• ابطال القصة
    انا : احمد عندي 18 سنه في اول كلية اعلام و جسمي متوسط و لا تخين و لا رفيع اوي و زبري 20 سنتي و بحب اسمع افلام السكس و كنت بتفرج و اتعلم ازاي بتعملوا الاوضاع النيك و كنت بضرب عشرات بس مش كتير و ليا علاقات جنسية مع حريم و بنات ف النادي و بعدين اتعرفت ع بنات ف الكلية و ليا قصص كتير هتعجبكم
    ميار : اختي عندها 20 سنه في كلية الصيدلة و جسمها كيرفي بزازها و طيزها كبيره شوية و هي بتهتم بنفسي و جسمها و بتروح منتظمة ف الجيم ع طول و بتحب تلبس ع الموضة و لابسها كل نص كام و ساعات بتبقي لبس بلوزات يبين بزازها
    خالد : اخويا 21 سنه ف كلية هندسة و جسمه عضلات و هو من النوع اللي جسمه و عضلاته عشان كان بيلعب ملاكمة و زوبره 18 سنتي بس عريض و ليه علاقات كتير برضوه ده اللي هنعرف ف القصة
    ريهام : ماما عندها 41 سنه شغالة مديرة ف فرع بنك اجنبي و جسمها مليف( في جسم الهام شاهين ) بزازها كبيرة و طيزها كبيرة و بتلبس ع الموضة و جبيبات فوق الركبة و تقدر تقول فرسة
    ماهر : بابا 45 سنه عنده شركة مقاولات و هو راجل معروف ف مجاله و ليه علاقات كتير و ليا قصص كتير مع حريم ناس شركاء او حريم جيران في الكامبوند

    1. سكس
    2. ءىءء
    3. سكس امهات
    4. سكس عربي
    5. سكس مصري
    6. افلام سكس

    القصة ده خيالية و نظامها مختلف شوية و ليها اكتر من بطل و هيكون القصة علي صورة مشاهد ورا بعض و كل مشهد فيه بطل من ابطال القصة

