائع جدا جدا فقلت له أيهما أجمل زوجتك أم زوجتي فقال لايمكن أن أرى أجمل من هذا الملاك وهذا الكس وهذه البزاز وزوجتي تخجل وأنا أتهيج من كلماته وانثار وذبي ينتصب فأخرجته وأمسكته لزوجتي لتلعب فيه عتى قذف فورا فقال البائع لي أنت مولع وزوجتك أكثر ممكن أقبلها فقلت له لا مش ممكن فقال ممكن أن تزورونا في المنزل فقلت له أنت وزوجتك فقال نعم فقلت أكيد نزوركم ولكن أريد العنوان فأعطاني العنوان وأخرج قضيبه يداعبه حتى قذف وزوجتى خجله من الموقف وترتدي ملابسها وهو يحدق بجمال جسمها ..ثم خرجنا وفي المنزل قالت لي زوجتي كان أسعد أيام حياتي ولم أشعر بالنشوة والإثارة الجنسية بهذه الكمية والطاقة من قبل فقلت لها لانه كان هناك شخص غريب معنا وهذه هي المتعه الحقيقية ولكن عندما نمارس أمام أحد غريب تكون المتعة أكبر ولكن الوقت مطول على هذه الامور المهم أننا نتمتع وكل مده نخرج ونفعل هكذا ولكن المهم أن نذهب إلى بيت الشاب الذي باعنا الثوب فقالت نيرمين غدا نذهب فقلت لها إلبسي الثوب تحت ملابسك من غير كلسون او حمالت صدر حبيبتي أوكي فقالت أوكي ............

    تحميل نيك - صور سكس - سكس حيوانات - سكس كلاب - سكس حصان - نيك حيوانات .
    وفي اليوم التالي ذهبنا في المساء إلى هذا العنوان وإذا به نفس الشاب يفتح الباب ويول لنا واو لم أكن اتوقع ذلك تفضلو فدخلنا وكانت عنده فتاة صغيرة في العمر مثل زوجتي وأصغر توقعت أن تكون زوجته وواحده أخرى أصغر منها جلسنا وتعرفنا على بعض وكانت زوجته وأخته وجلسنا نتحدث قرابة النصف ساعة ثم قال الشاب لي بصوت هادئ متى وكيف سنبدأ فقلت أنا ولكن أختك هنا فقال لي لا تقلق أنا أنيكها كل يوم لأنها متزوجة أيضاً فقلت له وزوجتك ماذا هل ترضى فقال نعم فقلت كيف نبدا المهم إتفقنا أن ننيك كل واحد زوجته أمام بعض في البداية ولكن أولا يجب أن يرتدو الملابس السكساويه فقلت لزوجتي أن تخلع ملابسها أمامنا وكذلك زوجت البائع وأخته وخلعنا ملابسنا جميعا وبقيت طفلتي بثوبها الشفاف وزوجة البائع وأخته بنفس الثوب ثم بدأنا نتبادل القبل والتلحيس والمص ثم النايكة لمده ساعة من غير كلام كنت أنيك نيرمين أمام البائع وأخته وزوجته وهو ينيك اخته وزوجته أمامي وأمام نيرمين زوجتي ثم بدأنا نتبادل الزوجات وأخذت أخته أيضا وقمت أنيك زوجته وأخته أمامه وهو يداعب ذبه ويتأوه من منظر زوجته وهي بتنتاك أمامه وأخته نمص كس زوجتي نيرمين وبعدين أنيك أخته وهي تتأوه كان سعيدا جدا حتى أنتهيت وكنت أنتظر أهم لحظت لحظت نيرمين وهي تنتاك منه كانت صغيورة جدا بالنسبه له وهو مستمتع وأنا اطير من الفرح لمنظرها وهي تنتاك منه وأخته وزوجته الفرفورات بيشتموها وبمصولها بقينا طول الليل ننيك بهم ثم نمت أنا وزوجته في سرير وهو وزوجتي في سرير وأخته الممحونه بقيت تشاهد أفلام السكس وتوضع الأيور الصناعيه في كسها ................ وبقينا هكذا حتى اليوم كل مده نذهب لبعض وننيك بعض ونتبادل الزوجات وأخذ أختي معي أحياننا كي تتمتع قليلا ......
    وعندما إنتقلت إلى بيتي الجديد إنتقلت إختي رهام وبنتها معي بعد أن إنفصلت عن زوجها الوغد وبقيت أختي نور كل مدة تأتي لأنيكها وتذهب وماما وبابا بقيا في المنزل لوحدهما .......
    المهم قررت أنا ونيرمين ورهام ونور أن نخرج للتسوق ولنقوم ببقض الحركات الجنسية الممتعة التي تعودنا على القيام بها خارج المنزل فوضعت إبنتي(سمر)وإبنت إختي رهام (ماجدة ) وإبن أختي نور (أحمد )كلهم عند بابا وماما في البيت وخرجنا ...
