• سكس مثير سوف يجعلك تذهب الي عالم المتعة

    اليك الان بعض المتعة من موقع سكس الذي يهتم بعالم الاباحي ويحتوي علي افلام سكس عربي - تحميل سكس نيك - مقاطع سكس وكثير من افلام النيك الساخنة .

    بث مباشر يعرض فية فيديو سكس ساخن شراميط محترفين ينيكو بعض باستمتاع ، افلام جنس عالية الجودة ، سكس امهات ساخنة .

    سكس محارم هذا النوع من الافلام له شعبية كبيرة جدا ايضا شاهد سكسي - سكس حيوانات - سكس مشاهير وفنانين - صور سكس ساخنة .

    اليكم بعض افلام النيك والاثارة مجانا من سكس - صور سكس - سكس حيوانات - سكس امهات - تحميل سكس .

    كما يمكنك الدخول من بحث جوجل الي موقع سكسي الذي يملك موسوعة افلام سكس حيوانات و سكس محارم و سكس امهات .


  • جنس محارم – ينيكني واحمل منه في الحرام ويطلع ابويا – قصص سكس محارم

    انا اول مره اتناكت كانت في حمام الجامعة مع الواد الامن تبع الجامعة وفرشني نيك في الحمام ساعتها وفض بكارتي “يعني فتحني” بحجة انه هييجي ويخطبني من امي اول ما يقبض الجمعية اللي هوه عاملها ,بس للاسف خدعني وناكني ومخطبنيش ولا حاجه ,وكل ما اكلمه
    يقولي “انا وحيد ابويا وامي ومينفعش اني اجيبلهم شرموطة تقعد معاهم في بيتهم”
    , فقلتله “وهو مين اللي ناكني وفتحني يا متناك موش انت بردو يابن القحبة يا كسمك”
    فقالي “وانا ايه يضمنلي ان بكارتك اللي انا فتحتها مكانتش بكراة صيني يا متناكة”
    بس انا مسيبتهوش وانتقمت منه شر انتقام ,بعت عليه اتنين رجالة تبعي وخليتهم ينيكوه ويصوروه وهما بينيكوه وبعت الفيديو لأبوه وامه وبعته لكل اصحابه واصدقائة وخليته يهرب ويسيب المكان ويمشي ,ومن بعد الحادثة وبقيت بعشق النيك بشكل جنوني وبمارس العادة السرية كتير اوي “لأن خلاص مبقتيش عذراء عشان اخاف علي حاجه” ,وبعد ما خلصت الجامعة روحت اشتغلت في مصنع ملابس ,وصاحب المصنع اسمه اسامة ,في البداية كان صاحب المصنع بيرخم عليا في الشغل اوي وكنت بتعب جدا من الشغل ,بس بعد كدا عرفت ازاي اسلك نفسي في الشغل ,فكنت بطلع لصاحب المصنع في المكتب بتاعه واضحك معاه واهزر عشان يريحني في الشغل ,وفي يوم لقيت صاحب المصنع بقولي بعد ما كل العمال يمشو ابقى اروحله المكتب عشان محتاجني في حاجه ,وبعد ما خلص الشغل طلعتله في المكتب بتاعه ,لقيته نايم علي الكنبه وموش لابس حاجه غير البوكسر الخفيف وخلاني ادعك ضهره ,وانا بدعك ضهره لقته قام من علي الكنبه وحضني جامد وفضل يبوسني علي خدودي وعلي رقبتي وفي فمي ويمص شفايفي ويدخل لسانه جوه فمي وبعد كدا سحبني بقوة ونيمني تحته وسحب البنطلون بتاعي ونزله لتحت وسحب الكيلوت من علي طيزي جامد فقطع الكيلوت بتاعي ,وقعد يعصر في فرادي طيازي بأيده جامد كأنه بيعصر ليمونه ,وبعد كدا جاب قلم رصاص طويل وربط علي طرفه قماشه قطن ودخل القلم في طيزي عشان ينضف مصاريني “احشائي الداخلية” من البراز وما الي ذلك ,وقعد يدخل القلم في طيزي ويلف القلم بداخل طيزي يمين وشمال وخرج القماشه من طيزي مليانه خرا طيز ,ويجيب قماشه تاني ويحطها علي القلم ويدخلها في طيزي تاني عشان يتأكد ان طيزي نضفت تماما وبقيت انضف من الصيني ,فدخل صباعه التخين في طيزي وقعد يلفه في طيزي في حركة دائرية لحد ما هيجني نيك وطيزي هاجت كمان ولقيت طيزي اكلتني كأن فيها دودة بتلعب فيها ولقيت نفسي عاوزة اتناك وهايج موت ومش مستحملة الدودة اللي بتلعب في طيزي ,فزقيت اسامة علي الكنبه وجبته تحت مني ونيمته علي ضهره علي الكنبه وبقي زبر اسامة واقف في منتصف جسمه عامل زي العمود ,نزلت علي زبرو بفمي وقعدت امصه وافركه بأيديا الاتنين ,كنت ماسكه زبرو بأيديا وبعصره جامد وطرف زبرو كان في فمي ,احكه من تحت بأيديا وامصه من فوق بلساني وبيضانه كانت مدلدلة لتحت فمسكت بيضانه الاتنين وحطيتهم في فمي لأن بيضانه كانت صغيرة وقعدت احركهم بلساني في فمي يمين وشمال واسحبهم بشفايفي لحد ما بيضانه كانت هتتقطع والحبل المنوي بتاعه اتشد علي اخره وانا موش واخده باله فبيضانه وجعته اوي وخصوصا ان بيضانه كانت حساسه بسبب النيك الكتير ,فرجعت زبرو تاني في فمي وقعدت امصه تاني والحسه بلساني وغرقته زبرو بريقي وكنت مركزة وانا بلحس زبرو علي طرف الزبر وخصوصا الجزء من تحت في طرف الزبر لأني عارفه انه بيثير الرجاله اوي ,لحد ما لقيت الراجل الخول “صاحب المصنع” قذف المني بتاعه في فمي (لأنه راجل خول وموش راجل اصلا ,زي رجاله كتير عندهم سرعة قذف وموش بيعرفو يمتعو حريمهم ,رجالة خسارة فيهم كلمة دكر في البطاقة) ,ولسه بيزقني بعيد عن زبرو عشان يقوم