    بداية القصة من سنتين غي اجازة الصيف
    في اوضتي
    ماما : ايه انتو لسه نايمين لحد دولوقتي يا بيه انت و هو
    انا : صباح الخير يا قمر مالك زعلانة ليه بس
    ماما : صباح الخير قول مساء الخير احنا قربنا ع المغرب
    خالد قام بيتاوب : هو الاكل جاهز و لالسه
    ماما :هو ده اللي شغال بالك قوم يلا اغسل وشك و سعاد يتجهز الغدا تحت يلا اقوم انت و اخوك و عشان تاكل و تروح لبابا الشركة عشان عايزك
    خالد : ماشي هو فين ميار
    ماما : تحت ف الجنينة تكلم ف الموبايل
    ماما تطلع من الاوضة و انا دخلت الحمام و خالد دخل بعدي و ببص ف الموبايل كان مروان صاحبي كان بعتلي رسايل بقولي انه هيستناني ف النادي عشان نلعب ماتش تنس
    و نزلنا لاقيين الغدا متجهز ع السفرة و ميار و ماما قاعدين مستنين
    انا : صباح الخير يا ميرووو
    ميار : اسمها مساء الخير يا بهوات هههه
    خالد : بس يا بت يا مفعوصة انتي اقعدي ساكتة
    ميار : بصي يا ماما بيقولي ايه انا مفعوصة
    ماما بتضحك : خلاص بقي انتو كبرتو ع الكلام ده و بعدين مين اللي مفعوصة ديه ده بقيت قمر و مافيش زيها
    انا : القرد ف عين امه غزال هههههههههه
    الكل ضحك و هي جريت عليا عايزة تتضربني طبعا بهزار
    ماما : يلا بقي عشان ناكل و بطلوا لعب العيل ده
    قعدنا كلنا بعد كدا ماماو ندهت ع سعاد عشان تشيل الاكل و خالد قال لماما : انا هروح البس و اروح لبابا
    انا : طيب استني اجاي معاك و نزلني عند النادي
    خالد : ماشي بس ف الانجاز منقعدش سنه تلبس
    انا : تمام يا ريس
    خالد : ريس !! طيب يلا يا عيل يا لبط
    لبسنا انا و خالد و اخدنا عربيته و نزلني عند النادي و هو راح للبابا
    اول م ا دخلت النادي روحت ع الملعب التنس كان مروان مستنيني
    ( مروان صاحبي الانتيم هو اطول مني شوية و جسمه اجمد مني و زوبره 15 سنتي و احنا الاتنين مش بخبي ع بعض حاجة من البلاوي اللي بنعملها سوا علاقات مع بنات. او علاقات جنسية ع حريم )
    انا : ايه يا بووس قاعد زي قرد قطع ليه
    مروان : مستني واحد خول
    انا : ههه ماشي يا عم اجهز طيب عشان الخول هيحط عليك النهاردة
    مروان : بق كل مرة تقول كده ف الاخر بغلبك ههههه
    انا : لما نشوف هروح اغير اللبس و اجيلك
    وانا رايح الاوضة لللي بغير فيها اللبس لاقيت هبة بتشاور و بتنهد عليا
    هبة ( ده بقي حته ملبن عندها 26 سنه متجوزة و جوزها شغال منهدس بترول جيلها كل شهر 5 ايام و هي طبعا هجيانة ع طول و عايز اللي يكيفيها و جسمها مضبوط زي ما يكون منحوت و بزازها قد البرتقانة الكبيرة و طيزها طرية و زي الملبن و اتعرفت عليها ف النادي ف الاول شوفتها عجبتني و جبت الاكونت بتاعها وقعدت اكلمها و بعد كده بقت مكلمات موبايل و تتطور العلاقة للسكس فون و بعد كده بقيت اروحلها الشقة لما يكون جوزها مش موجود و انيكها ) طولت عليكم نرجع للقصة تاني
    مشيت عليها و قعدت معاها ع الطربيزة كنت قاعدة لوحدها
    انا : فرس السنين الجامد تنين عامل ايه
    هبة بضحكة : اااه يا بكاش لسانك ده اللي هوديك ف داهية
    انا : واحلي داهية يا ريت كل داهية تبقي زيك
    هبة : امممممم شكلك كدا ناوي تبص برا ده انا ادبحك و بتمشي صباعها ع رقبتها
    انا : لا لا لا و انا اقدر برضوه
    هبة : ايوووه كده يا مودي كدا احبك بقالك ايه فاضي دولوقتي
    انا : لا ورايا ماتش مهم
    هبة : ماتش اممم طيب انا عايزك و بتحط صباعها ف بقها و تمصه
    انا : لا كده يغوووور الماتش في داهية
    هي بضحك بصوت عالي
    انا : هش الناس
    هبة : كس امك الناس المهم انت حبيبي
    انا : احبك و انت شرس يا لبوة
    مسكت الموبايل و مشيت بعد شوية و اتصلت ع مروان عشان الغي الماتش
    انا : الووو
    مروان : ايووه يا اسطي انت فين
    انا : بص يا بووس الغي الماتش انا ورايا مشوار مهم و ابقي افهمك بعدين
    مروان : خلاص انا فهمت بالهنا و الشفا يا صاحبي بص يا ريت ترفع راسنا
    انا : طول عمري رافع راسكم يا خوول استرجل ياااض ههه
    مروان : ماشي يا كبير
    قفلت معه و روحت لهبة و قالتها اسبقيني انت ع العربية و انا جاي ورايكي
    مشيت وانا دقيقتين روحت وراياها و ركبت عربيتها
    هبة : تحب يبقي عندي ف الشقة و لا ف شقتكم القديمة
    انا : لا تعالي ف الشقة القديمة
    هبة : ماشي يا مز و بترملي بوسة ف الهوا
    انا : مستعجليش يا شرموطة بربع ساعة و هنكون ف الشقة
    وصلنا العمارة نزلت و قولتلها : اركني العربية لحد ما افتح الشقة
    نزلت و تطلع الشقة و 5 دقيقة هي طلعت ورايا و اول ما قفلت باب الشقة شديتها بقي طهرها ع الباب و انا وقف ف شوها و ببص ع وشها الجميل و عينها الزرقا و الابتسامة اللي ع شفايفها روحت هجم ع شفايفها و بنعض شفايف و بنبوسها بنهم و عنف و دخلت ايديا جوا البنطلون البراموا اللي لابسها طلعت منها اااااااحححححح و لا اجمل من كدا و بتقولي براحة انا مش قدك و انا بذعك ف كسها جامد و بزود ف بوس ليها هي غمضت عينيها و راحت ف عالم تاني و مافقتش الا لما جابت ميتها ع ايديا و بقيت تتلوي و ترتعش لما جابت و انا طلعت ايديا من البنطلون بتعها و ايديا متغرقة من عسلها و حطيتها في بقي زي ما كنت و بشوف ف الافلام لاقيت طعمه جميل و هبة راحت مسكت ايديا و طلعتها من بقي و حطيت ف بقها و بدات تمص ف صوابعي و راحت مسكت راسي و عطيتني بوسة فرنساوي جامدة و مسكت ايديا و بتمشي ناحية الاوضة
    هبة : تعال ع السرير احسن
    انا : يلا يا فرسة قدامي و هي مشي قدامي روحت زرفها بعبوص جامد ف طيزها خليتها نطت لفوق و ضحك ضحكت بشرمطة و دخلنا الاوضة راحت هي زقتني ع السرير و فتحت زراير البنطلون و قامت اساعدها و خلعت البنطلون و التيشرت و زوبري واقف زي حتة الحديدة وهي قالعة ملط برضوه و راحت ناحيتها لسه همص ف بزازها راحت زاحتني ع السرير تاني
    هبة : لا ده دوري ادلع و عشان حبيبي وحشني اووووي
    انا ماسك زوبري: تعال مصيه يا متناكة
    نزلت ع ركبيتها و قدام زوبري و مسكت زوبري و بدات تبوس فيه و تلحسه و تمصه و و تاخد بضاني ف بقها و تمصها كانت بتمص زوبري باحتراف قعدت خمس دقايق و انا كنت ف عالم تاني و بعد كدة روحت شديتها و رميت ع السرير و نمت فوقيها و بدات ابوس فيها و حطت زوبري بين شفرات كسها و امشي عليها زي ما اكون بنيكها بس من برا و بقت ابوسها و ادخل لساني جوا بقها و هي تمصه و هي تدخل لسانها جوا بقي و انا امصله و بحك زوبري ف شفرات كسها جامد و بقيت تزوم و اهاتت و بتتراجاني اني ادخله
    هبه : اااااااح انا كسي ولع نااار دخله بقي
    انا لا زي ما ت اكون سمعها فضلت ع الوضع ده لحد ما جبت ميتها و ارتعش تحتي و سب شفايفها و بنوس ف كل حته ف وشها الجميل و نزلت ع بزازها و بقيت انص ف البزةاليمين شوية و الشمال شوية و افعص فيهم و اضمهم ع بعض و الحس فيها و حلمات بزازها كانت هايجة و واقفة زي حبة الحمص طلعت لساني بقيت احركه ع حلماتها و ببص عليها لاقيتها مغمضة عينيها و بتعض ع شفايفها
    هله : ااااه اااه هموت منك ده يا قلبي
    انا : انتي بزازك تتاكل اكل يا متناكة و بقيت اعض او الحس حلماتها
    بعد كدا نزلت لحد ما وصلت لكسها اللي كانت حلقها و مافهوش و لا شعرة و بدات امص زنبورها و بظرها و الحسهم و ادخل لساني جوا كسها و اشرب من ميه اللي بتنزل منها هي بتتاونه و الاهات بتطلع منها اااه اااه براحة يا مودي كس بقي ناااار اااااح اووووووف انت لسانك ده ايه ووولعني دخل زوبرك بقي تعبت
    انا : مش هسيبك الا لما اشرب من عسلك و اروي عطشي و يا لبوتي
    و لما قربت تجيب راحت مسكت راسي و بتتضغط ع راسي عشان ازود مص كسها و بدات ترتعش و جبتهم في بقي و شربت عسلها
    قومت و بدات ابوسها تاني و هي قاعدة ع السرير و قالها دوقي عسلك من بقي و هي بقت بتبوس بنهم و لهفة و راحت لفتها و هي ميلت ع حافة السرير و انا وقفت وراها و حطيت زوبري ع باب كسها و بقيت امشيه علي شفرات كسها و هي مستحملتش راحت رجعت مرة واحدة دخلته كله ف كسها و صوتها علي لو انها عضت ملاية السرير و انا ما صد ق اني دخلت زوبري فيها و بدات ازرع فيها جامد و بزازها بتهز و هي بتعض ف الملاية و بتزوم و اهات طالعة منها
    هبة : اااااه اووووف براحة ااااح كسي بقي نار
    انا : خدي يا متناكة ف كسك الملبن ده
    هبة : ايوووه ازرع جااااامد ااااااه نيك لبوتك
    انا شغال فيها دعك و هي بترتعش و بدات تجيب و انا حسيت بميتها السخنة و بتسلع زوبري
    انا : كسك ولع زوبري يا هايجة
    هبة : انت اللي فرمت كس شرموطتك ااوووف
    هي لفت و وقفت قدامي و ايديا بتلعب ف زوبري و بتدعك فيه و نمتني ف السرير و نطت فوقي زي الفرسة و بزازها بتنطت قدامي و انا مسكت بزازها و بفعص فيها و اضربهم عشان تتهزر اكتر و هي بدخل زوبري كله و تتحرك عليه يمين و شمال و تتلوي فوقي و توحوح و راحت شديتها عليا و حطيت ايديا ورا طهرها و سرعت من سرعة دخول و خروج زوبري
    هبة : ااااه اووووف براحة يا مجرم براااحة ع شرموطتك اوووف هجييييب
    انا : ايوووه تعالي اللي عندك يا شرموطة
    و جابت عسلها و نامت ع صدري و انا قلبتها و بقيت انا فوق و هي اللي تحتي و زوبري لسه ف كسها و طلعت زوبري و حطيته مابين بزازها و ضميتهم ع بعض و بدات انيك بزازها و هي تتف ع زوبري و ع بزازها
    هبة : اوحم بزازي بقي ااااوووف بزازي اتهرت اووووف
    انا شيلت زوبري و نزلت ع باب كسها راحت مدخله كله مرة واحدة هي شهقت و اتنطت لفوق و انا نمت فوقيها و اخدت شفايفها مابين شفايف عشان اكتم صوتها شوية و ف الاول كنت بدخل زوبري براحة و اطلعه و ادخله براحة
    هبة : انييك اسرع افرم لبوتك يا اسد يا مودي ااااوووف ارزع جاامد دخله كله
    انا : انت مش بتشبع يا لبوة يا متناكة يا بت المتناكة
    هبة : ايوووه اشتمني و انت بتنيكني اااااااححححح زوبرك مالي كسي اوووف مش قادرة خلااااص
    انا :خدي ف كسك يا بت المتناكة يا ام كس ملبن يا مرات الخووول و بدات ازود سرعة النيك
    هبة بتوحوح : اااااووووف ااااحححح ايوه انا مرات الشرموط اللي سايبني و مش بيعرف يكيفني اااااححح
    انا : خد يا شرموطة و رفعت رجليها ع كتفي و بدات ازرع و ادفسه ف كسها جامد و اللي بتصرح و تتوحوح تحتي ايييوووه نيييك جااامد دخله كله ااااوووف و بدات تترتعش و جسمخا زي الافعي اللي بتتلوي و بتجيب ميتها و انا كمان كنت قربت اجيب روحت طلعت زوبري و هي قامت ع ركبيها و اخده ف بقها و بدات تمص جامد لحد ما بدات ازوم و اجيب لبني ف بقها و هي قامت بواجب و ماسيبتش و لا نقطة الا ما شربتها و انا اترميت ع السرير و هي جات حطت راسها ع صدر و حطيت ايديا ع شعرها البني الناعم
    قالت : انت تعبتني خالص النهاردة و كيفتني و انا كنت عايز نياكة زي ده عشان مش هشوف الاسبوع الجاي عشان اجازة رامي
    انا : انا تحت خدمة يا قمر بس هتوحشيني في الاسبوع ده مش عارف اعمل ايه
    هبه راحت باست صدر و رجعت نامت عليه تاني و انا غمضت عيني و نعست و هي نعست ع صدري