    وبدأنا المغامرة الرائعة في السوق فكانت أختايا وزوجتي تتدلعن في السير وتتدلعن في الكلام مع أصحاب المحلات الذين يحاولون أن يتحرشون بهم فهذا يحاول ان يلمس بزها والأخر يلمس طيزها وواحد يلامس ذبه بفخدها ...
    وكانت زوجتي تبدل الكثير من الملابس وتطلب من صاحب المحل أن يرى ما لبست وأنا أكون معها فتجرب الكلاسين أمامه والسنتيانات وأثواب النوم و أختي أيضا كانتا تثيراني بتصرفاتهما أيضا فرهام كانت تطلب من البائع في غرفة الملابس أن يلبسها السنتيانه (حمالة الصدر ) والأخرى الكلسون ....
    وكنا نفرح أكثر عندما نذهب إلى أحد الخياطين وأطلب منه أخذ مقاسات زوجتي وأختي لتفصيل ثوب نوم ولكن أن يكون مثير جدا فكنت أطلب منه أن يأخذ مقاسات أكساسهن وبزازهن وطيزهن لأني أريد فتحات من مناطق ومناطق وأمور كثيره فكان يبدو الخجل على الخياط فقمت بإغلاق المحل وطلبت منهن ان يخلعن الملابس لأخذ المقاسات
    فكانت يد الخياط ترجف عندما يقترب من أكساسهن فقمت أنا بخلع ملابسي ومسكت أختي رهام وقمت أنيكها أمامهم وهو يتمتع يقول لي هل تريد الثوب ضيق أم لا فقلت له نوعا ما ليس بكثير ثم طلبت منه أن لا يخجل ويداعب أحدهن ويتمتع فقال لي طبعا وتشجع وبدا ينيك زوجتي الأمورة وبقينا حتى المساء ثم إنصرفنا وكلما مررنا بأحد محلات الملابس الداخلية ندخل ونبدأ بالتجريب أمام صاحب المحل حتى يشعر بالشهوة ويمارس مع أحد أخواتي أو زوجتي ونحن نتفرج ونتمتع ......
    ثم أخذنا سيارة وذهبنا إلى المنزل ونحن في الطريق أخذت أختي رهام وأختي نور وزوجتي نيرمين بعرض الملابس والتكلم عنها وذكر بعض الكلمات السكسية فكان السائق الضخم ينظر إليهن من المرآة بشهوة ثم قالت لي أختي نور ان هذه الستيانه كبيرة عليها فقلت لها لا مش ممكن انتي جربتيها وكان هدفها أن تثير السائق فقلت لها جربيها الأن ..فقامت وخلعت المانطو والحجاب فورا ولم تكن تلبس شئ تحتهم هنا طار عقل السائق عندما شاهد هذا المنظر وقالت أختي أنها كبير جدا وأنا أنظر إلى ذب السائق الذي ينتصب فقال لها أنا أخذا لزوجتي إذا لم تعجبك فقالت نور نعم خذها فقال ممكن أن نذهب إلى بيتي لأخذها الأن فقلت أنا إذهب فذهب إلى بيته الذي يقع في مزرعه توجد زوجته لوحدها فيها الان كما قال وعلى الطريق كنا لوحدنا فقامت أختي وزوجتي وأختي بإدعاء الحر وأنهم سيخلعون الملابس ويرتدون أثواب النوم المثيرة جدا فقال السائق فعلا أن الجو حار جدا جدا وقلت له هل أقود عنك فقال نعم فقلت له لكن أجلس في الوراء واختي رهام تاتي لعندي وفعلا أتت رهام وهو جلس بين زوجتي واختي نور وفورا أخرج ذبه وأخذت زوجتي وأختي بالرضع والمص وبدأينيكهم وأنا ورهام نتمتع ونقول له على مهلك عليهم ما يستحملو ا الذب الكبير وهو يثور وينيكهم ويدلني على الطريق إلى منزله ...حتى وصلنا كان قد قذف أكثر من 3 مرات ودخلنا إلى منزله وتعرفنا بزوجته التي كانت متفاجئه من لباسنا وكانت تعتقد أن زوجها سوف يأخذها الليله إلى الرقص في الكبري . كانت جميلة وجسمها رائع ومليانه قام زوجها بمسكها وخلع لها ملابسها وهي تتمنع قليلا أمامنا وتقول بالش اليوم وهو يقول لا اليوم حتى شفناها عريانه وقمت لأنيكها لكنها ترفض وزوجها يقلها لا يجب أن ينيكك وهي تقول لا لا لا لا أنا مكسوفة فأقلها الأن مش حتتكسفي فقامت زوجتي وأختي وأختي بمساعدتي في نيكها وزوجها ايضا حتى وافقت وقمنا بالنيك كلنا معا حتى إرتوينا ...................وعندما وطلنا إلى البيت لنأخذ الأولاد من عند الماما والبابا أخت البابا و الماما معنا ليقضو عطلة الإسبوع عني في البيت .....
    وذهبت أختي نور وأو لادها إلى منزلها ...