    نيك صدر - حيوانات سكس - سكسي الام وبنتها - افلام السكس - سكس مي عمر - محارم مع خالتة - احلي سكس بنت - انيك خطيبتي - فيديوهات سكسي - نيك ممرضة - سكس امة - سكس مسرب محارم .
    فقلتله “احا يا راجل يا متناك يا مخصي انت رايح فين يا سي الخول؟”
    وزقيته علي الكنبه تاني ونيمته وقعدت فوق صدره ولزقت كسي المبلول(من الشهوة والسخونة) في دقنه لأنه كان ملتحي
    وقلتله “انت بكسمك اخذت متعتك مني وعاوز تقوم يابن المتناكة ,طيب وكسي الهايج دا وطيزي اللي الدودة بتلعب فيها اعمل فيهم ايه يا مخصي؟”
    فقالي “مانتي شايفه يا حبيتي زبري قدامك وهو بيقذف المني ,يعني خلاص موش هقدر انيك تاني النهاردة”
    فقلتله “لا سيب القصة دي عليا ,انا هوقفلك زبرك تاني وهخليك تنيكني دلوقتي مره واتنين وتلاته بس عاوزاك لما تحس ان المني قرب ينزل ابقي قولي وانا هتصرف”
    فقالي “ماشي يا موزتي ,انتي شكلك خبرة”
    فنزلت من علي صدره ومسكت بيضانه وبدأت اضرب بيضانه ضرب خفيف بصباعي اللي في النص وفي نفس الوقت بليت زبرو بريقي جامد وتفيت علي زبرو وغرقته تفافة وبدأت افركه بأيديا جامد ,ولما لقيت زبرو موش عاوز يتحرك فدخلت صباعي اللي في النص في طيزو علي فجأة (عشان معظم الرجالة مبتحبش القصة دي وبيرفضوها فقلت افاجأة بيها لأني عارفه انها بتهيج اي راجل بس الرجالة بيتكسفو منها) وقعد يبرطم بالكلام بس مع حركة صباعي في طيزو بدأ زبرو يقف بالفعل وهو بد

    أ يستمتع بصباعي في طيزو والبعبصة ودخلت صباع تاني في خرم طيزو وبقي في طيزو صباعين من صوابعي وقعدت احركهم جامد جوه طيزو وابعبصه بصوابعي لحد ما لقيت سائل اصفر خرج من زبرو (عرفت انه صديد علي البروستاتا من كتر الاحتقان اللي عنده) ولما خرج الصديد من زبرو لقيت زبرو بدأ ينشط وهو بقي هايج نيك وزبرو بقي في ايدي زي العمود الحديد فمسكت حبل وربطت زبرو بالبيضان من تحت جامد اوي عشان الدم ميرجعش تاني وزبرو مينامش وانا قاعدة عليه ,وطلعت فوقه وفتحت كسي بأيدي عالاخر ونزلت علي زبرو لحد ما كسي ابتلع زبر الراجل بالكامل وفضلت اطلع وانزل علي زبرو لحد ما كسي اتفشخ من تخانة زبر الراجل وبعد 5 دقايق من النيك الساخن لقيت الراجل بيقولي ان المني بتاعه خلاص هينزل فحطيت صوابعي بين خرم طيزو الخصية بتاعته وضغطت بقوة شديدة ومنعت المني من انه ينزل (انا عارفه ان دا بيسبب امراض وتعب عند الرجاله بس انا موش فارق معايا حاجه المهم شهوتي انا) وشديت الحبل المربوط علي بيضانه وزبرو اقوي وحبست الدم في القضيب بتاعه اكتر لحد ما زبرو اتنفخ علي الاخر وتخن جدا ,فدخلته في فمي شويه ومصيته وبعد كدا تفيت عليه ودعكت التفه علي زبرو وبقي زبرو تخين اوي ومبلول وجاهز فطلعت فوقه وقعدت عليه بس المره دي دخلته في طيزي ومن تخت زبرو فشخ طيزي وجبت دم من طيزي بس انا كنت هايجة نيك وعشان كدا قعدت اتنطط علي زبرو بشكل جنوني وهيستيري لدرجة ان زبرو كان هيتكسر اكتر من مره وانا راكبه عليه لحد ما الراجل قذف المني بتاعه من غير ما يقولي جوه طيزي (وبعد ما خلصت نيك معاه وانا بنضف المني بتاعه من طيزي لاحظت ان فيه نقط دم في المني بتاعه وعرفت انه بسبب حبس المني وربط الزبر اللي عملته فيه بس مرضيتش اقوله) بس الراجل حبني جدا لأني بعرف اخليه ينيكني وبوصله لمتعة موصلهاش قبل كدا واتكررت العملية الجنسية بيني وبينه كتير اوي بعد كدا لحد ما في مره قذف المني في كسي وحملت بسبب المره دي ولما ظهر الحمل علي بطني وانا موش متجوزة روحت اقوله عشان يتجوزني ويستر عليا وعلي ابني اللي في بطنه بس هوه رفض
    وقالي نفس الكلمة “ايه اللي يضمن اللي في بطنك دا يبقي ابني”
    انا هددته اني هعمل تحليل نسب للولد لما اولده ,ولما ولدت العيل روحت عشان ارفع عليه قضية (وفي الفترة دي كلها مكنتش اعرف غير ان اسمه اسامة علي اسم ابويا ) بس بعد كدا لما عرفت اسمه بالكامل عرفت ان الراجل دا يبقي ابويا بالفعل وانه طلق امي من زمان (لأن امي كانت شغالة رقاصة وشرموطة وسمعتها كانت خرا وهو مكانش يعرف الكلام دا قبل ما يتجوزها) يعني انا بنته وابني اللي علي دراعي بردو ابنه

    سكس حمام - سكس صبي وامة - فيديو سكس - نيك سكس - سكس مقطع - سكس دانا العتيبي - تحميل سكس خليجي - سكس بنات بيضة - محارم مصر - سكس عربي اونلاين - محارم سعودي - سكس نيك مراتة .