    1. صور سكس - مقاطع سكس
    2. صور سكس - نيك محارم
    3. صور سكس - سكس ام وابنها

     


  • المره دي مش قصتي لكن قصه واحد صديق من المنتدي بيحكيلي
    ازيك يا سوزي حابب افضفض معاكي قلتله اتفضل قالي انا شاب 22 سنه لسه مخلص الجامعه وبدور علي شغل جسمي رياضي ومشعر وطويل ولون بشرتي ابيض وزوبري طويل حبه وتخين وراسه حمرا وبتحمر اكتر لما العب فيه وعرقه بتبان ومش كتير بلعب فيه لاني رياضي وبحافظ علي صحتي وانا قاعد مع امي بقولها انا مش لاقي شغل اعمل ايه قالتلي سافر عند خالتك جوزها غني وعنده شركات واكيد هيلاقي ليك شغل كويس خالتي دي سنها 45 سنه بيضه قشطه وجوزها 55 سنه ابيض برضه ومربرب وهي اتجوزته من 15 سنه لانه غني جدا بس مخلفتش وامي كانت حكتلي انها مستحملاه علشان غني ومعيشها في قصر وبيلبي كل طلباته وبيصرف علينا كلنا يعني بيبعت فلوس كل شهر لجدتك وجدتك بتصرف علي العيله كلها انا قلت ماشي وحضرت شنطه هدومي وسافرت لقصر خالتي الي قابلتنب بترحاب كبير وبوس واحضان يعني ما هي تعتبر امي ومش في بالي اي حاجه ولما جه جوزها علي العصر كده ودي كانت اول مره اقابله ولاقيته مربرب ورحب بيا اوي ولما غير هدومه ولبس جلابيه حرير لقيت عنده بزاز كبيره وطيز كبيره وهو ابيض اوي ولاحظت انه جسمه املس مفيش فيه شعر المهم قعدنا واتغدينا وكانت سفره مليانه اكل عمري ما شفته في حياتي خلصنا الغدا انا وخالتي وجوزها وشربنا الشاي وقعدنا نتسامر وخالتي قالتله اني عاوز اشتغل قالي طيب تعالي ندخل المكتب نتكلم وقفل الباب وقعد علي كنبه كبيره والجلابيه شلحت وبانت فخاده ولا اجدع مره وابتدينا نتكلم قالي اهم حاجه انك تسمع الكلام قلتله طبعا قالي طيب قرب جنبي قلتله حاضر

    سكس امهات - سكس مايا خليفة - سكس العرب - افلام سكس - افلام نيك - فيديو سكس - سكس اجنبي - سكس عراقي - سكس مصري - سكس عربي - سكس امهات - ءىءء