    وفي الليل أنام أنا ونيرمين وماجدة أبنت أختي رهام في نفس السرير لأنهاكما قلت تعودت علي وأنا تعودت عليها ونبقى عراة في الليل وأحياننا تنام أمها معنا لأنها تحب أن تشاهدني وأنا أدخل ذبي في كس نيرمين أو في كس أمها ..وفي الليل قالت لي ماجدة ما حدث معها ونحن في السوق قالت لي أن جدها شاهدها وهي تمص ذب أحمد وتداعب بزازها فمسكها وأمرها أن تمص ذبه وهي فعلت ذلك فتفاجأت أنا ولكن كنت سعيد في نفس الوقت ..وقلت لها نفذي ذلك كلما طلب منك جدك ومصصت لها بزها فضحكت وقالت تكرم عينك يا أحلا خال فقالت زوجتي نيرمين التي كانت تتسمع للحديث وهي على وشك النوم وهل زبور جدك كبير وضحكنا .....
    وفي اليوم التالي إستيقظ الجميع وقلت لأختي رهام على الذي حصل فضحكت وقالت دع ماجدة تفرح جدها قليلا فقلت لها وهو كذلك وفي الليل قلت أنا ماجدة اليوم تريد أن تنام عند جدتها يعني ماما وهي جميلة وجسمها مشدود مثل البابا وتبلغ من العمر 49 سنه فقط لا غير وفي الليل نامت أختي رهام وزوجتي عندي وماما وبابا وماجدة أبنت أختي رهام في سرير واحد في غرفتهم وأنا مارست مع أختي رهام ونيرمين وكنا نتسائل هل بابا الأن ينيك ماجدة أم لا وقررنا أن نغريه هو وماما لكي يمارسو معنا أيضا .. ولكن يجب أن نسأل ماجدة ما حصل .. وفي اليوم التالي قال لي ماجدة أن جدها وجدتها مارسوا معها فكانت ماما تمص كس ماجده وبابا ينيك ماما وهي تتأوه وماجدة تتأوه ويقللولها لا تخبري أحد ويترجوها ومارسو كثيرا وبابا ناك حفيدته من طيزها وماما تقبلها وتداعب كسها ..
    وفي نفس اليوم خرجت أنا وأختي رهام وتركت نيرمين وماجدة مع بابا وماما وقلت لماجدة ونيرمين أن يرتدو ا أثواب النوم الشفافة ليغرو بابا وماما وينيكو بعض وفعلا تم ذلك ولكن بابا ناك ماجدة فقط ولم ينك نيرمين ولكنها أغرته كثيرا ولم ينيكها لكن ماما تهيجة كثيرا من منظر نيرمين زوجتي وطلبت منها أن تمارس السحاق ومارسو السحاق على السرير وتركت الباب مفتوح حتى أتا بابا وشاهد المنظر الجميل ناك ماما وزوجتي وحفيدته ولما دخلنا أنا واختي رهام وأختي نور قالت لي نيرمين أن العملية تمت بنجاح والان دور رهام ونور وبدأنا نخطط كيف لنا أن ندع ماما وبابا يمارسان معي ومع أختاي ومع أولادنا أيضا وفي نفس الليله ناك زوجتي أيضا على السرير مع ماما وماجدة تمص لهم

    *********************************** ****************************
    النص تاني

    مرحبا بكم هذه تكملة قصتي مع عائلتي التي أصبحت أنيك فيها أختي نور وأختي رهام وإبنتهى ماجدة وزوجتي نيرمين وإنتهى الجزى الماضي عندما كنا نخطط لندع ماما وبابا ينيكان معنا وتقدمنا خطوة نجاح واحدة لان بابا وماما يمارسان الأن مع زوجتي وإبنت أختي ماجدة ونريدهما أن يمارسان مع الجميع وكنا يمكن أن نطلب منهم هذا الطلب لكن كنا نخجل وأنا توقعت أن بابا يشبع من النياكة مع ماجدة حفيدته ونيرمين زوجتي ولكن ماما المسكينه لاينيكها أحد غير بابا وأنا أتمنى أن أنيكها....وزوجتي وإبنت أختي كانتا ترتديان دائما في البيت إما الكلسون والسنتيانه فقط أو ثوب النوم الشفاف فقط ليظر كسهما الجميل وذلك لان بابا طلب منهن هكذا وأنا وأختي نتمنى أن نفعل هكذا كذلك ماما كانت ترتدي أثواب نوم شفافه في النهار لتغري بابا الذي يعشق مص كس ماجدة كما تقول لي نيرمين وعندما نخرج أنا وأختي رهام من البيت كان بابا ينيك ماما وزوجتي وأبنت أختي رهام ولا أحد يخبره أنني أنا ورهام نعرف وننيك أيضا ....