  • الجزء الاول :
    انا وليد ٢١ سنة ف ٢ اداب بدأت حكايتي مع ماما وخالاتي لما كنت ف اولي ثانوي دخلت جروبات سكس وفي مرة من المرات اتطرح موضوع سكس المحارم وبصراحة الموضوع كان شيق اوي وخلاني اهيج من مجرد تفكيري اني بتمتع بجسم ماما
    خليني اوصفلكم جسمها ماما حنان ٤٤ سنة طيز كبيرة وبزاز وسط طولها حوالي ١٦٩ سنتي بابا كان دايما مسافر ويمكن كل فترة بييجي يقعد يومين ويمشي طبعا كان بينيكها وكنت بسمعهم
    المهم احكيلكم بداية هيجاني علي امي كان من امتي ، بعد ما بقيت مدمن قراية قصص سكس محارم وده خلاني اركز مع جسم ماما شوية ولبسها والخلاني الاحظ انها بتقعد بهدومة مثيرة ف البيت بدات اركز مع طيزها وهي بتوطي وكمان وهي ف الحمام خصوصا انها كانت متعودة تسيب الحمام مفتوح المهم ف ليلة نمت جنبها وكانت نايمة ببجامة سيكسي اوي بارزة طيزها انا لزقت فيها جامد وبدات احضنها واحط ايدي علي بزازها كده اكني بقفش وزبي لازم ف طيزها وانا بحسس عليها زبي وقف اوي من قفشي ف بزازها فقررت اطلع زبي واحطه علي طيزها وكده كده احنا تحت البطانية حكيت زبي شوية واول ما حسيت اني خلاص هجيب قومت جري ع الحمام ونزلت لبني وكانت اول مرة انزل لبني علي ماما.

    محارم افريقي - سكس تشيكي - سكس ياسمين صبري - سكس عربي اخوات - سكس منازل محارم - تحميل سكس نسوانجي - سكس في السيارة - سكس الحيوانات - مقاطع سكس الشاطئ - تنزيل سكس نيك - سكس مصري اونلاين - نيك مزز - نيج بيض - سكس مقابل الايجار -  تنزيل فيلم سكس - تحميل سكس اخوات - سكس سخن - صور سكس سمينات .
    جينا تاني يوم بقي
    انا: ماما صباح الخير
    ماما: صباح النور يحبيبي نمت كويس؟
    انا : اه يحبيبتي
    ماما: طب انا هنزل الشغل بقي

    عرض سكس سريع - سكسسس عائلي .
    ماما نزات الشغل وانا جهزت نفسي وروحت المدرسة ورجعت م المدرسة هايج وبفتكر الحصل امبارح وعمال بشوف سكس امهات وبقيت ع اخري احترت اعمل ايه دخلت الحمام لقيت اندر لونه اسود وشكله جامد ، قولت بس الاندر ده هيمتعني انهارده ليا لوحدي اخدته ودخلت اوضتي قعدت الحس فيها واحك زبي فيه وانا متمتع وبقول اااه اححححح ريحة كسك حلوة اوي يمامي احححح مش قادر لحد ما لقيت نفسي هجيب خلاص ومش هلجق اقوم الحمام مكنش ف ايدي حل غير اني انطر لبني ع الاندر لاني لو جبته ع السرير ممكن تعرف نزلت لبني ع اندر ماما ومعرفش عملت كده ازاي ، بس دلوقتي انا واقع ف مصيبة كبيرة ماما ما تيجي وتشوف اللبن هتعمل ايه ؟

    قررت احطه ف اي ماية واحطه مكانه تاني ف الحمام لحد ما تيجي ودخلت نمت .
    صحيت علي صوت ماما
    ماما: ايه يوليد الخلي اندري مبلول كده وهنا انا اتوترت ومعرفتش اقول ايه
    لو عايزين تعرفوا الباقي قولولي ف التعليقات علشان اكملكم

    نيك كس - سكسسس - فيلم نيج - تحميل نيج اجنبي - مشاهدة سكس حيوانات - تنزيل جنس - مشاهدة نيك اجنبي - سكس المحارم - نيك شراميط - سكس امهات - سكس هايجين - سكس سمر - نيك بيض - نيك زوجة ابوة - نيك ممثلات - تحميل فيلم سكس - جنس كس - افلام سكس للكبار - صور بزاز .


  • قصتي على طول ومن غير مقدمات هبدأها من بعد الجواز ، أنا متجوز من ٣ سنين ومراتي عندها ٢٨ سنة واسمها مريم وأنا عندي ٣٠ سنة واسمي مهند ومن غير مقدمات كتير أنا من وأنا صغير من أيام مكنت بتفرج على سكس عارف يعني ايه تبادل زوجات وعارف يعني ايه تحررر وكان نفسي أتجوز فعلاً بنت متحررة لكن مراتي كانت ست ملتزمة محجبة ، حتى في السرير مبتتكلمش وأنا بنيكها خالص آخرها تأوهات ورافضة أنيكها من طيزها من ورا ، تخيلت كتير وأنا بنكها إني بنيك بنت أعرفها ، لحد ما قررت أجرب التحرر ، دخلت على صفحة فيس فيك كنت عاملها من زمان وهقولكم على تفاصيلها بعدين وبدأت أدور على زوجين لحد ما لاقيت واحد مناسب قالي إن سنه ٣٠ سنة زيي واسمه أحمد ومراته اسمها كريمة ونفس مشكلتي اتفقنا نشوف جسم مراتات بعض فيديو كول الأول يعني أصورها من تحت لفوق وهي مش واخدة بالها بهدوم البيت وهو برده أول ما شوفت مراته زبي وقف حجر قولتله تمام وهو كمان قفلت معاه واليوم ده نكت مراتي بعنف رهيب لدرجة إنها دمعت ، فكرت كتييير هنعملها إزاي وعرضت عليه خطة ، هنسافر مصيف وهياخد شقة جنبي الأول عشان نتعرف على بعض افلام سكس محارم ، تحميل افلام سكس ، سكس امهات ، سكس حيوانات . بالذات إن مراته ملتزمة زي مراتي فهيتعرفوا بسرعة بس ده كان هدف ثانوي ، أنا كنت عاوز أنيك مراته بأي طريقة الأول وهو كمان وبعدها نعمل جماعي سوا مش مشكلة فقررنا نحطلهم منوم في الأكل مرة وإحنا معزومين عندهم وفعلاً بدأو يناموا وقلت لمراتي يلا بينا نروح شكلك تعبانة عشان لما تصحى وتلاقي نفسها في البيت متشكش بدأنا تقلع مراتي العباية والبنطلون اللي تحتها والفانلة والأندر والبرا ، هدوم كتير الراجل قالي كل ده ، اللي مراته ملتزمة هيفهم طبعاً، لحد ما بقت ملط طلبت منه إني بدأت أتفرج عليه وهو بيمص حلمات مراتي البارزة اللي محدش لمسها قبلي ،

    سكس حيوانات - سكس كلاب - سكس حصان - نيك حيوانات - نيك كلاب - صور سكس نيك - تحميل سكس - سكسي - سكس امهات - سكس محارم - مقاطع سكس - افلام سكسي .