    ورحت قعدت جنبه قالي تاني حاجه تكون اخرص واعمي قلتله طبعا لان دي اسرار شغل قالي برافو وقالي خالتك ماتعرفش اي حاجه تحصل هي ليها مصروفها وعايشه ملكه قلتله طبعا وقالي الي اقولك عليه تعمله قلتله طبعا وقالي هديك مرتب ما تحلمش بيه هديك في الشهر خمس الاف جنيه فرحت اوي لان الي زيي لو علي اوي ما يزيدش عن 700 او 800 جنيه في الشهر ولقيته قام وخرج وشويه ورجع وفي ايده شنطه صغيره وقعد جنبي علي الكنبه وقالي قوم اقف وريني بتاعك انا اتفاجئت لقيته بيقولي احنا اتفقنا تسمع الكلام قلتله مش فاهم طلبك قالي وريني زوبرك قلتله حاضر بس خالتي لو دخلت فجأه هتقول ايه قالي مش ممكن تدخل هي عارفه اني لما بشتغل مستحيل تدخل قلتله حاضر وقمت وقفت قدامه وقلعت المنطلون واللباس ولقيته مسك زوبري بايده وقالي امممممم حلو وكبير وتخين وابيض واما اول ما لمس زوبري ابتدا يقف وهو اممممممممممم امممممممممم حلو حلو وراح قالع الجلابيه وكان مش لابس حاجه تحتيها وبزاز ولا مره وطياز طريه اوي وبتتهز زي الجلي وقالي هات بوسه يا حبيبي قربت منه وجيت ابوسه لقيته بيمصص في شافيفي وبيلعب بلسانه في بقي وهو ماسك زوبري بيلعب فيه انا هجت اوي وابتديت افعص في بزازه وقلتله انت خول يا عمو قالي ايوه يا حبيبي وزوبرك حلو اوي انا هديك 8 الاف في الشهر لو عرفت تكيفني وراح فاتح الشنطه ومطلع علبه كريم وحط علي خرم طيزه وعلي راس زوبر ونام علي ضهره ورفع رجليه وقالي يالا نكني زي النسوان ولقيت زوبره صغير اوي المهم فضلت انيك في طيزه وافعص في بزازه وامصمص في شفايفه وهو يزووووووووم ويقول حلللللللو حلو لحد ما لقيت نفسي مش قادر قلتله هجيب هجيب قالي في طيزي يالا يالا ومليت طيزه لبن وقمن لبسنا هدومنا وخرجنا للصاله لقيت خالتي قاعده تتفرج علي التلفزيون وتاني يوم هو خرج لشركاته وقالي انت النهارده اجازه تريح وتاكل كويس علشان هنشتغل شويه بالليل وانا ضحكت وقلتله حاضر وبعد شويه لقيت خالتي داخله عليا لابسه قميص نوم احمر حرير لحد نص فخاده وهي مليانه وبزازها واقفه وكبيره وحلمامتها باينه واقفه من تحت القميص ووراكها مدملكه وقشطه وقالتلي نكت الخول قلتلها هه قالتلي نكت الخول جوزي وكيفته بزوبرك الكبير مردتش عليها مكسوف قالتلي انت تقوله مش هنيكك تاني غبر لما تخليني انيك مراتك قدامك قلتلها ما ينفعش يا خالتو انتي خالتي يعني امي واكيد هو مش هيرضي ويطردني قالتلي لو ما عملتش كده وقلتله كده انا الي هدردك انا عارفه انه متناك ووسخ ومستحمله علشان الفلوس بس لما يفضحني ويخلي ابن اختي ينيكه يبقي لازم اكسر عينه واخليه مزلزل قدامي وفعلا جه بالليل ودخلنا المكتب وقعد علي الكنبه وقالي يالا يا حبيبي تعالي قلتله لا متاسف مش هنيكك تاني غير بشرط قالي اشرط قلتله تجيب مراتك وانيكها قدامك قالي خالتك هتنيك خالتك قلتله ابوه صعبت عليا انت زوبك صغير اكيد مش مكيفها وانت عليش حايتك قالي انا موافق بس ازاي هي اكيد مش هتردي وهتبقي مشكله قلتله خالتي بتحب الفلوس ولو مثلا قلتلها هشتريك فيلا او عربيه جديده او طقم الماظ انا متاكد انها هتوافق راح قايم وفاتح الباب وقالها تعالي عاوزينك في حكايه قالت لا تعالو انتو المكان هنا واسع ودخلنه عاليه وهي فارده علي كنبه وقالها ايه رايك انا عاوز اجيبلك هديه قلتلوه بمناسبه ايه قالها بمناسبه تشريف البطل ده قالتله لا اديني الفلوس وانا اشتري الي يعجبني قالها ماشي عاوزه كام قالتله يعني 100 او 150 الف قالها بس بشرط قالتله موافقه من غير ما اعرفه قالها ابن اختك عاوز يشوفك عريانه وترقصي لينا قالتلوه بس كده وقامت قلعت هدومها وهي فرسه بيضه قشطه ومليانه شويه وكسها قابب ومنتوف وباظظ منه زنبور اكبر من زوبر جوزها انا بصراحه هجت اوي ورحت هاجم عليها بوس وتفعيص وزبري ضارب في سوتها وقلتله يا يا اونكل يا خول افتحلي وراك الشرموطه مراتك وامسك زوبري دخله في كسها وهي نامت علي ضهرها وفتحت رجليها وهو ماسك زوبري بيفرش بيه كسها وهي اههههههههه اخخخخخخخ يا خول يا ابن الكلب تسيب مراتك تتناك وانت الي تدخل الزوبر في كسها قالها وكمان هخليه ينيك طيزيك يا لبوه قلتله لا خليه تمص زوبري حبه يا متناك يا ابن المتناكه يا جوز الشرموطه ولقيتهم هما الاتنين هاجو اوي من الشتيمه وهي مسكت زوبري تمص وترضع وتلحس بيوضي وهو عمال يبعبص طيزه وكانت نيكه ولا في الاحلام وكل يوم علي كده

    نيك جميل - افلام جنس - نيك عربي - سكس مصري - سكس محجبات - سكس مترجم


  • صباح الخير او مساء الخير على حسب الوقت اللى انت بتقرأ فيه القصه.
    اسمى رحاب عندى 32 سنه متوسطه الطول وجسمى رفيع مش مليان لون بشرتى قمحى وشعرى اسود مش محجبه وعينيا عسلى جسمى من صغرى وهو حلو عود فرنساوى زى ما بيقولو فى مصر بزازى متوسطه ومشدودخ وطيزى كمان متوسطه مرفوعه بمعنى اصح جسمى متناسق مع بعضه متجوزه من علاء 38 سنه من حوالى 5 سنين جواز صالونات وللأسف مطلعش الجواز زى ما انا متخيله مش عارفه دا عيب جوزى ولا الجواز عموما بس كان اول شهرين فى جوازى حلوين اوى لدرجه انى كنت بحس انى طايره فى السما ولكن لأن الواحد مش بياخد كل حاجه فى الدنيا سافر جوزى على دوله من دول الخليج بدون ذكر اسمها لأن شغله (القصه حصريه على منتديات نسوانجى لكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) كله هناك وبقى ينزل مصر 45 يوم كل سنه وابتدى مع الوقت اهماله ليا حتى لما بينزل اجازه لدرجه انه بقى ينام معايا مره فى الاسبوع ومع مرور الوقت بقيت حاسه انى عايشه لواحدى فى شقه فى بيت عيله جوزى اللى مش باقى من عيلته غير اخو جوزى الكبير بس (محمود 42 سنه مطلق) ومن اول يوم شوفت فيه محمود اخو جوزى اتشديتله وعجبتنى شخصيته لأنه كان مرح وبيحب الهزار ودايما مهتم بشكله وجسمه لدرجه ان لو هو وجوزى جمب بعض الناس تفتكر ان جوزى هو الكبير مع ان الحقيقه العكس لكن رغم كل دا عمرى ما اتخيلت حتى مجرد خيال انى امارس معاه الجنس وهو كمان كان محترم جدا معايا وعمرى ما شوفته بيبصلى بصه وحشه ولا عمل اى حاجه تزعلنى وكان لما بيبقى فى مشكله بينى وبين جوزى كنت بلاقيه واقف فى صفى وبيدافع عنى طالما علاء جوزى اللى غلطان المهم عدت ايامى عادى وعدى 4 سنين على جوازى وانا كل يوم بتعذب بسبب بعد جوزى عنى لدرجه ان حزنى بقى باين على وشى وفى يوم كنت بشترى حاجات من تحت ووانا طالعه على السلم قابلت محمود اخو جوزى