وفي أحد الأيام الحارة جدا في الصيف اقترحت على العائله أن نذهب في رحلة إلى البحر فوافق الجميع فقلت لزوجتي يجب أن أنيك ماما والأن إذهبي وقولي لها أنه يجب أن نخرج إلى السوق لشراء حاجياتنا أنا وماما وزوجتي نيرمين وأختي رهام وأبقينى ماجدة عند بابا ليستمتع معها التي كانت ترتدي ثوبها الشفاف من غير ملابس داخليه وكسها ظاهر للجميع مثل زوجتي نيرمين .. لبسنا وخرجنا وإشترينا جميع المطلوب إلى الملابس فذهبت بهم إلى نفس المتجر الذي ذهبنا إليه أناوزوجتي مسبقا وطلبت من البائع أن يرينا جميع ملابس البحر التي عنده وفعلا بدانا نختار فأخذت أنا مايو شفاف وشورت شفاف فجأ ماما تقول لي البائع يغلق المتجر يا ماما لماذا فقلت لها كي لايرانا المارون ونحن نخلع الملابس فقالت ماما هنا فقلت لها نعم هنا وجائت زوجة صاحب المتجر وسلمت علينا فقلت لها إريد لباس بحر كامل لماما وأختي وزوجتي لكن يكون جميل فقالت حسننا لحظة ثم عادة وبيدها الملابس ثم قالت : هذه أحسن وأجمل الملابس للبحر مايو بكيني وسنتيانه شفافة نظرت كان منظرهن يجنن ثم قالت وهذا ثوب نوم كان الثوب يطير العقل من جماله وذبي إنتصب على منظره كان لا يصل إلا إلى أعلى الكس ولا يغطي البزاز من أجل الهواء كما قالت لنا فهو جميل فقلت لها نريد أن نجربهم فقالت تفضل فأعطيت لنيرمين وأختي وماما التي نظرت في وجهي بإستغراب وقالت هنا فقلت لها نعم يا ماما هنا ألم تحبي هذه الثياب فقال طبعا أحببتها والشهوة تقفذ من عيونها فقالت لكن هنا نبدل ملابسنا فقلت لها نعم فإبتسمت وعرفت أنني أتمتع بهذه الطريقة فطلبت من صاحب المحل من فضلك ممكن تساعد ماما بخلع ملابسها فأحسست أنا هنا أن كس ماما على وشك القذف من كلامي والشهوة العارمه علي وعلى الجميع وبدأنا نخلع ملابسنا وماما تنظر حولها وتخجل قليلا والبائع يداعبها وهي لاتستطيع أن تتكلم من الخجل والشهوة حتى خلع لها كل ملابسها وأصبحت عاريه أمامنا وأخذ يلبسها الملابس وأنا ألبس زوجتي وزوجة البائع تداعب أختي وأختي تمص لها وعندما رأتهم ماما عرفت أنها في وكر دعارة وليست في متجر البسه وقالت لي حبيبي الثوب حلو كتير كتير فنظرت إليها فكان كسها ظاهر ومنتفخ وبزازها أيضا وانا هنا كنت عاريا وماما ضائعه بين الشهوة والخوف والخجل ولبست نيرمين البكيني وكان رائعا عليها ورهام أيضا وقلت للبائع أن يداعب زوجتي ووأنا أريد أن ألبس ماما البكيني فقالت لي وهي تنظر إلى ذبي المنتصب الأحمرتعرف ياماما أنك تجنن وضحكت فقلت لها وأنت تجنني فقالت وذبك يجنن يا روح الماما فقلت لها وأنت كسك وطيزك وبزازك وكلك تجنني وضحكنا فقالت لي أنا ممحونه على واجد ينيكني غير باباك أنت لانه ماعاد رواني من المتعه فقلت لها أنا لك يا حبيبتي وحملتها وأشلحتها الثوب وأنا أقبلها والجميع بدأ يصفق لنا وأداعب بزازاها بفمي وكسها بذبي وهي تتأوه آآآآآآآآآآآآآآه أأأأأأأأأأأأأأأأأم آآآآآآآآآآآآآآآه ثم غرست ذبي في كس ماما الجميل وبدأت أنيكها وبدأ البائع ينيك أختي وزوجتي وزوجته تتساحقان وماما تدلك كسها المنتفخ وذبي يدخل ويخرج منه بسرعة وهي آآآآآآآآآآآآآآآه يا ماما نيكني نيكني نيكني نيك ماما آآآآآآآآآآآآآآآآآم آآآآآآآآآآآآآآه أأأأأأأأأأأأأي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآم كسي يا عمري كسي حلوب ذبك بكسي قذوف بكس الماما بدي حليب ذبك أنا مامامتك حبيبتك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه وبدأت أقذف بكسها الجميل وأرضع بزازها وإرتمت على الملابس منتاكه لا تقوى على الحركه وأختي وزوجتي وزوجة البائع تلحسن كسها وبزازها...