    شايف مراتي الطاهرة بتتناك قدام مني من واحد غريب ، متعة لا تقاوم ، بدأت أهيج بشكل غير طبيعي لما لقيته بينكها في كسها بعنف وصوت طرقعة طيزها مهيجني جداً ، رحت على مراته كانت نائمة زي مراتي كانت ست جميلة شعرها بني بعد ما شيلت الطرحة بس شوفتها قبل كده كتير بهدوم البيت جوزها كان بيوريهاني كتير جبتها قدام مراتي وهي بتتناك وقلعتها هدومها كانت لابسة عباية بيتي تحتيها أندر وبرا بس ، جسمها كان رفيع زي ما بحبه ، بزاها واقفة زي ما الكتاب بيقول بس أنا كان نفسي أجرب نيك الطيز استأذنت جوزها وافق جبت فازلين وقعدت أدعك خورمها وأدخل صوباعي لحد ما أخد عليه ، رفعت طيزها بمخدة ، ودهنت زبي ودخلت رأسه ، اتحركت حركة خفيفة ، طلعته ودخلت رأسه وحتة صغيرة منه لحد ما طيزها خدت عليه وبدأت أدخله كله بالراحة لحد ما دخل كله سيبته دقتين عشان أتفرج على مراتي وهي بتتناك في وضع الدوجي وهو شادد شعرها فراسها في وشي وهي بتتناك حسيت بنار في زبي ، فضلت أدخل وأطلع فيه وأهبده في طيزها جامد لاحظت إن ده هيجه أكتر راح شال مراتي على رجله وحاضنها من ورا وبينك فيها أعنف وبيدخله جوة أكتر ، وأنا برزع في مراته في طيزها ونسيت من المتعة إنها أول مرة حاسس بيها بتتلوى ، فضلنا ننيك فيهم ساعة لحد ما طلعت زبي من طيزها وجبتهم على وشها ، وكانت المصيبة إن أحمد جاب لبنه في كس مراتي الطاهرة العفيفة لبن الراجل دخل جسم مراتي ، بس هي كانت بتاخد حبوب منع الحمل بانتظام ريحنا شوية وأحمد خد مراته ينظفها عشان متحسش بحاجة وأنا روحت على مراتي وقررت أنيكها ولبن أحمد جواها برزع في كسها ولبن راجل غريب بينقط من كسها ، لحد ما قربت أحبهم فجبتهم برة ، دخلت الحمام بيها أنا وأحمد ونظفناها ونشفناها ولبسناها وشلناها لحد شقتنا ومشى ودخلت نمت جنبها

    سكس - نيك - جنس - افلام نيك - تحميل سكس - فيديو سكس - مقاطع سكسي - افلام اباحية - افلام جنس - سكس حيوانات - سكس نسوانجي - سكس محارم - سكس امهات .


  • وُلدت "رحمة" فى النصف الثانى من السبعينات .. أب و أم و أخ و أخت و عائلة و بيئة لم تساعد على التطور ولا على الحياة ،
    كان الجنس حولها منذ بلوغها او حتى قبل بلوغها .. المهين لنفسها انها كانت دائماً الطرف المشاهد ، او بمعنى أصح الطرف المتجسس .. ربما يخطر فى بالك السؤال .. "تجسست على مين؟ هل الاب ؟ هل الام ؟ هل اخوها ؟ اختها ؟ جوزها لاحقا ؟ اولادها ؟ شخص اخر من اقاربها ؟"
    ستتفاجأ عندما أخبرك انه تقريبا الجميع .. تجسست على الجميع .. شاهدت الجميع
    شاهدت ابوها الذى كان يحضر عاهرات الى المنزل فى غياب الأم .. شاهدت أمها مع احد الجيران و ربما اكثر .. شاهدت اخوها مع اختها فى علاقة محارم .. كانت تلك العلاقة بالأخص هى مصدر ألمها .. كان اخوها الذى يكبرها بخمس اعوام يضاجع اختها التوأم و كانت دائما تتسائل لماذا اختها و ليس هى ؟؟ رغم انها كانت اجمل من اختها فى الوجه و الجسم .. لكنها ادركت لاحقاً ان الاهم هو الروح و الشخصية .. كانت اختها مرحة على عكسها تماماً .. كانت اختها تتعمد الاغراء على عكسها تماماً

    تحميل جنس اجنبي - سكس ام وبنتها - تحميل سكس ساخن - سكس سارة جاي - سكس بيض - صور سكس متحركة - سكس تخان - صور سكس - تنزيل نيج - سكس سوداني - سسكس جامد - نيك امهات عجوزة  - نيك سارة جاي - سكش محارم - سكساوي - سكس اخوات - مسلسل سكس نيك - سكس ءىءء .

    رغم كل حرمانها و رغبتها لم تجرؤ و لو مرة واحدة على الاغراء او اظهار رغبتها .. حتى عندما كانت الفرصة قريبة لم تجرؤ .. بشكل عام لم تجرؤ على اظهار رغبتها فى اى شئ و ليس الجنس فقط .. لم تختار أن تجلس من التعليم بعد مجموع فى الاعدادية يؤهلها للثانوى العام .. لكن كانت رغبة جميع افراد الاسرة ان تجلس لتتفرغ لخدمتهم .. لم تختار ان تتأخر فى الزواج لسن ال 23 رغم رغبتها ان تتزوج مبكراً كى تجرب لذة السرير .. لكن كانت رغبة اختها ان تجعلها متفرغة لها فى خدمتها حتى خروجها من البيت و زواجها

    لم تختار ايضا الزواج من رجل اكبر منها ب 15 عام لم يرد الا خادمة و ليس زوجة .. لم يكن زوجها يكتفى بيها او يفضلها بسبب حيائها الذى كان يكرهه .. و من الوارد ان اكثر الرجال يكرهوه و ليس زوجها فقط .. استشعر فيها زوجها حيائها الزائد عن حده فى ليلة الدخلة .. و توقعه قبل ليلة الدخلة .. توقعه عند خطبتها من بادئ العلاقة .. مع انها ما زالت تتسائل هل كان يريد زوجة حيوية و أخطأ فى تقديرها ؟ ام انه كان يحب زوجة انطوائية مثلها لكى تكون خادمة و أداة للإنجاب فقط ؟ .. لم يكن يضاجعها الا عندما يفكر فى الانجاب .. قد تكون عدد مراته ممارساته معها فى كامل زواجهم لم تتعدى العشر مرات

    سكس ام وبنتها - تحميلسكس - صور سكس عربي - مشاهدة سكس حيوانات - سكسي سارة جاي - سكس مايا خليفة - سكس بريطاني - سكس عربدة - سكس اسباني - xcxx - تحميل سكس سوداني - سكس تخان - صور كس - نيك ام .