     اب نسوانجي ينيك بنتة - صبي ينيك امة - سكس اجنبي - نيك محرمات اونلاين - نيك الام الجميلة - افلام سكس محارم - تحميل افلام سكس - سكس ام وصبي سكس امهات

    محمود:-رحاب ازيك عامله ايه
    انا:-تمام بخير
    محمود:-مالك شكلك تعبانه او زعلانه
    انا:-لا مافيش حاجه انا كويسه
    محمود:-لأ شكلك باين عليه الزعل انتى فى مشاكل بينك وبين علاء؟
    انا:-لا قولتلك مافيش حاجه زهقانه بس شويه
    محمود:-خلاص ماشى زى ما تحبى .. بقولك ايه انا كمان زهقان ايه رأيك اخدك افسحك ونتمشى شويه بالعربيه واهو تغيرى جو
    انا:-معلش مش هينفع
    محمود:-ومش هينفع ليه يا بنتى اهو تغيرى جو بدل خنقه البيت
    انا:-معلش سيبنى على راحتى
    محمود:-خلاص براحتك انا رايح مشوار ولما اجى لينا كلام مع بعض
    (القصه حصريه على منتديات نسوانجى لكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد)
    انا:-ماشى سلام
    وسيبت محمود وطلعت على شقتى اروقها واعمل الاكل ونمت شويه وصحيت على تليفون من علاء جوزى
    انا:-ازيك يا علاء عامل ايه
    علاء:-تمام ايه مالك محمود بيقولى انك تعبانه
    انا مستغربه:-لأ انا كويسه ماتقلقش عليا وركز فى شغلك
    علاء:-لا انا اتفقت مع محمود انه هيعدى عليكى وياخدك للدكتور عشان تكشفى وبالمره تجيبى الحاجات اللى عاوزه تشتريها
    انا:-نعم؟ دكتور؟
    علاء:-اه محمود قالى هياخدك للدكتور وانا طلبت منه ياخدك تجيبى الحاجات اللى كنتى عاوزه تشتريها
    انا مستغربه ومش فاهمه حاجه:-ماشى ماشى
    علاء:-ماشى يلا قومى فوقى كده واللبسى عقبال ما محمود يعدى عليكى
    انا:-خلاص ماشى باى

    سكس حيوانات - سكس كلاب - نيك مترجم امهات - نيك مثير صعب - نيج مساج - سكس خلفي عربي  - افلام سكس مع حيوانات - سكس ساره جاي - صور سكس HD

    وقفلت مع علاء جوزى وانا مش فاهمه حاجه خالص ومستغربه من اللى محمود بيعمله وفى وسط تفكيرى لاقيت الباب بيخبط واول ما فتحت لاقيت محمود اخو جوزى بيغمزلى

    محمود:-شوفتى خرجتك بالطريقه ازاى
    انا:-مش فاهمه
    محمود:-يعنى انا عارف انك مش عاوزه تخرجى عشان علاء ميزعلش وادينى قولتله
    انا:-بس انا مش عاوزه اخرج
    محمود:-بقولك ايه انا مش هقبل اعذار انا عازمك انهارده على الغدا بره فى اى مطعم
    انا:-بس يا محمود....
    محمود قاطعنى:-من غير بس يلا اللبسى وانا هطلع شقتى اخد دش واللبس انا كمان

    ومن غير كلام سابنى ونزل وانا قفلت الباب ودخلت خدت دش ولبسه جيبه ومن فوق بلوزه بزراير وانا بفكر وبقول لنفسى وماله طالما جوزى عارف انى خارجه يبقى اغير جو واستمتع باليوم انا مس بخرج كل يوم يعنى و وانا بفكر لاقيت محمود بيرن عليا عشان ننزل وفعلا نزلنا وروحنا مطعم شيك اوى وقعدنا اتغدينا واحنا بنهزر وبنضحك وبنتكلم فى حاجات كتير اوى بجد كنت مبسوطه وانا قاعده (القصه حصريه على منتديات نسوانجى لكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) معاه لأن قعدته كانت حلوه وحسيت انه فاهمنى اكتر من نفسى وعرف فعلا يخرجنى بره حاله الحزن اللى انا كنت عايشه فيها ومحسيناش بالوقت لحد ما اتغدينا وخدنى واتمشينا شويه بالعربيه وجيبت حاجات للبيت وهدوم ليا وروحنا البيت واحنا طالعين على السلم عزمت عليه طالما فاضى يدخل يشرب حاجه لأنى فعلت كنت حاسه انى عاوزه اقضى معاه اكبر وقت ومحمود فعلا كأنه فاهمنى لبى رغبتى ودخل قعد وانا دخلت اوضتى وكلمت جوزى عشان اطمنه انى روحت لأنه فاكرنى عند الدكتور لكن لاقيته بدل ما يسألنى عملت ايه ولا لسه تعبانه ولا لأ لاقيته بيزعق وبيشتمنى انى اتأخرت كل دا وهنا انا صعبت عليا نفسى وانهرت فى العياط وقفلت السكه فى وش جوزى ونسيت محمود اللى قاعد بره ومعرفش انا قعدت اعيط اد ايه فى الاوصه بس فوقت على صوت محمود بينادى عليا

    محمود:-ايه الناس اللى عزمتنا على حاجه نشربها واتأخرت فى مكالمه تليفون دى
    وانا مسحت دموعى بسرعه وطلعت وانا محرجه منه جدا على الموقف دا ودخلت على المطبخ بسرعه جيبت حاجه ساقعه وطلعتله
    محمود:-ايه دا مالك فى ايه
    انا:-مافيش حاجه
    محمود:-لأ شكلك معيطه هو علاء زعلك ولا ايه
    انا هنا ماحسيتش بنفسى غير وانا بعيط وبحكيله اللى حصل بينى وبين علاء وهو فضل جمبى يواسينى ويطبطب عليا لحد ما هديت خالث وبقى يشربنى الحاجه الساقعه بأيديه
    انا:-انت حنين اوى يا محمود بجد انا مس عارفه اقولك ايه
    محمود:-ماتقوليش حاجه انتى كمان طيبه وتستاهلى كل خير