وبعد أن إنتهينى ذهبنا إلى البيت وأعطينا بابا ملابسه وزهل من منظرها وأحسست بذبه ينتصب منها وأعطيت ماجدة إبنت إختي رهام ملابسها أيضا وقلت لها جربيها ولاحظت أثار حليب ذب بابا على وجهها فعرفت أنه ناكها ونحن خارج المنزل وأخبرتني أنه ناكها وبشدة وأغمي عليها من المتعه وهي مشتهيه إلى الأن فوعدتها بنيكه في الليل وأثناء تجريب ملابسها طلبت من الجميع أن يخلع ملابه ويرتدي ملابس البحر وبابا ينظر بإستغراب لنا وطلبت منه ان يرتديها هو أيضا وبدأت زوجتي وأختي بخلع مانطواتهم وحجاباتهم فقلت لهم أخلعو جميع ملابكم فلا يوجد أحد غريب وبدأنا كلنا نخلع ملابسنا حتى بقينا عرات وأنا أنظر إلى كس ماجدة المحمر من شدة المص واللعب فيه مع بابا وبابا ينظر إلى كس أختي رهام يعني إبنته وذبه ينتصب لأنه عرف أننا كلنا شراميط فقلت لبابا:بابا ساعد رهام في إرتداء ملابسها من فضلك فقال حسننا وذهب إليها وبدأ يتكلمان ويضحكان ويلبسها وهو مقترب كثيرا من كسها ويلامسه أحياننا وأنا ألبس ماما وأداعب كسها أحياننا وهنا بدات زوجتي وإبنت أختي ماجدة باللعب مع بعض على السرير وأنا وبابا أذبابنا منتصبه على هذه الملابس المغريه وهو ينظر إلى ماجدة ونيرمين على السرير وهنا قلت له الأن يجب يا بابا أن نتصارح فلا داعي للخجل فقال قل لي فقلت له اليوم زوجتي هي زوجتك وزوجتك هي زوجتي وإبنتك هي زوجتك أيضا لانك لم تنكها هي إلى الأن فضحكنا وقال لي وتعرفون كل شيئ فقلت له وهل زوجتي تخفي عني شئ واليوم نكت ماما الحبيبة زوجتك وأنت ستنيك إبنتك الحبيبة فضحكنا وقال الأن يجب أن نبدأ وحمل رهام ووضعها على الكنبايه وبدأ يمصمصها ويداعبها وقال كان حلمي أن أنيك بناتي وهو الأن يتحقق وينظر لي وأنا أنيك ماما زوجته ويقول لها يا شرموطة يا خاينه زبي ما يعجبك ونضحك ..ثم قالت ماجدة لبابا : ياجدو زبك أحلا من زبي خالي وكس مرات خالي يعني زوجتي أحلى من كس ماما فقال لها بابا وكسكوسك يا عمري أحلى كس في العالم كان ذب بابا منتصب وأختي تمصه بشراهيه ووتلعب بكسها وتتآوه آآآآآآآآآآه أأأأأأأأأأأأأم كسي يا بابا كسي موووووووووووووووولع أأأأأأأأأأأأأأم وبابا يتأوه ويشتم رهام ويقول لها يا شرموطة يا منتاكة مصي زبي آآآآآه وماما تتأوه تحتي وتقلي على مهلك على كسي يا حبيبي وأنا أدخله وأخرجه بقوة وهي تقول آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآم آآآآآآآآآآآآآآآآآآه كسي يا ماما على مهلك على كسي يا حبيبي آآآآآآآآآآآآآآآآآآه وكلنا مهتاجين ومنثارين وهنا أطبقت فمي على فم ماما وذبي في كسها وبدأت أقذف أنا وهي معا وهي تصرخ من المتعه والشهوة وبابا وأختي وزوجتي والجميع ينظر إلينا ونحن نقذف ثم أخرجت ذبي من كس ماما وكله حليب وهي مغمضه مستمتعه بالنياكه وتقول آآآآآآآآآآآآآآه ذبك يموت يا حبيبي آآآآآآآآآآآآآه وإستلقيت بجانبها وأنا أتمتع بمنظر بابا وأختي المنتاكه التي تتأوه من شدة المحن وماجدة ترضع وتمص كس زوجتي نيرمين التي لا تشبع من النياكة فقلت لها ساجلب لك في أحد الأيام الكثير من الشباب لينيكوكي ولكي ترتوي من النياكة وتصبحي أكبر شرموطة في الدنيا فضحكنا وبابا كانا يتصبب عرقا وهو ينيك أختي وماما تمسح كسها من حليب ذبي وأنا أمصمص بزازها وزوجتي تمص كس الفرفورة ماجدة ثم قامت ماجدة وأتت إلى أمها التي ينيكها بابا ووضعت كسها فوق فم أمها