    كان يجلب عاهراته للمنزل عياناً بياناً امام عينها دون اهتمامه برغبتها ولا رأيها .. و لم تكن حتى تجرؤ ان تبدى رغبتها ولا ان ترفع صوتها لزوجها الذى كان وسيلة تفاهمه معها بيده .. كان يضربها بسبب او بدونه .. و مهما حاولت الا تغضبه كان يختلق لها الخطأ و لنفسه العذر ليمسكها و "يرنها علقة محترمة" و يجعلها تعتذر بعدما ينتهى منها .. على الرغم من انها فى اغلب المرات لا تعرف عن ماذا تعتذر ! لكنها كانت تطيع أمره و تعتذر .. لم يتوقف أمر استعباده لها على هذا الحد .. كان يجعلها تخدم عاهراته و ان تهتم بهم كأنهم اصحاب البيت و ليس هى .. و يا ويلها عندما تشتكى منها احدهم .. سأترك أمر عقابها لعقولكم .. و قد يكون أسوأ ..

    لوهلة كانت سعيدة عندما أنجبت اطفالها .. لتكتشف لاحقاً اجبار زوجها انها ايضاً مجرد خادمة لهم ولا تصلح أن ترتقى لرتبة "أم"
    رغم كل قسوة و عدم عقلانية زوجها .. الا أنها اقتنعت بهذه النقطة .. كيف تصلح أن تكون أم و هى لا تصلح ان تكون انسانة ! كيف تهذب اطفالا و تتفهم رغباتهم و احتياجاتهم و هى لا تكاد تدرك احتياجاتها
    و حتى ان لم تقتنع .. ما باليد حيلة .. ليس لها الا الطاعة و الامتثال

    أنجبت ولد و بنت توأم أسماهم أبوهم "رامى" و "روان"
    لم يكن أبوهم متفرغاً لتربيتهم حيث كان رجلا جادا فى عمله و ايضا مع علاقاته المتعددة

    بعد الولادة بأسبوعين أحضر الأب أخته المطلقة الاكبر من رحمة ب 3 سنوات .. كانت مقيمة بأحد الدول الاوروبية و لم تكن تنوى الرجوع من تلك الحياة المتحررة التى وجدتها هناك .. لكن حبها لأخوها كان أهم .. فعادت لتهتم بأطفاله و هى متأكدة أنها ستجد حياة كريمة .. ولما لا !! لن تأتى هنا لتخدم اولاده .. بل هى من ستجد من يخدمها .. و اتضح أنها لم تبتعد عن اخيها كثيرة فى صفاته السادية .. كانت تتعامل مع "رحمة" على نفس نهج الاب
    فلم تتجرأ حتى ان تناديها ب اسمها و كانت تناديها "عمتى"
    تضاعفت عدد الاعمال التى تؤديها رحمة منذ قدوم العمة "عبير" اخت زوجها .. تضاعفت ايضاً عدد "العُلَق" حيث كان بعضها من زوجها و بعضها من العمة عبير التى كانت تستمتع بضربها و اهانتها .. و كانت تستمع اكثر بضربها او اهانتها امام الاولاد لتريهم من صاحب الكلمة .. و ايضا كانت تتعمد اهانتها امام شخص غريب او ضربها امامه اذا كان الشخص من المقربين .. لم تتواجد ام رحمة ولا ابوها او اخواتها فى حياتها الا لرؤية الطفلين .. و لم يشغلوا بالهم بالاطمئنان عن حالهم .. و لم يعترضوا عندما رأوا هيمنة زوجها او اخت زوجها عليها

    كبر الاطفال بالسن و لم يدركوا معنى الامومة كلياً .. كانت عمتهم -من المفترض ان تكون هى الام- منشغلة بحياتها و علاقاتها مع الرجال المحيطين بها او بشكل عام علاقاتها مع الجيران و الناس .. كانت عبير شخصية اجتماعية من الدرجة الاولى .. بالطبع كانت مهتمة بالاطفال .. لكن بغياب فطرة الأم .. و لعلكم جميعا تفهمون المعنى
    اما الام الحقيقية ف كيف يدرك الاطفال قيمتها ؟ و هى كل دورها خدمتهم دون السماح لها بالتحدث معهم كثيرا او حتى مجالستهم لفترة تسمح بإقامة حوار !! كيف يدركو قيمتها و هما يشاهدوها تتلقى الضرب و الاهانة من عمتهم !
    اهتمت العمة بتنشئة الاطفال و تعليمهم و كانت امكانياتهم فى التعليم تبرز تميزهم العقلى و الادراكى

    بدأ الاطفال يكبروا و يصلوا سن المراهقة تحت اشراف عمتهم و خدمة أمهم .. أدركوا شذوذ الوضع الذى نشئوا فيه .. لكن وجدوه مناسب لرغباتهم .. أدى الوضع لنقص الرقابة .. الاب منشغل بحياته كلياً و تواجده فى البيت يقل بالتدريج .. العمة مهما كان اهتمامها بهم . تظل تفضل نفسها عليهم .. الأم لا تجرؤ على اصدار أمر او حتى ملحوظة على فعل او لفظ .. و هى غير مؤهلة لذلك من الأساس .. بدأ ينخرط رامى و روان فى حياتهم الخارجية و فى علاقات مع الاصدقاء خارج حياة البيت .. و لم تعترض العمة "صاحبة الثقافة الاوربية" على ذلك .. كانت ترى انه شئ ايجابى ان يحظى الشباب بعلاقات لتنمية مهاراتهم الاجتماعية .. كانت تضع شروطاً مثل عدم التأخر خارج البيت عن منتصف الليل الا فى المناسبات .. و كانت ترى ان الشروط كافية لوضع رقابة عليهم

    حدث ما لم يكن متوقع .. رغم الصحة الجيدة و النشاط الواضح .. عن عمر يناهز 58 عام .. توفى زوج رحمة فجأة .. بلا حادثة او وعكة صحية او اى سابق انذار .. فقط نام و لم يستيقظ .. تاركاً مسئولية الاسرة فى يد أخته الصغرى
    رغم كل عيوب هذا الرجل فى نظر رحمة .. الا أنه لم يشركهم ورثاء جدد .. رغم توقع رحمة ان تجد زوجة اخرى و ربما اولاد .. الا انه اتضح عدم وجود غيرهم .. كان زوجها مقتدر ماليا و بالاخص فى اخر فتراته ف ترك لهم تركة جيدة تكفيهم بعد موته .. لم يكن الاولاد بلغوا سن الرشد مما أدى الى تجميد نصيبهم تحت وصاية عمتهم بعد حكم قانونى .. و بالنسبة لنصيب رحمة ف لم تجبرها عبير على التنازل عنه لسبب لا تعرفه رحمة لكن أمرتها بعدم لمسه