    افلام سكس حيوانات - تحميل افلام سكس - صور سكس - صور نيك 

    وبيكلمنى وهو بيبص فى عينيا ولاقيت نفسى سرحت فى عينيه ومعرفش ايه اللى حصل وماحستش بنفسى غير وهو واخد شفايفى وبيبوسنى بحنيه اوى وايديه (القصه حصريه على منتديات نسوانجى لكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) على رقبتى بيحسس عليها وحنيته دى خلتنى بدل ما اقاومه اسيبه يعمل كل اللى هو عاوزه واتفاعل معاه كمان فى البوسه ولاقيته راح باعد شفايفه عنى وبصلى فى عينيا ولما لقانى مش ممانعه اللى بيعمله راح راجع تانى على شفايفى يبوس فيهم وراح نازل تلى رقبتى بحنيه يبوس فيها وانا مابقتش حاسه بالدنيا حوليا ومعرفش هو فتح زراير بلوزتى امتى وبقت بزازى ادامه مش بيداريها غير البرا الاسود بيتاعى وهو بيحسس على بزازى من فوق البرا وراح مادد ايديه وخرج فرده بزى اليمين يرضع فى الحلمه بيتاعته وانا مش قادره اتكلم ومش بعمل حاجه غير انى عماله ازوم واحسس على شعره وفى دنيا تانيه من عمايله اللى مهيجانى ولاقيته راح سايب بزازى وبصبى

    محمود:-تحبى ندخل الاوضه جوا

    وانا ماقدرتش اتكلم ولا اعمل حاجه غير انى اشاور بدماغى انى موافقه ندخل الاوضه ومحمود اخو جوزى راح شاددنى من ايديا وقفنى ومش بيا كأنى منومه مغناطيسى لحد ما دخلنا الاوضه راح واخدنى فى حضنه وبقى يبوسنى فى شفايفى لحد ما نمت انا وهو على السرير وبقيت انا نايمه على ضهرى وهو نايم فوق منى وبيبوسنى فى شفايفى وبأيديه راح رافع الجيبه بيتاعتى لحد وسطى وبقى يحسس على كسى من فوق الاندر الاسود بيتاعى وهو بيبوسنى فى شفايفى وراح سايب شفايفى ونزل على رقبتى يبوس فيها ويلحسها بلسانه وينزل واحده واحده لحد ما وصل لفرده بزى الشمال راح مخرجها هى كمان من البرا وماسكها بأيديه وراح على حلمه بزى بشفايفه يرضع فيها وبلسانه بيلعب فى الحلمه وهى جوا بوقه وراح مخرج حلمه بزى من بوقه وطلع تانى على شفايفى يبوس فيها وانا بحسس (القصه حصريه على منتديات نسوانجى لكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) على شعره ورقبته وببادله البوسه بجد محمود كان ممتع اوى وعارف ازاى يهيجنى وعمال يبوس فى شفايفى ورقبتى وهو بيحسس على كسى من فوق الاندر وراح سايب شفايفى ونزل يرضع تانى فى بزازى وهو بيمد ايديه وبيفتحلى مشبك البرا بيتاعى وراح قايم مره واحده وقلبنى وخلانى انام على بطنى وراح ماسك الاندر الاسود بيتاعى قلعهولى خالص وراح قايم واقف وعقبال ما فك الحزام وزراير البنطلون كنت انا قعدت على ركبتى وقلعت البلوزه بيتاعتى والبرا الاسود بيتاعى ومحمود راح حاضنى من ضهرى وانا قاعده على ركبتى فوق السرير وهو واقف ورايا وراح مخلينى اقعد على ايديا ورجليا فى وضع الدوجى استايل وراح موطى ومنزلى الجيبه بيتاعتى لحد ركبتى وكنت فاكره انه هيخرج زبره ويدخله فى كسى لكن محمود عمل اللى مكنتش متوقعاه ولاقيته نزل يلحس فى كسى بلسانه وبقى يتنقل بين كسى وخرم طيزى بلسانه والحركه دى هيجتنى اوى لأنى اول مره حد يلحس كسى ومابقتش قادره امسك نفسى من كتر الهيجان وعماله اتأوه واقوبه اااااااااااح لسانك سخن اوى اااااااااااه مش قادره اااااااااااااه اللحس كمان اااااااااااااه مش قادره يا محمود ااااااااااااااه وهو مكمل لحس فى كسى ومره واحده راح سايبنى وقام وقف وقلع القميص بيتاعه والبنطلون والبوكسر وانا كنت قومت قعدت على ركبتى وببص على جسمه المعضل وهو بيقلع هدومه وراح طالع على ركبته ادامى وخدنى فى حضنه تانى ونام بيا على السرير وهو عمال يبوسنى فى شفايفى واتقلب بيا وبقى هو نايم على ضهره وانا نايمه جمبه مش قادره ابعد عن شفايفه ومش عوزاه يبطل اللى هو بيعمله فيا ومحمود بقى عمال يتنقل بين شفايفى (القصه حصريه على منتديات نسوانجى لكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) ورقبتى عمال يبوس فيا ولاقيته بيهمس فى ودنى ونفسه السخن بيهيجنى اكتر

    محمود:-عاوزك تمصى زبرة
    انا:-مش بعرف ومجربتش قبل كده
    محمود:-عشان خاطرى جربى ولو لقيتيه معجبكيش خلاص

    وانا ماقدرتش اقوله لأ ومن غير كلام روحت نازله بجسمى لحد ما بقت دماغى ادام زبره وروحت ماسكه زبره اللى كان ابيض وراسه كبيره واكبر من زبر جوزى علاء بكتير وابتديت اشم فيه الاول ولاقيت ريحته مش وحشه ودوقته بلسانى ولاقيت ميه شهوته مالحه شويه بس مش مقرفه بالعكس دى هيجتنى اكتر وابتديت ادخله واخرجه فى بوقى وازود فى مصى فيه ومحمود نايم على ضهره وعمال يزوم من مصى لزبره ولاقيته راح قاعد وماسكنى من دماغى ورفعها من على زبره وبقى يبوس فى شفايفى وراح سايبنى وهو بيبصلى كأنه مستنى يشوف انا هعمل ايه ولاقيت نفسى بنزل على زبره تانى امص فيه وادخله واخرجه فى بوقى وانا بدعكه بأيديا وهو عمال يبصلى وبيحسس على شعرى وراح شاددنى عليه