وبدأت أمها تمص لها فقمت أنا ووضعت ذبي في فم ماجدة أيضا وماما استلقت بجانب زوجتي وبدأتا تتساحقان من جديد وكس أختي رهام محمر من ذب بابا وحينما أخرج ذبه من كسها مسكته وأخذت أداعبه وهو سعيد بذالك ثم مصصته قليلا ووضعته له بين بزاز رهام حتى قذف حليبه عليها فمسك ذبي وأخذ يمصه ورهام تمص ذب بابا وماجده بدأت تتأوه على منظرنا لم أتوقع أن يمص بابا ذبي مثلي أنا ظل يمصه حتى قذفت في فمه وعلى ماجدة ورهام ثم استلقينا جميعا على الأرض من شدة التعب والمني على الجميع والجميع سعداء وبعد ساعة من الراحة استحمينا ووضبنا أمتعتنا للسفر صباحا إلى البحر واتصلت بأختي نوروأتت هي وإبنها أحمد وزوجها بقي في المنزل وأخبرتها باننا أصبحنا ننيك كلنا معا ففرحت وطلبت من بابا أن ينيكها فورا فقال لها أنت ورهام تنامين معي في غرفتي اليوم فقلت أنا وماما تنام معي وماجدة وأحمد لم ينتاكو منذ مده فخجل أحمد فقلت له أنت وماجدة نيرمين زوجتي تنامون معا وقلت أنا : ولكن قبل ذلك يا أحمد إخلع ملابسك وإخلع ملابس أمك ثم قلت له هل نكت أمك قبل ذلك فقال لا فقلت له نيكهاالأن أمامنا فضحكت نور وقالت وأنت يا أخي شاركنا فقلت لها طبعا وبدأنا أنا وأحمد ننيك أمه والجميع يشاهدنا ويداعب أعضائه ثم ذهب كل واحد إلى غرفته وفي الليل بدأت أصوات التأوه تتعالى في المنزل ولكن صوت شرموطتي كان أعلى الأصوات شرموطتي ماما وشرموطتا بابا أختاي رهام ونور كانتا لا تشبعان من النيك مثل زوجتي ونيرمين زوجتي كانت تقول في الليل آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا عالم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآىه ما أمتع النيك كسي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآم كسي أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأم آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا أحمد نيكني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أما ماما فتتأوه وتضرب بيدها على كسها ضبا من شدة الهيجان والمتعه وتقول أقوى أقوى وتتلوى من المحن تحتي عندما أمص لها كسها الكبير المنتفخ وأمرج لساني بين شفراته وهي أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أأأأأأأأأأأأأأأأم دخل ذبك بسرعة دخله نيكني حبلني مووووووتني آآآآآآآآآآآآآه نيكني آآآآآآآآآآآآآآآه يا كسي ما أحلا النيك كسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه نيكني آآآآآآآآه وتعضر ببزازها وتدلك بكسها ....وهكذا ثم نمنا وفي الصباح إستحم الجميع وإنطلقنا إلى البحر وفي الطريق كان بابا يقود السيارة وماجدة تجلس بجانبه والجميع في الخلف كان بابا يخرج زبه من البنطرون وماجدة ترضعه له وكذلك أنا وأحمد نخرج أيورنا وماما وأختي وأمه يمصون لنا ونحن أيضا نمص لهم ثم قال بابا لأحمد : يجب أن تتزوج انت وماجدة إبنت خالتك فقالت ماما فعلا فكرة جميلة فقلت أنا ولكن أبوه هل يوافق فقالت رهام ليش لا راح يلاقي أحسن من هيك شرموطة ومنتاكة وضحكنا جدا فقلت لنور أختي ما رأيك يا نور فقالت مثل ما تشوفون وأحمد وماجدة خجلان فقلت أنا إذا اليوم زواجكم ولا زم اليوم تدخل بعروسك يا أحمد وضحكنا وحين وصلنا إلى البحر ذهبنا إلى الشالي بتاعنا ووضعنا أمتعتنا فيه ولبسنا المايوهات فقال بابا الشباب في الخارج راح تنتصب أذبابهم علينا فقلت له أحسن يمكن نجد أحدهم ينيك معانا شوي وضحكنا كانت المايوهات شفافة جدا جدا جدا والكساس واضحة تقريبا ...