    ***الحاضر***

    لا تعرف بطلتنا أى يوم هذا .. لمحت التاريخ فى هاتفها بالصدفة لتكتشف انه يصادف عيد ميلادها ال44 .. لكن لم يكن هذا يهم .. ولم يكن مهم أبداً .. المهم هو ضرورة استيقاظها مبكراً لتحضير الفطار للجميع و الاستعداد للخدمة الاسرية ليوم جديد

    قامت من سريرها التى تنام فيه وحدها .. خرجت من غرفة الضيوف التى اصبحت تنام فيها من بعد وفاة زوجها بعدما اخرجتها عبير منها لتحظى هى بالسرير الاكبر لينفعها بالراحة الاكبر ، و يمكنها ايضاً استقبال عشاقها فيه

    _ كانت عبير من النوع المفضل للرجال .. صاحبة سيقان ساحرة ناعمة طويلة لونها قمحى فاتح شعر شديد السواد طويل شفاه منفوخة و عين واسعة مميزة .. صدر من النوع المتوسط يشبه الصدر الاوروبى و طيز رياضية مشدودة حجمها مناسب لجميع اوضاع النيك و محببة لجميع انواع الرجال .. و يميزها ايضا الشخصية القوية فى كلامها و نظراتها و اسلوبها مع الشهوة العالية و الكلام المهيج و الخبرة الطويلة فى النيك

    استيقظت رحمة مبرمجة على ما تفعله يومياً تقريبا بتحضير الفطار المعتاد و تحضير الملابس و الحمام و تجهيز الاحذية و الاستعداد لاستيقاظ رامى و روان ك سابق الايام

    لكن هذا اليوم .. هذا اليوم كان مميزاً . ليس بسبب عيد ميلادها بل بسبب ما حدث لاحقاً .. او ربما تكون هذه هدية أرسلها القدر لها بمناسبة عيد ميلادها .. هدية !! أى هدية !! انها لعنة .. او مصيبة .. او هدية !! لا أعلم .. انتم من تقرروا

    بعد خروج رامى و روان للجامعة بساعة تعود روان مسرعة و خائفة .. تفتح رحمة الباب لتدفعها روان بشدة كادت ان توقعها و تجرى لغرفة عمتها عبير
    روان : عمتوووو عمتووووو يا عمتووووووو

    خبطت ع الباب بمحاولة منها لعدم افزاعها احتراماً لها مع رغبتها انها تصحيها بسرعة

    فتحت عبير الباب بعين واضح عليها السهر و الشرب و ملابس شبه عارية "فقط قميص نوم قصير و ساقط منه احد الحمالات مما يؤكد انها لبسته حالا قبل فتح الباب" و كان يظهر على السرير فى الداخل فى الظلام جسم رجل .. لم تتفاجأ رحمة او روان بوجوده ، فقد سهر معهم ليلة البارحة و اخذ عبير الى السرير بعدها امام اعين الجميع

    عبير : فى اى يا رو ؟؟
    روان : الكتاب اللى معاه الشيت اللى انا المفروض أسلمه الاسبوع الجاى مكنتش جيبته لحد دلوقتى و روحت النهاردة اجيبه لقيتهم بيقولوا ان الكتاب خلص و النسخ الموجودة منه دلوقتى موجودة ف محافظة ***** و لازم لازم اجيبه النهاردة عشان أحل الشيت بكرا و أسلمه الاسبوع الجاى و بكرا الجمعة كمان يعنى لازم يتجاب النهاردة
    عبير :*بتبصلها بعدم تركيز و توهان* نعم ؟
    روان : يا عمتو بقولك الكتاب اللى معاه الشيت اللى ا......
    عبير : بس بس بس بسسسس اييى !

    بصت عبير لرحمة و اشارت لها على روان
    عبير : شوفيها عايزة اى و روحى هاتيه
    روان : لا معلشى يا عمتو بعد اذنك روحى انتى بالعربية قبل ما المكتبة تقفل و بعدين دى اسااسا مبتفهمش حاجة يعنى لو راحت هتقعد سنة عقبال ما المكتبة تكون قفلت دا لو عرفت تروح اصلا
    عبير : خلاص يا روان خدى العربية و روحى انتى
    روان : مش هعرف انا ورايا دلوقتى محاضرتين يدوبك ألحقهم و بعدين هخلص و هاجى اخد شنطتى و هسافر هنقضى الويك اند *weekend* فى دهب
    عبير : خلاص ابعتى اخوكى
    روان : مهو اخويا معايا فى الكلية يعنى نفس المحاضرات و مسافر معانا بردو
    عبير : خلاص ابعتى حد من صحابك ولا حد تعرفيه ولا تاكسى و فهميه الليلة ولا اى نيلة
    روان : مش هينفع .. مين دا اللى هقوله روح محافظة تانية هاتلى كتاب يعنى ؟
    عبير : انا ورايا حاجات النهاردة مش هينفع
    روان : طب أعمل اى انا طيب ؟
    عبير : ابعتيها بقا *بتشاور على رحمة* مفيش حل تانى
    روان : كدا الكتاب مش هييجى
    عبير : روان بصى انا مش هروح مش هعرف .. ف قدامك حل من اتنين .. تكنسلى الرحلة و تروحى او تبعتى امك و انتى حرة بقا و حاسبى كدا عايز انام

    قفلت عبير الباب و دخلت .. وقفت روان لدقايق بعدها متعصبة و بتشد ف شعرها براحة بس باين غضبها .. بصت لرحمة بعدها و هى عارفة انها الامل الوحيد لها ..