    محمود:-كفايا كده حرام عليكى

    وانا فهمت هو عاوز ايه ومن غير كلام روحت طالعه قاعده فوق منه وانا وشى فى وشه وروحت ماسكه زبره بأيديا وحطيته على اول كسى وابتديت اقعد عليه لحد ما زبر محمود دخل كله فى كسى وااااااااااه على زبره الكبير اللى كان واصل لمناطق فى كسة عمر ما حد وصلها قبله ومن هيجانى نزلت على شفايفه المره دى انا اللى ببوسها وبقيت اطلع وانزل وعماله اتنطط على زبره جامد وانا ببوسه فى شفايفه ومحمود ماسكنى من وسطى بأيديه الشمال وباليمين بيحسس على فرده طيزى ولاقيته ابتدى يحرك وسطه تحت منى وبقى يدخل زبره ويخرجه فى كسى وانا بتنطط (القصه حصريه على منتديات نسوانجى لكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) عليه ومابقتش قادره امسك نفسى وسيبت شفايفه وبقيت اتأوه ومحمود سمع اهاتى ولاقيته بيزود فى سرعه نيكه ليا وبقى ينيكنى بسرعه متوسطه وهو ماسكنى من بزازى بأيديه الاتنين وانا مش عارفه امسك نفسى واهاتى وهو بيسمع اهاتى ويهيج اكتر ويزود فى سرعه نيكه اكتر لحد ما بقى ينيكنى فى كسى بأقصى سرعه عنده وانا من هيجانى مابقتش قادره اكسك نفسى وماحسيتش بنفسى غير وانا بجيب عسل كسى على زبره وهو لسه جوا كسى ونزلت على شفايفه ابوس فيها بهيستريا بي هو ماسابنيش واستمر فى نيكه فى كسى لحد ما جيه يجيب لبنه راح مخرج زبره من كسى وجاب بره وفى اليوم دا محمود ناكنى 4 مرات فى اوضاع مختلفه وفى الاخر خدنى فى حضنه ونمنا ومن يوميها بقى محمود اخو جوزى فى ال45 يوم اجازه بيتوع جوزى واول ما جوزى يسافر محمود ياخد دورى ويبقى هو جوزى بقيت السنه.

    سكس اخ واخته - سكس ام وابنها - سكس امهات - تنزيل سكس عائلي - سكس حيوانات HD - افلام سكس ساخنة - مشاهدة افلام سكس


  • أنا اسمي فادية، وأبلغ من العمر 21 عاماً. في إحدى الليالي أتى ألينا ابن أختي علي يطلب مني أن أساعده في العثور على مكان لكي يقابل فيه حبيبته مريم. فأخبرته أنه لا يوجد مكان آمن سوى الغرفة الموجودة لدينا على سطح منزلنا. وبالطبع أمي تنام بعد تناول العشاء مباشرة، فوافق علي على الفور. وفي الليلة التالية حضر إلى منزلنا في الساعة العاشرة، ومعه حبيبته مريم، ثم صعده إلى الغرفة التي فوق السطح، وأنا جلست في الأسفل أرقب المنزل حتى لا يحضر أحد على فجأة. بعد ساعة أنتهوا مما كانوا يفعلونه ونزلوا. وفي اللية التي بعدها حصل نفس الشئ حيث حضر ابن اختي ومعه حبيبته عنبر، وصعدوا إلى الغرفة، وأنا جلست على السلم، وبعد حوالي العشر دقائق نزل علي مرة أخرى، وطلب مني إحضار كريم أو زيت أو أي شئ مماثل. قلت له: “ليه.” قالي لي: “عايزه ضروري يا خالتي.” قلت له: “ما فيش غير زيت الطعام اللي في المطبخ.” جرى إلى المطبخ، وأخذ منه، ثم صعد مسرعاً إلى الغرفة. أنا ظللت أفكر في السبب وراء غربته في الزيت، وصعدت ببطء وخفة أريد أن أعرف السبب. وعندما وصلت سمعت أصوات تأوهات وألم، ففزعت وأرتجف قلبي، وخفت، ثم نظرت خلسة من فتحة الباب لأرى علي ومريم عاريان من ملابسهما. ومريم في وضع السجود، وفهد من ورائها ينيكها في طيزها. كان يدخل قضيبه ببطء ويخرجه، وأنا وجهي أحمر، وأرتفعت حرارتي، وخشيت مما أرى.

    تحميل سكس - سكس طيز جميلة - سحاق نسوان عربية - سكس عائلي محارم - صور سكس ساخن - سكس فيديو امهات - سكس ام روسية - افلام سكس +18 - سكس عائلي ينيك مراته واختها - نيك الاخت السمراء

    نزلت وأنا مرتبكة، وأرتجف فهذه أول مرة في حياتي أرى النيك على حقيقته. وقد كنت أسمع عنه فقط. المهم نزلا بعد حوالي الساعة، وهم مطمأنان وكأن لا شئ قد حدث. وأنا ظللت صامتة، ولم أسألهما عن أي شئ. استمر هذا الموضوع لمدة حوالي شهر، وأنا أراقبهما حتى جاء إلي علي في يوم وأخبرني أن مريم سافرت، وأنه يريد مني أن أسدي له خدمه بأن أعرفه بإي فتاة أخرى. أجبته بأني بالتأكيد سأعثر له على واحدة. وبعد أربعة أيام، جاء علي في آخر الليل في الساعة الثانية عشر تقريباً، وأنا كنت على وشك الذهاب إلى الفراش. فتحت له الباب، ودخل. قلت له: ” في ايه مالك يا علي؟” نظر إلي وقال لي: “معلش أنا أسف إني أزعجتك في ساعة متأخرة زي دي، وإنتي شاكلك كنتي نايمة.” قلت له: “لا عادي.” قال لي: “فيه موضوع عايز أكلمك فيه.” قلت له: “هنا في الصالة ما ينفعش لحسن أمي تصح وتشوفنا. تعالى في الأوضة.” فدخلنا، وكنت أنا أسير أمامه. المهم جلسنا على السرير، فقال لي علي: “ياه يا خالتي أول مرة الأحظ أنك قمر كدا في اللبس دا.” فابتسمت وقلت له: “عاجبك اللبس.” تلعثم في الكلام ولم يرد، وسكت قليلاً ثم قال: “اه يا خالتي لو ألاقي واحدة تشبهك هأكون خدامك العمر كله.” قلت له: “في بنات أحلى مني كتير.” قال لي: “لا أبداً ما فيش.” ابتسمت وقلت له: “وايه اللي عاجبك في؟” قال لي: “طيزك المليانة اخخخخخ لو كنتيش خالتي.” قلت له: “كنت هتعمل ايه؟” قال لي: “اه مش عارف بس انتي ادهشتيني بالجمال ده والجسم المغري.” وبدأ يقول لي كلام مديح في جسمي وعيناي البنيتين. قلت له: “ايه يا علي مالك في ايه في دماغك؟” قال لي: “اقوللك يا خالتي وما تزعليش.” قلت له: “قول ومش هازعل.” قال لي: “أنا حاسس إني نفسي ألمس طيزك.” ضحكت فقال:”أرجوكي يا خالتي.” قلت له:”تعالا المسها.” فلمس نهداي وقال لي: “أنا يا خالتي أنا أنا.” قلت له: “قول.” قال لي: “خايف.” قلت له: “ما تخفش أنا عارفة أنك ما بتخفش. قال لي: “ما دام كدا أنا عايز أشوفك عريانة.” قلت له: “ليه عيب دا أنا خالتك.” فقال لي: “معلش” وظل يتوسل لي لكي أنزع ملابسي. فسألته لماذا يريد أن يراني عارية. فقال لي أن ظروفه صعبة وإلا سيمرض.صور سكس