    قلت أنا لأحمد : الأن يجب أن تدخل بعروسك فقال الجميع نعم نعم الأن فقال أحمد الأن فقلت أنا نعم ومسكت ماجدة الخجلانه أنا وأمها وأخلعت لها المايو والسنتيانه وقلت لأحمد أن يخلع ملابسه وبدأت أمص كسها أنا وأمها وبزازها وهي تتأوه بخجل ثم جاء العريس فقلت له من اليوم ماجدة زوجتك لكن الأول لازم تنيكها وتفتح كسها فقال لي حسننا يا خالي وقلت لأمه ان تاتي وتمص ذب إبنها قبل أن ينيك زوجته وفعلا بدأت نور تمص ذب أحمد ورهام تمص كس إبنتها ماجدة وأنا أضع ذبي في فم ماجدة وبابا وماما يشاهدوننا ويتداعبان قليلا أمسكت ذب أحمد من فم أمه ومصصته قليلا ثم وضعته في فم حماته رهام ومصه جده وجدته قليلا ومصته زوجته أخيرا ثم غرسه قليلا في كس ماجدة الممحونه الفرفورة حتى سال دمها قليلا وأدخله كله بعدها ونحن نصفق له ونبارك لهما وللعروس وظل ينيكها حتى قذف بكسها لاول مرة فقمت أنا ونكتهامن كسها قليلا ووضعت ذبي في فم ماما وقذفت وناكها جدها قليلا ومصت له ذبه وقذف على وجهها وإمتلئ كس ماجدة وبزازاها من المني والحليب وقامت فرحة لانها نتاكت من كسها لاول مرة ...استحمينا وجلسنا نحضر الطعام وماجدة وأحمد في ذاوية الغرفة يتنايكان وماجدة تتأوه لانها أحبت النياكة من الكس ..وبعد أن أكلنا وارتحنا قليلا خرجنا إلى الخارج لنجلس أماما الشالي على البحر كان بالقرب منا بعض الناس جلسنا نتكلم وبعضنا يلعب بالكرة والبعض بالرمل وبعض الشباب يراقب أكساس العائلة لانها تظهر أحياننا من الحركة والبزاز واضحة تقريبا ...وبعد قليل كانت ماجدة وأختي نور تتمشيان على الشط وتتمتعان بمعاكسات الذكور من حولهم ثم لم أراهما فذهبت أبحث عنهم عند أقرب شاليه لانهما كانتا هناك أخر مرة شاهدته فيها وفعلا ذهبت وأنا أصرخ لهم ولا أجدهم نظرت إلى الشاليه الذي أنا بقربه من النافذه فإذا بماجدة وأختي نور مربطتان وحولهما أبع شباب عرات يغتصبنهن إنثرت لهذا المنظر لكن خفت عليهم من أن يتأذو وقررت أن أبقى أشاهدهم وبدأت الإثارة كان أحد الشباب يضرب ماجدة بذبه الكبير وهي تبكي وأخر يمصمص كسها وأخر ينيك أختي ويضربها قليلا وكان الشباب ينيكون بعنف شديد ومتعه جعلتني أحلب ذبي على المشاهدة ناكو أختي من طيزها ومن كسها وماجدة أيضا وقذفوا على وجهيهما وعلى بزازهما ثم تابعو النياكة من جديد وهنا بدأت ماجدة ونور التفعال معم فأخذ شابان ماجدة وشابان نور وأخذا ينيكانهم ماجدة كان ذب في كسها وذب في طيزها وكذلك نور وهما تصرخان ولكن الأن من الشهوة والمتعه الخارقه وتداعبان أكساسهن بسرعة حتى بدأ الشباب يحلبون أيورهم على نور وماجدة وتمصان الأيور بنهم ومتعه وعندما إنتها الشباب سمحو لنور و ماجدة بالخروج بعد أن تكلموا معهم قليلا وداعبو أجسادهم حتى أن نور قبل أن تخرج خلعت المايو وطلبت من أحدهم أن يداعب كسها قليلا فمصه قليلا وأدخل ذبه من جديد فيه وهي تتأوه وتدلك بكسها ثم خرجتا .... وبعد أن خرجتا دخلت أنا إلى الشباب وتكلمت معهم قليلا وكان نهايه الحديث أن وافقو لي على طلبي وهو أني دعيتهم لينيكو عائلتي كلها ولكن بشرط أن يحضرو معهم خمسة أشخاص أخرين لان عائلتي لا تشبع من النياكة وإتفقنا على طريقة للنياكة فأنا أريدهم ان يدخلو في الليل ونحن جالسون ويهددون الرجال وأنا لا أكون أخبر بابا وأحمد ويربطوننا ويغتصبون النسوه أمامنا ولكن بعد أن يطمئنو بابا وأحمد أنهم لن يؤذو أحد فقط ينيكون ويرحلو وهنا أكيد أختي نور سوف تخبر الجميع أنكم لن تضروننا لانكم نكتوها...المهم في الليل دخل هؤلاء علينا وهددونا أنا وبابا وأحمد وربطونا فقالت نور( كما توقعت) هذا أنتم لا تتضرو بابا وأخي إتركوهما فقال أحدهم نحن نريد أن ننيك ونرحل فقالت أخي و بابا ينيكان معكما أيضا لو أحببتما فقط إتركوهم فال أحدهم هيا يا رجال وهجمو على النسوة وكنت قد طلبت منهم أن ينيكو زوجتي أكثر الكل فذهب عليها4رجال وعلى نور1وعلى ماجدة 1 وعلى رهام 1 وعلى ماما 2 وبدأ الجميع ينيك وزوجتي كانت ممحونه جدا لانها لم تغتصب في حياتها وكانت تتمنى ذلك كما قالت لي مسبقا ..