    كانت رحمة فى اداء المهمات لا يُعتمد عليها اطلاقا و هى نفسها كانت عارفة كدا

    مسكتها رحمة من دراعها و شدتها و مشيت بيها لحد ما دخلت اوضيتها .. طلعت فلوس مجمدة بالاضافة لشوية فكة .. و جابت قلم و مسكت ايد رحمة و كتبت عليها اسم الكتاب و عنوان المكتبة
    روان : عندك شنطة صح ؟
    رحمة : اه
    روان : هاتيها

    خرجت رحمة من غرفتها مسرعة لتحضر شنطتها الوحيدة من اول الزواج

    روان : اى دا !! شنطة دى ولا تلاجة !! هاتى شنطة صغيرة
    رحمة : معنديش
    روان :*بعصبية* اى !!!
    رحمة :*بصوت واطى* معندييش

    بتبص روان لفوق بنظرة معناها نفاذ الصبر
    روان : طب اوعى كداا اوعى

    راحت روان لدولابها و فتحت درج الشنط الكبير بتاعها و قعدت تنقى فى اصغر و اقدم شنطة عندها
    روان : روحى اعمليلى قهوة و تعالى بسرعة
    رحمة : حاضر
    روان : ولا اقولك خليها اسبريسو عشان الوقت
    رحمة : حاضر

    راحت رحمة تعمل القهوة بسرعة .. شغلت ماكينة الاسبرسو و ابدأت فى خطوات عمل القهوة .. وضعت السكر بتركيز شديد لأن روان من النوع اللى لا يعجبه العجب

    رجعت رحمة شايلة القهوة بتركيز كبير عشان متوقعش الوش بتاعها .. دخلت على روان و وقفت مستنية روان تقولها تحط القهوة فين

    روان شاورتلها ع الكوميدينو و راحت رحمة حطت القهوة عليه بهدوء
    روان حطت ايدها على راسها بشكل واحد مضغوط و عايز يفوق و شاورت لرحمة ع السرير
    روان : هاتيلى العلبة و الولاعة دول

    التقطت رحمة علبة السجائر و الولاعة لتعطيها لابنتها التى تريد التدخين
    مسكت روان العلبة و اخذت منها سيجارة و وضعتها بين شفتيها ثم نظرت لأمها رحمة نظرة ثقة ف اقتربت منها رحمة و ولعت لها بالولاعة لتشعل لها السيجارة و تأخذ روان النفس الاول لتخرجه فى وجه رحمة التى تكره رائحة السجائر لتخرج منها كحة او اثنين

    روان : هاتى القهوة من ع الكومدينو

    احضرت رحمة القهوة و عادت مكانها لتضعها بتوازن على السرير و تقف ناظرة لروان

    تجلس روان على طرف السرير و تضع رجل على رجل فى وجه أمها و ترتشف رشفة من القهوة تليها نفس من السيجارة ليخرج منها النفس موجه لوجه رحمة التى تعلم هل هى حركة عشوائية ام ان ابنتها تتعمد خنقها بدخان السجاير

    روان : بصى بقا و ركزى كدا معايا .. معاكى اسم الكتاب و العنوان بالتفصيل على ايدك صح ؟
    رحمة : صح
    روان : و حطيتلك فلوس على قد المشوار بالظبط رايح جاى فى الشنطة دى
    نظرت رحمة لترى حقيبة صغيرة جدا و متهالك و قديمة توحى بأن حاملها شخص فقير و هى بالطبع لم تراها مع ابنتها من قبل حتى انها تتسائل كيف هذه الحقيبة فى دولابها
    روان : و خدى موبايلك كمان حطيه ف الشنطة و امسكى الشنطة كويس او حطيها ف هدومك او اى حاجة .. و لما تاخدى الكتاب خدى بالك منه كويس ... و قبل ما تمشى تحضريلى شنطة السفر .. انا حطيتلك كل حاجة ع السرير .. الميكاب و الحاجات دى كلها هتحطيها زى ما هى كدا .. و الهدوم تتأكدى انها جاهزة و مكوية الاول و بعدين تحطيها .. اياكى الاقى حاجة مكرمشة
    رحمة : حاضر
    روان : و هجهزلك هدوم رامى قبل ما امشى بردو حطيهاله فى شنطته و هما لما ييجى هيكمل باقى حاجته
    رحمة : حاضر

    كانت روان بعد كل نفس من السيجارة ترمى الرماد على الارض علماً بأنها ستجدها نظيفة لاحقاً لمتابعة رحمة الشديدة فى النظافة .. رغم ان رحمة كانت تتسائل هل تفعل روان هذا كسلاً أم أنها تتعامد احداث فوضى لاتعبها
    أخذت روان النفس الاخير و اشارت لرحمة التى فهمت سريعاً و أسرعت الى الكوميدينو اللذى كان يبعد ثلاث خطوات عن مكانهم و أحضرت منه الطفاية ثم تخفضها لروان لتطفئ روان السيجارة و ترميها على الارض

    روان : تعالى اقفلى ورايا

    اخذت روان موبايلها و علبة السجاير و الولاعة و شنطتها و خرجت لباب الشقة و تقف امامه تبحث على الارض ثم تلتفت لرحمة خلفها
    روان : انا نسيت الكوتشى جوا ادخلى هاتيه

    ذهبت رحمة و احضرت "كوتشى" روان و بدون مقدمات او اشارة من روان .. نزلت رحمة للجلوس على ركبتيها لتُلبس روان الجزمة كالعادة و كما يحدث دائماً لا توسع رحمة رباط الكوتشى بشكل كافى ليزعج روان أثناء اللبس ف تعطى صفعة صغيرة بصوابعها الرقيقة على رأس أمها قائلة "براااحة"

    انتهت رحمة من تلبيس الكوتشى لروان لتقف امامها
    روان : عارفة لو مجبتيش الكتاب النهاردة !! و**** لأخليكى يوم السبت تروحى تجيبيه مشى .. و اكتر من كدا كمان و انتى حرة بقا
    تهز رحمة رأسها و تقف امام الباب تنتظر خروج روان لتغلق الباب ورائها بهدوء

    عادت رحمة لغرفة روان لتقوم بتنظيم الفوضى التى صنعتها روان و تجهيز حقيبة السفر كما أخبرتها روان و أخذ الحقيبة الصغيرة المتهالكة منها
    انتهت من توضيب الغرفة و جلست على السرير ترتب الملابس فى حقيبة السفر الخاصة بروان

    كانت تحسد ابنتها و هى ترتب لها الحقيبة .. هل سبق أن كان لها كل انواع الميكاب هذه مثل بنتها !
    كانت تحسدها بالأخص و هى ترى الملابس القصيرة التى اختارتها بنتها للرحلة .. و بالاخص البيكينى الذى لا يخفى من جسمها أى شئ تقريبا ..
    و تحسدها ايضاً عندما تخمن و هى متأكدة ان ابنتها ستكون مع شباب و ربما تكون فى احضانهم و من الممكن ايضاً ان تضاجع أحدهم بعلم اخوها الذى لا يهتم بتقييدها .. تتمنى رحمة لو أن اخوها و ابوها هى الاخرى لم يقيداها .. كانت ستحظى بحياة مختلفة تماماً