    وافقت على طلبه وكشفت عن مؤخرتي، فقال لي: “آآآه يا خالتي أنا طيزك تجنن آآآآخ يا خالتي.” قت له: “ما تنساش إن أنا خالتك يا علي.” فقال لي: “أنا ابن اختك وبحبك.” فقلت له: “ايه يا علي الكلام ده.” قال لي: “حاسس فيكي برغبة مش عادية.” فقلت له: ” رغبة ايه.” قال لي: “عايز انيك طيزك يا خالتي.” انصدمت واندهشت من كلماته ونظراته لي، فحضنني من الخلف، وشعرت بقضيبه كالحجر في مؤخرتي. أرتفعت حرارة جسمي وتسارعت أنفاسي، ولم استطع أن أتحدث. أنهارت أعصابي. وقلت له: “لا يا علي كفاية عيب كده.” قال لي: “ارجوكي.” وورماني على السرير، وبدأ يلحس في مؤخرتي بلسانه الساخن، ويمر بيديه عليها. وأنا أصبحت أشعر بقل جسدي، ولم أعد استطيع التحرك أو الكلام. وهو مايزال يلحس، وبدأ يوسع في فتحة مؤخرتي بأصابعه ويدخل مقدمة قضيبه ببطء، وأنا من الألم أغلقت عيوني، وبدأت أصرخ بصوت عالي فوضع يديه على فمي،وأستمر يدخل قضيبه وينيكني حتى أصبحت أشعر بقضيبه ينساب في داخل فتحة مؤخرتي. شعرت بالإثارة والشهوة الجنونية تجتاج حسمي، وعلي ينيكني بسرعة حتى سارت مؤخرتي تتراقص، ونهداي يهتزان حتى ارتعشت وشعرت بشئ دافئ يبنساب في جسدي. تنهدت بقوة، وهو أخرج قضيبه من فتحة مؤخرتي فشعرت بالهواء الدبارد يدخل في. أرتمى علي بجانبي، ونمنا سوياً حتى الصباح.

    سكس ام وابنها - سكس امهات اسبانية - سكس اغتصاب امة - سكس الام الميلف - نيج مترجم امهات - نيك شديد - ياباني ينيك اختة - سكسي اجنبي hd - ينيك اختة وامة الشراميط - سكس سيدة جميلة


  • حدثت القصه وانا لازلت طالب في الثانويه العامه
    وعمري حينها 19 عام
    انا عايش انا وامي وأخي ومراتة واولادة
    بنته البكر اسمها نديه تبلغ من العمر آنذاك 16 عام
    كانت غير كل البنات فلها جسم ممشوق وقامه متوسطه وللون بشرتها بيضاء ناعمه الملمس
    كان لديها جسم خيالي ليست متينه ولا هزيله بل أن تقاسيم جسمها رائعه الجمال
    فلها مؤخره متوسطة الحجم ونهود صغيره
    كانت تثيرني كلما نظرت إليها
    فهي انوثيه جدا ونظراتها قاتله
    كنت احلم أن المس كل قطة بجسمها وان اشتمها
    كنت أمر بجانبها واختلس النظرات إلى روعتها وروعه مؤخرتها الجميله
    كنت أمارس العاده السريه وأنا اتخيل جسدها أمامي وارسم كل قطة منها
    لم أستطع النوم في يوم من الأيام فلقد كان زوبي منتفخ والشهوة تلهب في جسمي ذهبت باتجاة الغرفة التي تنام فيها ندى هي واختها بالغرفة بجانب غرفتي كانت الساعه الثانية لليلا ذهبت وانا غير مبالي باي شي وكنت لا أفكر بشي غير أن أشاهد جسمها وهي نائمه تحسست باب الغرفه لاجده مفتوح دفعتة بهدؤ الى ان دخلت والظلام يخيم على الغرفة كان معي تلفون فيه فلاش وكيمراء
    ولعته وتقدمت الى ناحية نديه لاجدها مستلقيه إلى بطنها وهي مغطاة ببطانيه ابعدتها عنها لاجدها لابسة بلوزة وجرله رفعتها من عليها بحذر شديد

    نيك اخوات مترجم - سكس مايا خليفة خلفي - سكس سمراء - صور سكس حريم - سكس عنيف خلفي - سكس برازيلي - سكس عائلي فموي - فيلم سكس صافيناز - سكس فون - سكس ياسمين صبري - سكس فيفي عبده
    لاتفاجا بوجود تلك المؤخرة التي طالما تمنيت أن اشاهدها بحريه لكنها كانت لابسه سروال ازرق شفاف مبين فلقات طيزها الجميلة
    زادت ضربات قلبي بالخفقان وأنا أمس بالسروال من خصرها لانزله بهدؤ كي لاتشعر بوجودي
    تمكنت من تنزاله إلى ركبتيها ليظهر أمامي ذالك الطيز الناعم شديد البياض وهي في قمة الجمال فهي بارزه بشكل يخطف الروح وتاسر الفؤاد
    أنزلت وجهي إلى أن لامس فلقات طيزها وأدخلت أنفي بين الفلقات لاشم أروع طيز لبنت اخي حبيبة قلبي شميته وإذا بزوبي ينفجر من شدة الشهوة والشوق فكان في قمة الانتصاب فلقد تضخم وكبر حجمه بشكل فضيع لأول مره
    أخرجت للساني ولحست بين الفلقات لم اتذوق حلاوه مثلها بحياتي
    أخرجت قضيبي وبللته بقليل من اللعاب ووضعتة بين فلقتي الطيز لأجد لذه ودفى ذالك الطيز الناعم
    دفعته الى أسفل بهدؤ الى أن نزل بشكل انسيابي
    والقشعريرة تلف كل جزء من جسمي
    اه ما أجملها من للحظات جميلة
    شعرت بحرارة زائدة كلماء دفعتة إلى الأسفل أحسست بشفرات ذالك الكس الدافئ وهي تلامس مقدمة زوبي
    سحبتة إلى الوضعية الأولى لاتركة بين تلك الفلقات حق الطيز لادفعه مره أخرى ولكن بحركة أسرع وأسرع الى أن قذف قضيبي حمم هائلة من المني الساخن بين فلقات طيز وفوق كسها فلقد كان تدفق المني غزير
    أخرجت بنت اخي تنهيده طويله فلقد كتمت أنفاسها من أجل الاستمتاع بنيك عمها لها
    تركتها ملطخه بالمني وخطيتها
    لتسجل في ذاكرتي كاجمل اللحظات التي عشتها في حياتي ...

    سكس مكسيكي - سكس هولندا - سكس غاده عبدالرازق - نيج مساج - سكس فيديو دنيا سمير غانم - سكس بنت وحصان - سكس استرالي - نيك هندي ساخن - سكس امهات رومانسية - سكس نيك الخالة - فيديو سكس ليلي علوي - سيكس عربي






    تتبع المقالات
    تتبع التعليقات