وبدأت تتأوه وتشتهي النيك وتصرخ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ما أمتع النيك أأأأأأأأأأأأأأأأأم والرجال الثلاثة فوقها ينيكوها من كسها وطيزها وفمها آآآآآآآآآآآه كسي آآآآآآآآآم أأأأأأأأأأأم أأأأأأأأأأأأأه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي نيكوني أكترآآآآآآآآآه وماجدة تتأوه ورهام ونور أيضا والحليب يقذف على الأوجه وفي الأطياز وعلى الأكساس فقلت لبابا أنها خطة مني لنستمتع ففرح بابا كثيرا وطلبت من أحد الشباب أن يحررنا من القيود فقمنا وبدأنا نمسك لهم ماما وأختي وأختي وماجدة وننيك معهم أحياننا والصراخ والتأوه يعلو والحلب شغال على الأوجه وفي الأكساس والأطياز كنا 12 رجل على أربع شراميط ماما وأختي نور وأختي رهام وإبنت أختي ماجدة ..كان الشباب ينيكون بقوة وخصوصا زوجتي المنتاكة القحبة التي أشعرتني بهيجان ونشوة ومتعه جنسية وهي تنتاك معهم من شدة صراخها و متعتها وهي تنتاك .. فقلت لهم أنتم تستمتعون مش هيك فقال الجميع طبعا وضحكو لانهم عرفوا أنها خطة مني وبدأت الشراميط تستسلم وأحدة واحدة حتى ظلت ماما ونيرمين زوجتي أما رهام ونور وماجدة كان حليب الأذبار يملئ جسمهم وهن تعبات جدا ومرهقات من النياكة وأكساسهن حمراء وبزازهن حمراء من النيك ومغماً عليهن من الشهوة والمتعه . ونيرمين وماما بقيتا صامدتين في وجه الأذباب الكبيرة كان بابا وشابان ينيكان نيرمين زوجتي من كسها وطيزها وشاب من بزازها وشاب من فمها أما أنا وماما أنا كنت مستلقيا مع ماما التي مازالت ممحونه وترضع وتستقبل الأيور والأزباب وأنا بجانبها ينكني أحدهم من طيزهي وأنا أنيك ماما من طيزها وأمامي إثنان من كسها والأخرون على بزازها وفمها وماما ونيرمين فرحتان جدا وتتأوهان وتقولان آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كسي أأأأأأأأأأأأأأم نيكوني أكتر ولا تشبعان إلى أن أغمي على ماما من الشهوة والمتعه بعد أن ناكها الجميع اكثر من 30 مرة فحملتها ووضعتها في الغرفة مع الشراميط الاخريات ووضعت يدي في كسها وهي تأن من المحن ويدي أدخلها أكثر فأكثر في كسها الذي إنفتح بشكل غير معقول من شدة ما إبتلع أذباب ففرحت لهذا الإتصاب لماما الذي كان بإرادة الجميع وخرجت لاجد الجميع على زوجتي نيرمين وعلى أحمد أيضا وبابا كان ينيك أحمد أيضا وزوجتي تصرخ وتتألم من المتعه التي وصلت بها إلى أن ناكها الجميع فطلبت منهم ن ينيكوني معها وهي تبكي خلا ص تركوني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أأأأأأأأأأأأأأم كسي مووووووووولع آآآآآآآآآآآآآآآآآآه وأنا أمصمصها وذبي بكسها وذب أخر بكسها وذبين بطيزها وذب بطيزي واحد بفمي وعلى وجهها واحد لانها صارت تعض أذبابنا من شدة ما تصرخ وانا أطلب منهم أن ينيكوها أكثر وهي تصر آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه كسي أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأم خلاص كسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسي نشق آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآه يا ماما آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا كسي تركوني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه حتى أغمي عليها من المتعة فأكمل الشباب النيك حتى قذفوا على كسها وطيزها وعلى جسدي وبداخل طيزي وفمي وواحد يمصمصني كمان وبابا وأحمد ناموا من النيك والتعب وخرج الشباب بعد ما ناكوني أيضا واحد واحد وقذفوا على كس ماما وكس زوجتي ومصمصو أخواتي من كساسهن وناكو ماجدة وهي نايمه وداعبو أكساس الجميع بأذبابهم وناكوهم قليلا وذهبواإستيقظت في اليوم التالي ظهرا كان في مكان نومه لم يستيقظ أحد والكل عرات والمني مكانه والأكساس متضررة من النيك ومحمرة حتى أن كس زوجتي سالت منه الدماء من كثر النيك المهم أيقظت الجميع وإستحمينا وحزمنا الأمتعه ورجعنا إلى البيت وكنا سعيدين بهذه الرحله الرائعة وذهبت أختي نور وأبنها أحمد إلى بيتهم وأنا وبابا وماما وأختي رهام وإبنتها ماجدة ذهبنا إلى بيتنا ونمنا حتى الصباح ...
    وباقي الأيام إستمرت كما هي العادة أنا وبابا نتبادل الزوجات ياخذ زوجتي وأخذ ماما زوجته لتنام معي ورهام وماجدة تتبادلان بيني وبين بابا ..وأنا أتمتع بالنوم بحضن ماما العاريه وفمي يمص بزها وذبي يدخل إلى رحمها وأحياننا ننام معا كلنا عاريين ......






    تتبع المقالات
    تتبع التعليقات