    انتهت ايضا من ترتيب حقيبة ابنا و جولة ترتيب كاملة فى الشقة سريعا و بدأت تتهيأ لتبدأ مشوارها الطويل و لكنها لا تشعر بالضيق بسببه .. قد تكون هذه المرة الاولى التى تخرج فيها من المنزل منذ اسابيع

    و المرة الاولى التى تبتعد منذ شهور او ربما سنوات .. رغم أنها لن تبتعد بالقدر الكافى و لن تركب سيارة خاصة بها مثلا او معها اموال اضافية لزوم الرفاهية .. لكنها تحتاج لاحساسها بالحرية حتى لو فى مشوار لا يخصها و لم تأخذ الحرية فيه .. لكنها لا تزال تشعر بها

    خبطت على باب العمة عبير لتستأذنها فى الرحيل و تسألها اذا كانت تريد منها فعل شئ قبل رحيلها
    "عمتى ....... يا عمتى ..... عمتى"

    يفتح الباب لتجد الرجل من الليلة الماضية شبه عارى يلا غطى جزء من جسده غير بوكسر و ينظر لها بتساؤل ماذا تريد
    "عمتى فين ؟"
    "نايمة"
    "طب ممكن تصحيها تسألها عايزة حاجة منى قبل ما أمشى ؟"
    "لا مش عايزة حاجة امشى على طول"
    "هى اللى قالت لحضرتك تقولى كدا ؟"
    "ايوا"
    "شكرا .. انا ماشية"

    لبست رحمة سريعاً العباية السمرا البسيطة بتاعتها و أخذت الشنطة الصغيرة القديمة و المحمول الصغير القديم الخاص بها
    كانت هيئتها لا تعبر اطلاقاً عن المستوى المادى لأسرتها .. كانت تعبر فعلا عن خادمة للأسرة .. لكنها لم تكن تبالى .. كانت سعيدة منذ لحظة خروجها .. و سعيدة أكثر و هى تعرف انها ستركب القطار و تبتعد عن البيت .. رغم أنه القطار "العادى" ليس مميزاً ولا مكيفاً لكنها كانت سعيدة أنها ستسافر وحدها .. تعرف فى قرارة نفسها ان الفرحة لهذا السبب مناسبة لفتاة فى سن الاربعة عشر عاماً و ليس أربعة و أربعون .. مع هذا كانت سعيدة

    كانت ايضاً تعتبر نفسها محظوظة لكون عبير نائمة عند خروجها .. لأن من المؤكد أنها كانت ستعطيها قائمة من الاشغال قبل رحيلها مما كان سينهكها قبل رحلتها

    ركبت القطار و هى سعيدة بكل تفصيلة حدثت .. و هى تقطع التذكرة .. و هى تنتظر على الرصيف .. السؤال على سبب تأخر القطار من اى شخص عابر كل نصف دقيقة .. التحمس لرؤية القطار قادم للمحطة .. مشاهدة تزاحم الناس و تدافعهم عند وصول القطر .. حتى تدافع الناس المميت عند الدخول و خروج الفوج الاخر لم يشعرها الا بلذة التجربة .. لم تفقدها حتى عندما صدمها شخص من الورا ف وقعت على ارض القطر مصطدمة برجل أحد الاشخاص مما افقدها توازنها لدقائق و نوعا ما تفقد توازنها الدماغى حتى و يغيب عنها ادراكها لما حولها لدقائق .. "دى امى دى امى" .. تستفيق من تلك الغيبة السريعة لتجد نفسها على ارض غير ثابتة بسبب حركة القطر .. مع احساس مزيج من تيار هوائى منعش بسبب الكسور الموجودة فى زجاج القطر و ضيق النفس بسبب تقارب الناس منها .. هذا التقارب بدأ يلفت نظرها انها فى حضن أحدهم .. ليس مجازاً عن قربه منها .. بل فى حضنه حرفيا .. لازق فيها من الخلف بصدره كله فى ظهرها و زبه فى منتصف طيزها .. و يداه تلتف حولها ليمسكا بوسطها مع ملامسة اطراف اصابعه لاجزاء من طيزها .. لم تستوعب كيف وصلت الى حضنه بهكذا أريحية لأنها لم تكون مدركة لما حولها عندها أقنع هذا الشاب الحاضرين بأنها أمه بعد سقوطها ليسمحوا له بالامساك بها لحمايتها .. مرت دقائق على هذا الوضع و ربما أكثر من دقائق لا تعلم .. لا تعلم لأنها كانت فقط مستمتعة بحضن هذا الشاب الذى لا تعرف عنه حتى الآن غير لون بشرته الابيض من يده التى على وسطها و أن صدره ليس بالعريض .. لم يتحرش بها اكثر من هذا أثناء وقوفهم لأنه أقنع الناس من حوله انها أمه .. رغم أن منظر جسم رحمة بين يديه و فى حضنه لا يدل أبداً على أنها أمه .. كان جسم رحمة المليان يملأ يديه و حضنه و طيزها المدورة و المليئة باللحم الطرى تضغط على زبه .. و يديها الناعمتان رغم عملهما المستمر على ظهر يديه كأنها تطلب منه ألا يتركها

    مرت المحطة الاولى و نزل بعض الركاب الجالسين و سنحت الفرصة فى هذا الوقت لرحمة و للشاب اللى واخدها ف حضنه أن يجلسا على مقعد واحد سوياً .. جلس الشاب على الكرسى و جعل رحمة تجلس عليه .. وضعها بمؤخرتها على زبه مباشرةً .. مباعداً قليلاً لما بين قدميها و أرجع ظهرها الى حضنه مجدداً .. تحرك القطار من جديد و هذه المرة كان يساعدهما على تنطيط رحمة على عضو الشاب الذى انتهز الفرصة فى السر و وضع اصبعه على كسها من الاسفل من خارج الملابس بينما يحيطها بيده الاخرى .. لم يمر وقت طويل حتى أغرقت رحمة أندرها بماء شهوتها الذى لم تقذفه بهذه المتعة تقريبا طيلة حياتها .. رغم ان ماءها وقع على الارض و لاحظ بعض المحيطين بهم ما حدث و نظروا لها باحتقار .. الا أنها لم تبالى و كانت سعيدة لأنها لا تبالى و لا تخاف الآن من اى شخص بل فعلت ما أحبت أن تفعله بلا خوف او تردد .. لتلتف رحمة و ترمى نفسها فى حضن الشاب الذى يُجلسها على رجله و يضع يده أعلى مؤخرتها امام اعين الجميع .. و تغرق رحمة فى حضنه حتى وصول القطار المحطة